Posts Tagged ‘الشارع العكسي’

باستخدام صور الأقمار الإصطناعية: تفسير علمي لظاهرة شارع الأردن – الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي أو الشارع الذي تصعد فيه المياة للأعلى-

الظاهرة التي لا يوجد أي جهة علمية تفسرها بالأردن:

بحسب تقرير قناة MBC عن الظاهرة و الموجود على اليوتوب، تقول معدة التقرير دانا جدعان: “ليست من عالم الخيال أو السحر… فعندما تتعدى إحدى المنحدرات في شارع الأردن وتوقف سيارتك في أسفلها، فستلاحظ أن السيارة ستبدأ بالرجوع إلى الخلف صعودا لوحدها…” وبعد ذلك يظهر التقرير سيارات تصعد بدلا من أن تنزل! ورجل يسكب ماء ليصعد بدلا من أن ينزل!

تفسير علمي لشارع مشابه في الولايات المتحدة الأمريكية بناء على تجربة بسيطة وهذا التفسير منشور في موقع جامعة أمريكية تدعى UMBC:

كتبت عن هذا الموضوع بتاريخ “17.06.2010” تحت عنوان: “حصريا ولأول مرة: تفسير ظاهرة شارع الأردن- هل هي سحر أو خيال؟ أم لها تفسير علمي؟ هل هي خداع بصري؟ قوة مغناطيسية؟ أو ظاهرة لا يمكن تفسيرها؟”. التالي منقول من تلك المقالة:

التجربة بإختصار: قام هذان الباحثان باستخدام جهاز GPS لقياس أرتفاع الشارع في بدايتها ونهايته. أي ابتدأوا من المنطقة “المنخفضة” التي تبدأ فيها سيارة متروكة من دون غيار بالصعود إلى الإعلى… وانتهوا في المنطقة “العالية” التي تصعد إليها السيارة.

لفهم التجربة بشكل كامل، يمكنك قراءة ملخص التجربة كاملا في المقالة نفسها.

 

التفسيرات المحلية:

 

يوجد تقرير رائع منشور عن الظاهرة على اليوتوب بعنوان: “ظاهرة غريبة في شارع الاردن – تصوير ومونتاج فاتنة ناصر”. أعتقد أن هذا التقرير رائع لأنه عرض كل وجهات النظر بدءا من “الجن” مرورا بالخداع البصري وانتهاء بمحاولة علمية لتفسير الظاهرة على لسان نقيب الجيولوجيين الأردنيين:

 

“أنا أعتقد أنها ظاهرة خداع بصري لا غير… لأنه لو أخذناها لأسباب علمية… لو قلنا إنها سبب مغناطيسي… سينجذب في هذا الإتجاه… أو الإتجاه المعاكس… المواد الحديدية… السيارة فيها حديدممكن تنجذب… ولكن عندما نصب سوائل أو مياه… المياه لا تتأثر بالمغناطيس أو الظاهرة المغناطيسية فلماذا أيضا المياه تسير في نفس الإتجاه الذي تسير فيه المادة الحديدية؟.”

أولا… هل الموضوع الذي يتم النقاش حوله هو “قصيدة” أو “رواية” ليقول شخص يفترض أنه يستخدم الطريقة العلمية لتفسير الظواهر الكونية بأنه “يعتقد”؟ هل هي مسألة “رأي شخصي”؟ أم هو موضوع علمي بحت لا مجال فيه لذكر الآراء الشخصية؟

المشكلة ليست في نقيب الجيولوجيين. بالعكس، قد يكون هذا الرجل شخص علمي ولكن لم ينتبه لمعنى الكلمة التي استخدمها. فكم هم الأشخاص الذين تعرفهم والذين “يبخلون عليك” بذكر رأيهم الشخصي ليذكروا لك المصادر أو المراجع العلمية لإثبات فكرة معينة؟ ألا تعتقد معي أن معظم من نعرفهم لا يتحدثون غير بالإراء الشخصية؟ فإذا كان الموضوع عن كيفية علاج مرض معين، نصحك بأخذ دواء معين بناء على خبرته الشخصية. وإذا تحدثتم عن التطور أو غيره من المواضيع الخلافية، استشهد لك بقصة حدثت معه أو مع “ابن عمه” وتثبت لك غباء آلاف الجامعات والمدارس التي تدرس مثل هذه المواضيع “الفاشلة”. وإذا تحدثتم عن تنظيم الأسرة، جاء لك بمثال عن صديق له جاء من أسرة فقيرة معدمة عدد أفرادها 15 فردا ونجح في دراسة الطب… إلخ. وفي النهاية، يلومك هكذا أشخاص على طريقتك “المستفزة” في الحديث لأنك لا ترضى أن تذكررأيك الشخصي في مواضيع كالسابق ذكرها!

