Archive for January, 2014

A meeting with the author Ali Shakir about his book “A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century”

Yesterday, I had the luck of participating for the first time in my life in a book club. The name of this book club is “JCI Book Club – Amman” (You can read more details about the club and my experience in this post: Are there English Book Clubs in Amman? There is the JCI Amman Book Club and here is my Experience!). At my first participation, I had the luck that the club had a Mr. Ali Shakir to talk briefly about a book that he had recently published.

It was my first time ever to know of Mr. Shakir. Mr. Shakir is a New Zealander-Iraqi author. He recently published a book called: “A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century”. This book is the first book ever written by Mr. Shakir and the JCI Amman Book Club hosted him to talk about his book.

Book's Front Cover - A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century

Book’s Front Cover. Source: Book’s page at amazon.com.

Who is Ali Shakir and what is his book about? These questions are answered concisely and precisely at the back cover of the book:

The Book's Backcover - A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century

The Book’s Backcover. Source: Book’s page at amazon.com.

From the book’s back cover, I just want to highlight that Mr. Shakir lived most of his life in Iraq until 2006 when he moved to New Zealand.

During the entire event of JCI Book Club Amman, Mr. Shakir was very quiet. He spoke in a low voice, which he said he could not “increase”. Mr. Shakir introduced himself very briefly and talked in less than 10 minutes about his book. This was certainly not enough. I liked very much the “etymology” of his book’s title.

He told us that the main landmark in Baghdad is the Tigris river نهر دجلة. He explained that there are many bridges crossing this river to connect the parts of Baghdad at its both sides. When he used to live Iraq, he liked a lot to go above these bridges and watch the city of Baghdad. In his opinion, this gave him a very good view of the city of Baghdad at both sides of the river. He thinks that he could not have got this view were he not to stand on these bridges! In a similar fashion, I understood that he is now lost between his Muslim and Arab identity and western point of views. Therefore, he wrote this book to give a better view of the difficulties that he, along with other Iraqis and Muslims in general, are having (N.B. I am not sure how precise I remember his words).

Tigris River, Baghdad, Iraq.

Tigris River, Baghdad, Iraq. Source: A flickr account of James Gordon.

Tigris Rive, Baghdad, Iraq. Source: A flickr account of James Gordon.

Tigris River, Baghdad, Iraq. Source: A flickr account of James Gordon.

I do not know a lot of information about the author or about the book. Nonetheless, I sensed a tone of sadness in the voice of Mr. Shakir.  I sensed that he had a lot inside of him and he wanted to express it but could not. Could it be that this book was enough? Is there a story of suffering somewhere in the life of Mr. Shakir? This is why I quickly became very interested to read the book.

The floor was opened for discussion. One person asked about the source of Mr. Shakir’s information in the book and whether he depended on certain resources. Then a person asked a question that diverted the conversation to the situation of Iraq and Baghdad nowadays. Finally, I asked the last question 🙂 and gave my opinion regarding what Mr. Shakir had begun his brief talk by. Mr. Shakir had said that “he is against a writer speaking about his/her book” and that “a good book will speak about itself.” I told Mr. Shakir that I would have most probably not known about his book if he had not come to that event. I then told him that although communication skills are important, but that strong ideas can convey the greatest bulk of a person’s opinion. I finished my comment by saying, “If I were you and were invited into an event to discuss my book, I will go.”

Questions ended. Then, a young woman of JCI’s administrative people asked a very interesting question:

“If Mr. Ali Shakir’s book was available today at Book Readers, who will buy it?”

I raised my hand. It was not though a very high rise. The reason is not that I did not want to buy the book. I found the book very interesting. The reason is that I would have bought it not as paperback but as an e-version. I no longer prefer reading paperback books. I then thought very frightened, what if they told us that the book is available and they wanted to make it a surprise? I do not have enough money to buy it. Yes, I did not have more than JD 10 in my pocket. My salary as an intern in the ministry of health is only JD 96.5 ($136.26). “I want 10 people to raise their hands.” The young woman said again and then started counting those who had raised their hands. My hand was not lowered enough and I was counted among those “lucky” people who will have the chance to buy the book that night. However, not for very long: “Mr. Ali,” The young woman said. “We would like to inform you that a secret person has told us that he will buy 10 copies of your book and donate them.” Mr. Ali then immediately asked, again in low voice, “Who is this person?” The young woman refused to answer. Then the beautiful surprise came:

“We want to give these ten books to the ten people who raised their hands.”

