Archive for the ‘Activities’ Category

Sixth Scientific Day of the Faculty of Medicine in Mu’tah University (09.04.2012)

Today, the 6th scientific day of my faculty of Medicine in Mu’tah Univesrity took place under the patronage of the presidenct of our University Dr. Abd Al-Raheem Al-Hnaitee. The coordinator of the event was Prof. Imad Farjou – Chairman of the scientific committee.

Photo0899

image

[Photo 1: A banner hanged in front of the faculty saying: Under the patronage of Prof. Abd Al-Raheem Al-Hnaitee, president  of Mu’tah University, the faculty of Medicien is organizing the sixth scientifc day. Monday 09.04.2012…]

[Photo 2: Opening ceremony: Seen in the image is the president of Mu’tah University Dr. Abd Al-Raheem Hnaitee and dean of the faculty of Medicine in Mu’tah University Dr. Bassam Neshewat. Source: Almadenah News, 09.04.2010, click here!]

Do Universities in the Arab World Care About Scientific Research?

In a press conference about the scientific day held on Saturday, 07.04.2012, the dean of our Faculty Dr. Bassam Neshewat said the following:

“وتنظم كلية الطب بجامعة مؤتة غدا، يوما علميا لتشجيع تقديم الابحاث العلمية من قبل الطلبة بالكلية… وبين الدكتور نشيوات ان 21 بحثا علميا و18 محاضرة علمية سوف تقدم في اليوم العلمي بمشاركة باحثين من الجامعة ووزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية، معتبرا ان اليوم العلمي فرصة للطلبة لتبادل المعرفة والخبرات العلمية والعملية وتشجيع الطلبة على الاهتمام بالبحث العلمي بمختلف المعارف الطبية.

Tomorrow, the faculty of medicine in Mu’tah University is organizing a scientific day to encourage the students of the faculty to present scientific researches… and Dr. Neshewat showed that 21 scientific researches and 18 scientic lectures will be presented in the scientic day… considering that the scientific day is a chance for the students to exchnage knowledge and scientic and practical experience and encourage students to care for scientic research in the different scientific knowledges.”

المصدر source: “كلية الطب في جامعة مؤتة تعاني نقصا شديدا في هيئة التدريس”، جريدة الرأي، 07.04.2010، http://www.alrai.com/article/504324.html

Dr. Bassam… Thank you!

 

In a previous article of me regarding scientific research in the Arab world, I tried to find reasons why only 3 Arab Universities are ranked among the top 500 world universities (according to ARWU) while Isarael has 7 universities in the same list. In it I wrote:

“Do universities in the Arab world care about scientific research? Do our universities provides incentives to both doctors and students to do scientific research?”

“Scientific Research in the Arab World: Reality or fiction?”, Mo’abite, 05.02.2012. https://amanfrommoab.wordpress.com/2012/02/05/scientific-research-in-the-arab-world-reality-or-fiction/

 

Can we deduce from the statements of the dean that the answer is No? At least  to the first question?

Some might say, “Actions speaks louder than words”. Well, I have experienced the above statement practically. Today, Moa’bite was an “action”!

Today, some of the 21 scientific researches in the scientific day were presented by students who took part in these researches. Out of at least 11 students who spoke, Moa’bite was the speaker in two different researches.  How can such a student complain that his University doesn’t care about scientific research?

Moa'bite © 2012

This is the certification that I recived today. Unfortunately, although I participated in two researches, I was only given one certificate of acknowledgement regarding this fact. Why? Is it because they do not mention the name of the research? I do not know and I am afraid that this will cause me not to be able to have accreditation of my research in my future CV. The Certificate says:
“A Certification of Appreciation to certify that Jameel Hijazeen* has participated in the 6th scientific day as speaker/5th **year student (Not 6th year)”

* Hijazeen not Hjazeen \ ** Not “6th year student” but “5th year student”

On the other hand, I and my colleagues found a great difficulty in finding sponsoring doctors who donated their efforts and times to help us in preparing a research, but most importantly, to include us in the possible future publication of the research!

Producers… Not Only Consumers: One reason why I spent many days and nights in these two researches:

Back in school, one teacher of mine once said something like the following (I am paraphrasing):

We Arabs are only consumers… We do not produce anything! Let us do a simple experiment! Let everyone of you [students] check what he wears or owns now in the class room; Your shoes are from this country, your watches are from that country, the clothes that you wear… Even your flesh, if you think about it, is the result of food that is produced in foreign countries”

In order for an “developing” nation or country to develop, don’t you think that Scientifc Research is one importatn step towards that? Don’t you agree with “Science Prospects Magazien مجلة آفاق العلم” that:

Importance of Reading

[The photo: Knowledge can deliver us to more than we can imagine… Reading is the first step toward change!]