على أية حال، عندما أفسر موضوع معين بطريقة علمية، فإن التفسير الذي أخرج به ليس “رأيا شخصيا” لي… فالحقيقة العلمية ليست ملكا لأحد! والحقائق العلمية لا تحتاج لذكر هوية الشخص الذي جاء بها للدلالة على صحتها أو عدمه!

وأنا وأنت “لا نعتقد بدوران الأرض حول الشمس”. فشئنا أم أبينا…”فمع ذلك فهي تدور!”. لا نمتلك الخيار في تقبل هذه الحقيقة أو عدمه، لأنه ليست مسألة رأي شخصي يحتاج لي ولك للموافقة عليه أو حتى لسلطة دينية تفسر كتابا مقدسا معينا لتخرج بهذا الإستنتاج!

image

وبالتالي، ألم يكن بالأحرى بنقيب الجيولجيين الجزيل الإحترام أن قام بإثبات تفسير الخداع البصري بإستخدام لغة الأرقام أو التجربة؟ أو هل قام بذلك ولم يتم إدراج ذلك الإثبات في التقرير؟ لو توصل أحدهم للإثبات مبني على تجربة علمية للظاهرة، هل كان هذا التقرير وتقرير قناة MBC لينتهي بدون ذكرها؟ هل كانت نتائج البحث في جوجل لتخلو من هذا التفسير؟ وهل كانت مقالاتي التي كتبتها في مدونتي تتصدر نتائج البحث؟

image

 

ماذا قال نقيب جيولوجيين سابق حول هذه الظاهرة؟

“القياسات اللي أخذتها أنا حقيقة أثبتت أنه هناك فرق في الإرتفاع في الإتجاه الذي تسير فيه السيارة أو إتجاه سكب الماء”

المصدر: تقرير لـ MBC على اليوتوب بعنوان: “ظاهرة غريبة في شارع الأردن”

بعد جملة نقيب الجيولوجيين هذه، تختم المذيعة تقريرها بالقول:

“أمر محير فعلا: هل هي ظاهرة جيولوجية أم خداع بصري أم شأن لا يعلمه إلا الله؟ تبقى الإجابة بحاجة إلى دراسة محلية دقيقة ومعمقة ستكون الأولى التي ستدرس ما يقف وراء مثل هذه الظاهرة العجيبة”

لا يبين التقرير ماذا يقصد نقيب الجيولوجيين بجملته؟ هل قصد أن المياه أو السيارة تسير من منطقة منخفضة إلى منطقة مرتفعة حسب “القياسات التي أخذها”؟ بما أن معدة ختمت تقريرها بما قالته أعلاه، إذن، نستطيع أن نستنتج بسهولة أن القياسات التي تمت جاءت متوافقة مع ما تراه أعين الناس. أي: ظاهرة عجيبية تتحدى قوانين الفيزياء، الأجسام تتحرك صعودا إلى الأعلى!