I was very happy. This meant that I would have a free copy of Mr. Shakir’s book. What a very good surprise! I think it is the most expensive prize (if I can say) that I have ever won in my life! The paperback version of this book costs $15.19. I have never won a prize that is worth more than 15.19$. The person who decided to donate the books. I really respect him/her. It certainly shows that Mr. Shakir’s book had touched this person’s mind and/or heart!

The book will arrive at Book Readers in about two weeks. I am looking forward to reading it!

Are there English Book Clubs in Amman? There is the JCI Amman Book Club and here is my Experience!

Are there English Book Clubs in Amman?

Are there English Book Clubs in Amman? Source of photo: a Flickr account of infowidget.

I was recently invited to two book clubs in Amman. However, both of them only discussed Arabic books. No, I am not against Arabic books. I am just against one not doing the best to improve his/her knowledge of English! By reading in English, certainly, a person will dramatically improve his/her English. There are other less important reasons why I prefer the English language. I discussed them in this post: Why is it a huge disadvantage to Blog in any language other than English? And yes, am I traitor? ““Moa’bite, why are you using English not Arabic? You should be faithful to your mother language” Am I traitor?

Therefore, I decided to search google for an English book club in Amman, Jordan. I have never participated in a book club in my life. After all, I do not think they are many here in Jordan. I searched google for “English book club in Amman” and “English book club in Jordan” and I was amazed not to arrive at only one club. This book club is called the JCI Amman Book Club. Is it possible that there are no more English Book Clubs in Amman? Or are they simply not appearing in google search results? This is highly unlikely as I think that my above search terms should lead me to any English book club in Amman.

Do you know of any English book clubs in Amman? If yes, can you make a comment on this post? Can I conclude that JCI Amman Book Club the only English book club in Amman? 

The JCI Amman Book Club:

Logo of JCI Amman - Book Club

Logo of JCI Amman – Book Club

The info page of this Book Club says that this club was “founded” in “2012”. In addition, it provides some general information about this club. Howver, it does not answer the question of the origin of the acronym JCI. JCI Amman is part of an international organization called Junior Chamber International (JCI) which was founded in 1944. Wow! This is a very detailed Wikipedia article about JCI.

Information about JCI Book Club Amman

Source: Facebook Page of JCI Amman Book Club.

JCI Amman has a facebook group. I applied for membership yesterday and I am waiting to be accepted into it. You can find the group here.

In the past days, I read a post in JCI Amman’s facebook page announcing about a coming event. The event took place yesterday at 7 o’clock in Readers Bookshop, Cozmo’s 7th circle branch, Amman.

JCI Amman Book Club Event on 29.02.2014 in Readers Bookshop Cozmo

A post announcing for yesterday’s event from JCI Amman’s facebook page.

A friend of mine and I decided to go. We arrived approximately in time. About 10 people had already arrived.  A young man and a young woman who are of the managing committee of the club welcomed us with big smiles. Before asking us who we are, the man asked, “How did you know about our club?” I answered very concisely, “From facebook“. The young woman was very happy about this method in which we came to know about their club. I then wanted to give more details. I told how I had googled for an English book club in Amman and only found their club. “You are the only English book club in Amman!” I said. A young man then quickly commented on my description of the club: “Well, we discuss English books. However, we discuss Arabic books too!“. After I had heard this answer, I was a little bit disappointed. Nonetheless, “something is better than nothing”. We then we sat down and waited for the event to begin. Gradually, the number of attending people increased to be between 25 and 30.

The event started. In turn, about 7-8 persons were given chances to speak for 10 minutes about any topic they chose. Some discussed books, others read poems, and quotes. I think that approximately half the speakers spoke in English. Nonetheless, this was mixed with a lot of Arabic. After each presentation, the floor was opened for very brief but very beautiful discussion. All the discussions took place in Arabic.

At another part of the event, a young man presented a short biography about the life of Martin Luther King (totally in Arabic). I understood at each meeting they choose a person to talk a little bit about his/her biography. Martin Luther King was chosen for this time because his birthday was a few days ago; his birth was on 15/01/1929 (you can read more at the Wikipedia article about him).