 

Finally, from this small podium, I repeat something similar to what I said in the begining of one my presentations:

“I would like to thank the persons without whom I would not have been given the honor of standing in front of such a distinguished audience & be a participant in such a scientific activity:

  • 1st Research: “Some Epidemiological Aspects of Hypertension Among Jordanian Inpatients”
    Prof. Imad Farjou and my colleagues Khalid Al-Sharia, Fadi Farah, Mohammed Al-Hamed, Oday Ma’aitah, and Amer Tobassi.
  • 2nd Research: “Perception of Menstruation and its Related Co-morbidities among Female Medical Students at Mu’tah University” Dr. Moamar Al-Jefout& Dr. Seham Abu-Fraijeh and my colleagues Ola Ma’aitah, Randa Qaisi, and Oday Ma’aitah.
    I have learnt a lot from or with you! Thank you all!

جمعية " نساء ضد العنف " تقيم يوماً خيرياً في مركز الكرك للرعاية والتأهيل

" نساء ضد العنف " تقيم يوماً خيرياً في مركز الكرك للرعاية والتأهيل

أقامت جمعية " نساء ضد العنف " يوم أمس السبت الموافق 28 آب يوماً خيرياً في مركز الكرك للرعاية والتأهيل .وقد تخلل هذا اليوم مجموعة من الأنشطة تمثلت في افطار رمضاني لنزلاء المركز و القائمين عليه ، وملابس جديدة لأفراده البالغ عددهم 135 نزيلاً ونزيلة ، فضلاً عن فحص طبي لهم أشرف عليه نخبة من الأطباء الشباب المتطوعين هم ؛ الدكتور محمد الأدهش والدكتور عربي ابوقويدر والدكتور جميل حجازين والدكتور أنس أبو عيشة والدكتور مؤمن التخاينة.
وقد استمرت الفعاليات قرابة التسع ساعات بدأها فريق الجمعية بجولة استطلاعية شملت مرافق المركز ، تبعها الإشراف على الفحص الطبي وتوزيع الملابس على أفراد المركز.

هذا وقد اشادت رئيسة الجمعية السيدة خلود خريس بمستوى التنظيم والنظافة في المركز وبإدارته ممثلة بالسيد فيصل الضمور وفريقه من المشرفين.

وفي نهاية اليوم قدمّت خريس الهدايا لنخبة من نزلاء المركز ، وقد تضمن فريق الجمعية كلاًمن المهندسة ابتسام أتناس والمهندسة سهيرعمارين والمحامي اشرف خريس والدكتور نضال الشمالي والسيد فراس العلاوين وبرفقة السيد بكر القرالة مدير مركز الحسن الثقافي في الكرك.ويأتي هذا النشاط ضمن سلسلة فعاليات تعكف الجمعية على إقامتها دعماً للمرأة والطفل والمحتاجين . 

image

الخبر منقول عن موقع جمعية نساء ضد العنف: http://ar.womenav.org/SubDefault.aspx?PageId=95&NewsId=76

كيف كانت مشاركتي في هذا النشاط؟

كنت في طوارئ المستشفى الحكومي يوم السبت الماضي عندما سئلت من قبل الدكتور باعث. ض عما إذا كنت أحب “التطوع في نشاط طبي للمعاقين”. بعد تردد قليل، وافقت على المشاركة. أعطاني الدكتور باعث رقم شخص يدعى “محمد المعايطة”. اتصلت مع السيد محمد وطلب مني أن ألاقيه في مركز الحسن الثقافي في المرج تمام الساعة الثالثة ظهرا. “حياك الله أبو حجازين” ختم المكالمة بهذه الجملة. تشجعت أكثر فأكثر للذهاب إلى هذا النشاط.

وصلت إلى مركز الحسن الساعة 2:45 دقيقة. كان المركز فارغا ما عدا شاب في بداية العشرينات من العمر عرف عن نفسه بأنه “حارس المركز”. لم أشعر بالملل وأنا أنتظر السيد محمد ليأتي ويحضر معه الأطفال المعوقين حسب ما فهمت وتوقعت. حوالي الساعة 3:05، وصل السيد محمد ومعه الأطباء المذكورة أسماؤهم في الأعلى.

“عفوا دكتور” أعتذرت من السيد محمد إذ تبين لي أنه طبيب! “أصلا الدكتور باعث لما حكى إلي عن النشاط الطبي ما حكى عن محمد دكتور… حكى محمد المعايطة وبس” قلت لنفسي ولكن نسيت أن الأطباء فيما بينهم ، في أغلب الأحيان، عند عدم وجود مرضى، يخاطبون بعضهم البعض بدون لقب “دكتور” أو “حكيم”.