وهل يحتاج الأمر إلى “دراسة محلية دقيقة ومعمقة” للإتيان بتفسير علمي لهذه الظاهرة؟

تفسير الظاهرة بناء على حساب فرق الإرتفاع بين بداية الشارع ونهايته:

بناء على التجربة المذكورة أعلاه، حساب فرق الإرتفاع بين بداية الشارع ونهايته هو طريقة سهلة جدا لإثبات أو دحض “فرضية” الخداع البصري. هل يعقل أنه لم تخطر على بال أحدهم هذه الفكرة طوال هذه السنوات؟

image

لحساب فرق الإرتفاع، إعتقدت أن الوسيلة الوحيدة لذلك هي استخدام جهاز معين كتلك الأجهزة التي يستخدمها المهندسون المدنيون. أنا أدرس الطب. ألم يقكر أحدهم بعمل هذه القياسات؟ في الحقيقة… هل تعتقد بوجود شخص “مجنون” بما فيه الكفاية “ليضيع” وقته وماله لتفسير ظاهرة كظاهرة شارع الأردن؟. فما بالك أنه لا توجد جهة علمية واحدة قد نشرت تفسيرا علميا لهذه الظاهرة على الإنترنت؟ وما بالك أن نقيب الجيولوجيين الحالي فقط يكتفي بذكر “إعتقاده” بأنه هذه الظاهرة ليست نتيجة لسبب “مغناطيسي”!

بعد أكثر من سنة ونصف من كتابتي عن الموضوع في مدونتي: الحصول على إرتفاعات المناطق عن طريق صور الأقمار الإصطناعية

كانت معرفتي بالخدمات التي تقدمها جوجل في أنها تقتصر فقط على صور أقمار إصطناعية للكرة الأرضية… لم اكن أعرف أن هناك تكنولوجيا تسمح بمعرفة إرتفاع أي منطقة عن سطح البحر فقط عن طريق صور الأقمار الإصطناعية المقدمة بشكل مجاني من خلال جوجل.

وصلت إلى صفحة بإسم: Google Maps Find Altitude تمكنك من الحصول على إرتفاع أي منطقة على وجه الكرة الأرضية بعد أن تكون قد عملت تقريب لها zoom in. هذا هو الرابط للموقع: http://www.daftlogic.com/sandbox-google-maps-find-altitude.htm

بعد صدور خبر تساقط الثلوج فوق المناطق التي يزيد إرتفاعها عن كذا متر عن سطح البحر، يبادر بعض الناس إلى الإستفسار عن إرتفاع تلك المنمطقة وتلك. قبل أسابيع، تفاجئت من أخي وهو يذكر لي إرتفاع جبل شيحان في الكرك… “من وين لك ها المعلومة؟” سألته باستخفاف وأنا أفكر: “طلعت قست ارتفاعه بنفسك؟”. تفاجئت وهو يذكر لي المعلومة أعلاه عن شركة جوجل. اليوم فقط تأكدت من تلك المعلومة ولو لم تكن صحيحة لما كنت قد كتبت هذا الموضوع.

لماذا ذكرت كل هذه التفاصيل؟ بعد أن كتبت أكثر من ثلاثة أرباع هذه المقالة، تبين لي أنه هناك مدونة اردنية حاولت تأكيد فكرة الخداع البصري بنفس الطريقة التي أنا أتبعها الآن. المصيبة الكبرى أن ذلك كان عام “2006”. لماذا لا يظهر ذلك التفسير في نتائج جوجل عند البحث عن “تفسير ظاهرة شارع الأردن”؟ السبب هو أن المقالة كتبت باللغة الإنجليزية. السبب الثاني وهو الأهم، ذكر هذا الدليل المهم فقط بهذه العبارات:

…Very interesting. I turned the ‘terrain’ feature on. the street is clearly going up, and never down. This confirmed my suspicions of a visual illusion.

I traced the altitude of the whole street. Google Earth says it’s just going up.

Source: http://www.360east.com/?p=596

شكرا لك على هذه المقالة. لولاك، لكنت قد وضعت كل صور الأقمار الإصطناعية لشارع فارعي اعتقدت أنه هو الشارع المقصود بالتقرير. أيضا، قلدت صورة وضعتيها في مدونتك للشارع من برنامج جوجل إيرث. شكرا جزيلا! على الجهة المقابلة، لم أقلد فكرة أخذ ارتفاعات الشارع من مدونتك… مباشرة بعد اكتشافي للموقع المذكور أعلاه… كتبت التالي. ولكن في النهاية… أنت أول من توصلت لهذه الفكرة… بلا شك!