The last speaker, and this was the most beautiful part of the event, was a New Zealander-Iraqi author called Ali Sahkir. He was hosted to discuss a recent book that he had published. The book is called “A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century”.  Although this part of the meeting lasted for less than 15 minutes, but I liked it very much. I discuss this important part in a separate post and I also explain how through it I won the most expensive gift in my life [A meeting with the author Ali Shakir about his book “A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century”].

Mr. Saleh Al-Hanash, President of JCI Book Club Amman 2014 صالح الحنش رئيس الغرفة المحلية عمان الأردن

Mr. Saleh Al-Hanash, President of JCI Book Club Amman 2014

With Mr. Ali Shakir, the event became to an end. Later, I went and talked with the person who is the president of JCI Amman, Mr. Salih Al-Hanash. Mr. Al-Hanash welcomed me very friendly in the club. I asked him about the steps in which a person can become a member of JCI Amman. He told me that a person need to come for at least 2-3 times to show us his interest. After that, he can register in return for JD 59 annual subscription. Mr. Al-Hanash told me that there are benefits from this subscription. He talked about courses and reminded me of a discount that an employee from the Book Readers bookshop had announced earlier that night. However, I did not inquire more as it was already very late and every one wanted to leave.

JCI Amman Meeting Review, Wednesday 8.1.2014

All in all, it was an interesting event although English was not used more than third of the time. I would love to go again and try more. However, some of the events that JCI Amman holds are to discuss Arabic books. I will probably not attend these. But, for example, about one month from now, they nominated four English books and one Arabic book for the members to choose one of them. I think that an English book will be chosen. I will read it and most probably go. Will you go too?

Update 27/02/2014:

It turned out that I had a misunderstanding. Yesterday, I attended the monthly book discussion in JCI Amman. Although the discussion was for an English book (The Happiness Project), I was surprised when I found out that more than 90% of the discussion was in Arabic. In other words, if a person who do know Arabic attended the meeting, he would not have understood anything. I talked with the president of JCI Jordan about my disappointment and that I had thought that the JCI Amman Book Club is an English Book Club. Or at least, when English books are chosen, then the conversation should be in English. He told me very friendly that the goal of JCI Amman Book Club is to increase knowledge and spread the culture of reading. This does not necessarily take place all in English. I showed understanding as I think that not all members of the club would love the discussion to be all in English (We are Arabs… we have our culture… our language…). Moreover, I am not sure how many of the members can understand and speak English very well. Because these members are afterall members of a Jordanian Arabic book club that also discusses Arabic books.

Finally, I thanked the president a lot for the two nice meetings that I had attended at JCI Amman. The board members are very intelligent, funny, and most important friendly. The discussion was very interesting. However, I do not have a lot of time and improving my English is a priority. I do not think that I will attend another book discussion by JCI Amman. Nonetheless, I highly recommend attending this book club as it is the only available option in Jordan when it comes to book clubs discussing English-written books.

28/1/2014

Gestern wurde meine erste Forschung veröffentlicht. Ich bin sehr stolz :)

Das Papier wurde in dem medizinischen Fachzeitschrift heißt “Life Science Journal” veröffentlicht.

Das ist ein Link zum Papier: http://www.lifesciencesite.com/lsj/life1001/

Ich möchte mehr als 250 veröffentlichen :)

Hartnackschule Berlin B2 Prüfung in Amman

Gestern habe ich gelernt, dass die B2 Prüfung von Hartnackschule Berlin 15. Marz 2014 stattfinden werde.

Ich habe mich nicht für die nächste Goethe Einstiffungtest angemeldet. Es ist morgen.

Hartnackschule Berlin B2 Prüfung in Amman

# Gestern habe ich gelernt, dass die B2 Prüfung von Hartnackschule Berlin 15. Marz 2014 stattfinden werde.

# Ich habe mich nicht für die nächste Goethe Einstiffungtest angemeldet. Es ist morgen.

“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong

  • Personal website of Bishop John Shelby Spong: here.
  • English Wikipedia page about Bishop John Shelby Spong: English.
“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong

“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong

“الله ليس مسيحي… الله ليس يهودي، أو مسلم، أو هندوسي، أو بوذي. كل هذه هي أنظمة بشرية إخترعها البشر محاولين مساعدتنا للسير في سر الله. أنا أكرم تقاليدي، وأسير حسب تقاليدي، ولكنني لا أعتقد أن تقاليدي تعرًف الله، أعتقد أنها فقط تشير إلى الله.” – الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج.

