Archive for the ‘Wisdom’ Category

…ليش عايش؟ تجمع مصاري؟ تتجوز؟ يصير عندك أولاد؟ تصير شخص مشهور؟ تصير بروفسور؟

شغلة بتجنن… ليش عايش؟ شو هدف حياتي؟ المشكلة أنه حتى لو  وضعنا أهداف وحققناها، شعورنا بالسعادة، كم سيدوم؟ ساعات؟ أيام؟ أسابيع؟ بالنهاية، دائما هناك شئ أفضل… ستكون حياتك أفضل وأكثر سعادة لو حصلت عليه… ثم لو حصلت عليه… نفس القصة مرة ثانية… هناك شئ أفضل مرة أخرى… وهذه الحلقة المفرغة لن تنتهي…

بالنهاية، تجد تسأل نفسك مجددا ومجددا: لماذا يجب أن أستمر في الحياة؟ ما دام كل الأهداف التي سأضعها وأحققها لن تجلب لي سوى سعادة مؤقتة ونسبية؟

أعجبني المقطع التالي من الترتيلة/الأغنية التالية:

الله عنده خطه كبيرة… كتير كتير
لكل واحد على ها الدنيا… كبير صغير
 

اللي بحكي إلك عن الناس… بحكي للناس عنك

(اللي بحكي إلك عن الناس… بحكي للناس عنك). هذه هي الصيغة التي أذكرها لمثل عرف عنه الشخص الذي كتبه بأنه مثل “شامي”. بحثت في جوجل عن هذه الصيغة ولكن لم أجد أية نتيجة.

لم يشرح كاتب المثل لماذا يستخدم… ولكن، بالنسبة لي، فأنا أعتقد أنه يتحدث عن الأشخاص الذين يستغيبون الآخرين في حديثهم. فإذا سمعت هكذا أشخاص ينتقدون الآخرين أمامك دون وجود من ينتقدونهم، فهل تستغرب إذا علمت أنهم إنتقدوك في غيابك؟

أعرف هذا المثل منذ ما يقارب الـ4 سنوات. خلال الأشهر الماضية، وخلال تجربة عمل أبحاث طبية للمشاركة في اليوم العلمي لكلية طب جامعة مؤتة، لم أتعلم فقط معلومات جديدة عن البحث العلمي، بل أيضا، كانت تلك فرصة لي لخوض تجربة العمل ضمن مجموعة أفراد يتقاسمون العمل والمشقة فيما بينهم إعتمادا على أنفسهم ليس بناء على تعليمات سلطة عليا تحكمهم.

تعلمت أشياء كثيرة من العمل ضمن فريق: الصدق والكذب، الدقة في المواعيد، تحميل الآخرين ما يجب أن تتحمله أنت، المجاملة والمنافقة، حل المشاكل باستخدام النقاش لا “الهواش” (أو الشجار)… إلخ.

من هذه الأشياء المذكورة أعلاه وغيرها، توصلت إلى أن المثل الشامي أعلاه يمكن إكماله ليعطي فكرة أخرى، قد تكون أجمل من الأولى. هذه هي تكملة مقترحة للمثل سأستخدمها من الآن وصاعدا عندما أقوله:

اللي بحكي إلك عن الناس… بحكي للناس عنك.

واللي بسمعك وأنت بتحكي عن الناس… بسمع الناس وهي بتحكي عنك.

شو رأيك بالإضافة على المثل؟ منطقية وإلا لا؟

.