لم يطل بنا المقام لنكتشف أن هناك سوء فهم حيث تبين أن مكان النشاط هو مركز الكرك للرعاية والتأهيل في منطقة الوسية. قرر أحدنا عدم الذهاب، وكأن لسان حاله، “أجت منهم ما أجت منا”. ولكن بعد كلمتين حلوات من الدكتور محمد، صعد خمستنا إلي سيارة الدكتور مؤمن التخاينة.

وصلنا إلى المركز وطلب منا الإنتظار لحين “إنتئهاء الجولة التي تقوم بها الجمعية في المركز”. بعد فترة إنتظار تقارب النصف ساعة، وصلت  رئيسة الجمعية   السيدة خلود خريس والمتطوعون المرافقون لها. تحدث الحاضرون بداية عن الجمعية وأهدافها. ثم أنتقل الحديث إلى مركز الكرك ومشاهدات أعضاء الجمعية. ثم انتهى الحديث في النهاية  عن العنف ضد الأطباء كونه يندرج تحت مسمى “العنف”. وقد قدمت السيدة خلود خريس أفكار جميلة عن سبب العنف الذي يحدث في أقسام الطوارئ منها:
1. نفاذ صبر مرافقي المريض عند الحاجة إلى إستدعاء طبيب من قسم آخر في المستشفى إلى قسم الطوارئ وما يرافق ذلك من تأخير.
2. عدم قيام حراس المستشفى بأي دور يذكر في حفظ النظام. على العكس، فإنهم قد يساهمون في إساء الأمور عند لجؤهم للواسطة والمحسوبية من أجل المرضى من اقاربهم.
3. عدم وجود فهم لدى نسبة كبيرة من الأفراد عن الوظيفة التي يؤديها قسم الطوارئ. وفي هذا السياق، ساق الدكتور محمد المعايطة مثال عن شاب جاء في الساعه الثالثة ليلا إلى طوارئ الكرك بسبب وجود “ثالول من شهر في ساعده الأيمن!!!”. بالإضافة إلى الخلافات الزوجية وما ينتج عنها من آثار “نفسية” تنتهي بوصول المرأة إلى قسم الطوارئ. ومن خبرة شخصية لي الأسبوع الماضي في طوارئ مستشفى الكرك الحكومي، أحضر الدفاع المدني سيدة في نهاية السبعينات من  عمرها إلي قسم الطوارئ وهي تأن وتشكو من ارتعاش في يديها. “هاي مش أول مرة بنجيبها عندكو!” هكذا همس لي مسعف الدفاع المدني أثناء خروجه من الطوارئ. تبين لاحقا أن هذه “الختيارة” تعاني من مشاكل شخصية مع خادمة سريلانكية جاءتها من شهر وأنها لا “تريدها في منزلها” لأي يوم آخر!!! فكرت بصمت: “شو رأيك يا خالة،  نسكّر الطوارئ عشان يروح الكتور واللممرضات جاهة إلى السفارة السريلانكية في عمان؟”
4. عدد من المرضى ومرافقيهم يعتبرون حالتهم الطبية هي الأخطر وهي التي تستوجب أن يترك الطبيب المرضى الآخرين ويهب لعلاجهم مباشرة.

بعد حوالي ثلث ساعة من النقاش. بدأث فعاليات النشاط الطبي. أتى لنا الموظفون بعدد من النزلاء وتمت عملية الفحص الطبي…

بعد نهاية الفحص الطبي، انتظرنا حتى فترة الإفطار وتناولنا الطعام جميعا: أفراد الجمعية، ورئيس المركز، والموظفون والنزلاء.

بشكل متقطع أثناء النشاط، تم تقييم هذا النشاط، المركز، والمتوطوعين. وكالعادة، لا يتم ذكر أية سلبيات عند تقييم الأفراد أو الموسسات حتى لو من باب، “في المرات القادمة، سيكون من الأفضل لو…”. حيث اقتصر الحديث عن ذكر أمور إيجابية في كل هذا النشاط سواء من جانب الجمعية، أو المتطوعين، أو المركز.

في النهاية، لا بد لي من تسجيل إعجابي بمتطوعي جمعية نساء ضد العنف. حيث أن يحمل المحامي أشرف خريس درجة الماجستير في “حقوق الإنسان والديمقراطية” –على ما أذكر-. والدكتور نضال الشمالي مدرس جامعي في جامعة البلقاء التطبيقية.  ناهيك عن مهندستين أثنتان.

بعد سؤلي أحدهم عن سبب تطوعه. فاجأني لاحقا ذلك المساء بقوله: “لعاد أبو حجازين مستغرب ليش متطوعين!”. أحببت الإبتسامة التي علت وجهها بداية عند سؤالي لها عن سبب تطوعه ولاحقا عندما قال التعليق السابق. فسر أحدهم، “حاليا، هناك الكثير من الأشخاص الذين يقومون بالتطوع في الأردن!” معقول؟ إن شاء الله!