“الله ليس مسيحي… الله ليس يهودي، أو مسلم، أو هندوسي، أو بوذي. كل هذه هي أنظمة بشرية إخترعها البشر محاولين مساعدتنا للسير في سر الله. أنا أكرم تقاليدي، وأسير حسب تقاليدي، ولكنني لا أعتقد أن تقاليدي تعرًف الله، أعتقد أنها فقط تشير إلى الله.” – الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج.

Volunteering with Operation Smile Mission in Jordan – January 17th, 2014

Logo of Operation Smile

Logo of Operation Smile

Last Friday, 17/1/2014, I had the honor of volunteering in the screening day of an Operation Smile Mission in Al Hussein Hospital, Ein El Basha, Amman. Among students in my batch, only my friend Yazeed Azzam and I went to this event. It was the first time for both of us to participate in a mission by Operation Smile Jordan.

Originally, I came to know about Operation Smile Jordan through their facebook group. If you like to volunteer in Operation Smile Jordan then visit this group. My experience upon entering this group was the “most” beautiful one that I have ever had in my life. To spread the news about Opeartion Smile – Jordan, I wrote the following back in 03/06/2014 in my group “USMLE Takers – Jordan“:

Operation smile Jordan: Who hasn’t heard about operation smile? If you asked me about a voluntary medical organization, then this is the second that would cross my mind after “Doctors without borders”.

Operation Smile Jordanian website: http://jordan.operationsmile.org/

Their facebook group:https://www.facebook.com/groups/operationsmilejordan/

This is what is interesting: The admin welcomed me upon being accepted into the group with a comment (!!!). This was very nice because no one has ever welcomed me into a group before. Have you?

Next, she directed me to send them an email at ” info@operationsmile.jo” containing my contact details and what I do in life. She said that they will send me later on a special application form based on my profession.

Later on, I was told that, at any time, if I wanted to know further information: 

“I do recommend that you either call us at [0777327510] or visit us to know about us and ways in which you can help”

Summary of my experience: I am now more encouraged to go not only because of how famous this organization is, but also, because of how enthusiastic the welcoming was!

Anybody going with me?

Back to last Friday, I had to arrive at the hospital at 8 AM and when I did, was surprised by the number of people who were crowding inside and outside a tent that was erected in front of the hospital’s main entrance for registration purpose (I think). I easily and quickly noticed the very beautiful yellow-colored shirts worn by volunteers of Operation smile. A friend of mine was outside there coordinating things (Dr. Rami Abu-Alhuda). Dr. Rami has a huge voluntary experience with Operation Smile. Hearing his description of his experience  with operation smile was one of the main reason why I decided to go that day. I greeted him and he then told me to go inside,wear the Operation Smile shirt, and then find the job required from me.

Before I enter to wear my shirt and start working, a view of the dawn at 7:53 AM, above a mosque in Al-Baqa Refugee Camp, Amman, Jordan.

Before I enter to wear my shirt and start working, a view of the dawn at 7:53 AM, above a mosque in Al-Baqa Refugee Camp, Amman, Jordan.

Upon entering inside, I was happy with the huge number of volunteers. There were certainly many western volunteers. In addition, there were many Jordanian volunteers. Every one seemed to now what he was doing. I went and got my very comfortable and beautiful Operation Smile shirt.

Dr. Yazeed Ali Al-Azam and I with our very beautiful and comfortable operation smile shirts.

Dr. Yazeed Ali Al-Azam and I with our very beautiful and comfortable operation smile shirts.

Next, I was sent to an official Jordanian volunteer woman who checked a printed list to see where I am to work. I respect the organization of operation smile Jordan because they asked us to confirm our coming to the event 8 days before the mission. More impressing, they had sent us an email notifying us about this mission on 8/12/2013. This was the email:

Dear  Volunteers,

We are glad to inform you of Operation Smile Jordan’s upcoming mission which is scheduled from January 17th to January 23rd, 2014 at Al Hussein Hospital , Ein el Basha.