وأخيراّ، بعد سنين من التعجب والحيرة. ماذا “يعتقد” جوجل حول تفسير هذه الظاهرة؟

Gravity Road, Jordan Street, Amman الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي في شارع الأردن 6

 

Gravity Road, Jordan Street, Amman الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي في شارع الأردن 5

image

image

Source: http://www.360east.com/?p=596

أخيرا… التفسير:

Gravity Road, Jordan Street, Amman الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي في شارع الأردن

ظاهرة رجوع السيارات للخلف ا الطعلة السحرية طلعة الجاذبية شارع الأردن الجنGravity Road, Jordan Street, Amman الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي في شارع الأردن 9

image

Gravity Road, Jordan Street, Amman الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي في شارع الأردن 11

احظ: الحركة تبدو للناظر وكأنها من منطقة منخفضة إلى منطقة مرتفعة. ولكن،حسب الإرتفاعات المأخوذة من صور الأقمار الإصطناعية من جوجل، الحركة هي من: منطقة مرتفعة (نقطة 11 = 1029 متر) إلى: منطقة منخفضة (نقطة 0 = 967 متر). يمكنك أن تلاحظ من خلال هذه الصورة للشارع السحري أو سمه ما شئت أن الشارع يبدأ مرتفعا عند النقطة 0 ليعود لينخفض ثم ليترفع وصولا إلى نقطة 11. أنظر إلى الصورة التالية (أو شاهد تقرير الـ MBC على اليوتوب لفهم أفضل) لترى لشاحنة وسيارة التاكسي الموجودتين في الصورة (محاطتان باللون الأصفر) تتحركان بإتجاه نقطة 0. هذه الحركة بلا شك تظهر وكأنها من منطقة منخفضة إلى منطقة مرتفعة. ولكن، هل هذه التذبذب في الإرتفاع يتفق مع قيم الإرتفاع مأخوذة من صورة الأقمار الإصطناعية من جوجل؟ مصدر الصورة: تقرير قناة MBC بعنوان «ظاهرة غريبة في شارع الأردن» ttp://www.youtube.com/watch?v=sTkopgV6gsU
..:AManFromMoab.wordpress.com:.. اتجاه حركة السيارات والماء المسكوب «عكس اتجاه ميلان الشارع» مصدر الصورة: تقرير قناة MBC بعنوان «ظاهرة غريبة في شارع الأردن»
http://www.youtube.com/watch?v=sTkopgV6gsU ..:AManFromMoab.wordpress.com:.. صورة الشارع من برنامج جوجل إيرث. لاحظ المنطقة المحاطة باللون الأصفر…. يا أخي والله كمان هاي شكلها زي نزلة… وإلا لا؟ هذه الصورة هي تقليد لصورة مشابهة وجدتها في مدونة أردنية: http://www.360east.com/?p=596... شكراّ على الفكرة!
صورة الشارع منقولة «بتصرف» من مدونة:
http://www.360east.com/?p=596 موقع النقاط من 0-11 هو تقريبي. الإرتفاعات منقولة من موقع: “Google Maps Find altitude”, http://www.daftlogic.com/sandbox-google-maps-find-altitude.htm الأهم من ذلك كله… الطريق ترتفع من نقطة 0 وحتى هذه نقطة 11. أي أن المنطقة المنخفضة التي تبدو من منتصف هذه الصورة ليست سوى خداع بصري. أقرأ الأرقام الموجودة الجدول لتشاهد تدرج ارتفاع الشارع بين النقطتين مع عدم موجود منطقة منخفضة في المنتصف. Point النقطة Latitude خط العرض Longitude خط الطول Altitude in meters الإرتفاع عن سطح البحر بالأمتار أثبات ظاهرة الخداع البصري لتفسير ظاهرة شارع الإردن (الطلعة السحرية أو طلعة الجاذبية أو الشارع العكسي) عن طريق قياس فرق الإرتفاعات خلال مسار الشارع مأخوذة من صور الأقمار الإصطناعية من جوجل إيرث في هذه الصورة: لاحظ الإزدياد في الإرتفاع عند التحرك من النقطة 0 إلى النقطة 8 وعدم وجود أي تذبذب في الإرتفاع