Screening days:

Friday, January 17th, 2014 (6:30 am – 6:00 pm) 

Note: On screening days, you are expected to work the WHOLE day from 6:30 am until 6:00 pm.

Surgery days:

Sunday, January 18th, 2014  – Thursday, January 23rd, 2014

Note: On Surgery days, there will be two shifts (A and B).

 Shift A: 6:00 am – 2:00 pm
 Shift B: 12:30 pm – 7:00 pm

Thursday, January 23rd, 2014 (6:00 am – 3:00 pm)

Note: Meeting point for buses is at Regency hotel,Al Dakhleyyeh Circle.

Please note that buses will leave at their exact times so do not be late. IT IS IMPORTANT NOT TO SHOW UP WITHOUT PREVIOUS COORDINATION WITH THE HUMAN RESOURCES COMMITTEE.  If you are willing to participate with us in this mission you HAVE to reply to this email with the days and the shifts that are suitable for you As Soon As Possible! 

Note: Deadline for reply, the end of Thursday January 9th,2014. 

Attached to this email is a document containing things you might need to bring or do when attending the mission, therefore, you are kindly requested to read it.

Kindly be informed that if you are attending the mission and need a request for a leave of absence letter ( School, University, Work) please send an email to info@operationsmile.jo

Ghalia Bassam 

A famous Jordanian plastic surgeon, Dr. Mahmood Bataineh, examined the hundreds of patients whom thought that Operation Smile could help them. Dr. Bataineh then filtered the patients whom operation smile could help. Those patients then passed through many examination rooms; vital signs, burns, anesthesia, dental, speech, among few others. I was assigned to one of the different examination rooms of the patients. I had the honor of getting to know many  nice and special doctors: Prof. Mostafa El-Sonbaty from Egypt, Dr. Bivik Shah from the USA, and Dr. Osama Qaffaf from Jordan,  among many others.

All of the doctors who worked in our clinic, plus some other volunteers.

All of the doctors who worked in our clinic, plus some other volunteers.

My friend Dr. Yazeed Ali Al-Azam and the volunteers in his clinic

My friend Dr. Yazeed Ali Al-Azam and the volunteers in his clinic

Name Tag of Dr. Bivik Shah. I place this Tag because an interesting info. According to Dr. Shah, name "Bivik" is very unique all over the world. I think that he told me that only he got that name. Isn't this interesting? To have a name that only few people in the whole world have?

Name Tag of Dr. Bivik Shah. I place this Tag because an interesting info. According to Dr. Shah, name “Bivik” is very unique all over the world. I think that he told me that only he got that name. Isn’t this interesting? To have a name that only few people in the whole world have?

We started working at about 9 o’clock. The clinics continued working, non-stop until after 5 PM. Even a lunch break or a prayer break was not made. Always, someone stayed in the clinics in order that that the flow of patients will not be interrupted. During working, the minister of health, Dr. Ali Hiasat, visited our clinic. In total 113 patients were examined. A Swedish-American Anesthesiologist  told me later that day that they would probably operate at least 90 of these patients.

A sixth-year student from the University of Jordan and I were required to keep record of all the patients who were examined in our clinic. This was the last paper we filled. The number of the last patient was 113.

A sixth-year student from the University of Jordan and I were required to keep record of all the patients who were examined in our clinic. This was the last paper we filled. The number of the last patient was 113. And yes, thanks Dr. Yazeed for allowing me to take the photo using the back of your Operation Smile shirt as a background 🙂

I tried to participate in other days. I sent an email last Saturday stating which days I could come. However, I did not get a reply. I should have done that long time ago. Because their email stated that a person cannot simply “show up without previous coordination” and that the deadline of reply was “the end of Thursday January 9th,2014”. So, why I had not sent this email earlier? I actually did not expect that I want to come more than one day to this mission. This is what I wrote in the email on Saturday:

This is Jameel Hijazeen. Yesterday, I had the very nice experience of volunteering with operation smile for the first time in my life.

I did not know my schedule this week, and yes, I thought that I would be bored, and therefore I did not intend to come for more than the screening day.

I entirely changed my mind. If there were a place, I would certainly love to participate. I can come in up to three of these five shifts.

I hope that I will have time to participate in their future mission. The experience was great. You will get to know people from different countries, see multiple medical conditions, experience unforgettable moments children who have really bad problems but still had great spirits, get a free shirt, lunch, and a lot of Falafel Sandwiches 🙂 . And yes, if you volunteer long enough, they will give you a certificate with that. Unfortunately, I could not get a certificate :(.

I highly suggest that you go and try volunteering with Operation Smile!

الله يهديك… وإذا الله ما هداك… الله يهِدّك

هل الله موجود؟ من أين أتى الكون؟ ماذا كان هناك قبل الإنفجار العظيم؟ وأين سنذهب بعد مماتنا؟ هل سنذهب إلى أي مكان أصلاً؟ هل يعرف الله ماذا سيقوم كل واحد منا من خير أو شر؟ لماذا سيحاسبنا أصلاً إذا كان هو من قبل قد رسم كل مسار الأحداث في حياة كل إنسان؟ وألا يتعارض هذا مع مسألة أن الإنسان مخيّر؟ كيف أستطاعت المسيحية أن تستمر لأكثر من 2000 سنة على الرغم أن كثيرون من أبناء ديانات أخرى يعتقدون أن الإنجيل محرف من مئات السنين… محرف وفي نقاط جوهرية؟ كيف أستطاع الإسلام أن ينمو ليصبح ثاني أكبر ديانة في العالم مع أني أقرأ وأسمع معظم المسيحيين واليهود لا يعترفون به كدين إلهي أصلاً؟ لماذا يدين أكثر من مليار شخص بالبوذية والهنوسية مع أنها أديان غير إلهية وغير توحيدية بحسب الديانات الإبراهيميّة؟ هل من المعقول أن المليارات الذين لا يؤمنون ولم يؤمنوا بدينك كلهم على خطأ؟…. وغيرها الكثير الكثير… أسئلة ممتعة! ولم أجد أي إجابات لحد الآن…

دخلت في نقاش مع كثير من أصدقائي حول هذه الأسئلة. كل واحد  حسب مجال الحرية التي يعطيها لنفسه بناء على تفسيره لدينه. لأنه في بعض المرات يقال لي بما معناه، أنه لا يجب أن نسأل هكذا أسئلة من باب أن معرفة الإنسان بهذه الإجابة سيضره. أما من يجاوبوا، فأجد بعضهم يستشهدون بنص ديني ليجاوبوا على هذا السؤال أو ذلك. أجاوب بسرعة: “دليلك نسبي… أنت تؤمن بكتابك الديني الصحيح بالنسبة لك، هل ستصدق شخص من ديانة أخرى يأتي بدليل من كتابه الديني؟ فذلك الكتاب محرف وذلك كتاب أنت لا تعترف به أصلا وتلك الكتب لديانات لا تعترفون بها أصلاً”.

ثم بشكل شبه دائم يحاول من أمامي تحويل النقاش إلى موضوع أي دين هو الأصح. أتوقع أن السبب هو أن الأغلب ليس عنده إجابات على هكذا أسئلة لأنها: أولاً، أسئلة صعبة. وثانياً، لم يفكروا بها لأنهم غير معتادين على التشكيك والبحث وراء كل معلومة يسمعونها، ليس فقط الدينية منها، وللأسف الشديد، حتى العلمية. أجد أن أغلب الأشخاص يركزون كل قواهم وبحثهم الديني (هذا إذا بحثوا في الأصل ولم يرثوا الدين الذين هم متأكدون  منه 100% وراثة، مثله مثل أسماء عائلاتهم أوجنسياتهم) على أمور مثل إثبات عدم نبوة ذلك النبي… وعدم صلب ذلك… وإرهاب أتباع ديانة معينة… وإباحية نصوص دينية في ذلك الدين… وعدم منطقية آيات أو تعارضها مع بعضها… وأيضاً، جمع أكبر قدر من الأدلة على صحة دينهم. سواء كانت هذه الأدلة تاريخية أو منطقية أو إعجازية!

بالنسبة لي، فأنا لا أدخل في نقاش “أي دين هو الأصح”. لأسباب كثيرة. أهمها هو أن الإسلام والمسيحية، على سبيل المثال، موجودان مع بعض منذ أكثر من 1400 سنة. ومع ذلك، لم يستطع أي طرف أن يثبت للطرف الآخر أنه مخطأ! الكل عنده أدله والكل متأكد!

أخيراً، لماذا الإفتراض أن هناك دين صحيح؟ ألا يمكن أن تكون كل الأديان خاطئة؟ فمثلاً، في الفيديو التالي، يقول أسقف أمريكي متقاعد (أو لربما مرمّج؟) مثير للجدل التالي:

"الله ليس مسيحي… الله ليس يهودي، أو مسلم، أو هندوسي، أو بوذي. كل هذه هي أنظمة بشرية إخترعها البشر محاولين مساعدتنا للسير في سر الله. أنا أكرم تقاليدي، وأسير حسب تقاليدي، ولكنني لا أعتقد أن تقاليدي تعرًف الله، أعتقد أنها فقط تشير إلى الله."  – الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج.

Source of photo: A flickr account of Scott Griesselvia this wikimedia page.

“الله ليس مسيحي… الله ليس يهودي، أو مسلم، أو هندوسي، أو بوذي. كل هذه هي أنظمة بشرية إخترعها البشر محاولين مساعدتنا للسير في سر الله. أنا أكرم تقاليدي، وأسير حسب تقاليدي، ولكنني لا أعتقد أن تقاليدي تعرًف الله، أعتقد أنها فقط تشير إلى الله.”

– الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج.

“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong

“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong (His personal website here) (wikipedia page in English here)

Retired Bishop John Shelby Spong الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج

نعود إلى موضوع الأسئلة الكبيرة بعيداً عن سؤال “أي دين هو الأصح”. دائماً، أنا وأصدقائي لا نصل إلى نتيجة. الموضوع معقد. أحد أصدقائي الغير مهتم على الإطلاق بهذه الأسئلة، قال أكثر من مرة كلما أردنا أن نبدأ هكذا نقاشات: “منشان الله لا تبلشوا بهاي القصص… كل مرة، بتقعدوا ساعات وبالنهاية ما بتصلوا لنتيجة وما حدا بقنع الثاني”.

صديقي محق. يننتهي النقاش دائماً بدون نتيجة. أمر طبيعي. فهل هناك أحد يمتلك الإجابة على هذه الأسئلة أصلاً؟ ولكن المثير للأهتمام أنه في أغلب المرات، ينهي الأشخاص الذين هم أمامي النقاش بجملة:

“الله يهديك”

لماذا يفترض من هو أمامي أنه على حق وأن الله، إذا أهداني، فإنه سيهديني إلى تفكيره؟ لماذا ليس العكس؟ أختصر النقاش بأن أرد بسرعة، وبإبتسامة أني أريد أن أستخدم سلاحه غير الفعال ضده:

“يا سيدي… الله يهدي الجميع”

تصل الفكرة. يسكت هو وأسكت أنا.

مؤخراً، لم ينتهى أحد النقاشات عند تلك النقطة. إذا أن الشخص الذي كان أمامي توفرت لديه جملة جديدة ليقولها لي. قالها لي بنشوة من وجد ذخيرة جديدة ليستخدمها ضد عدوه الذي لم ينتصر عليه:

“إذا الله ما هداك… الله يهدك!”

يا سلام على الحرية والديمقراطية وعلى الدعوة “المرتبة”. صمتت… بالطبع لم تعجبني الإجابة. فأنا دائماً أقول لمن هو أمامي، خاصة بعد أن يرتفع صوته، أنني هدف نقاشي ليس الوصول إلى من هو صحيح… بل إلى ما هو صحيح… وما هو صحيح هو صحيح ليس لأني أنا قلته… أو لأنك أنت قلته… بل لأنه هو صحيح!

ثم، فلماذا الترهيب والووعيد؟ أنا لم أغضب، بالعكس، فصديقي هو من كان دائماً يلفت إنتباهي إلى أن صوتي قد أصبح عالياً في أي نقاش. وكان دائماً يقول بما معناه: “الغضب في النقاش دليل ضعف الحجة!”. نعم! شئ جميل جداً. وهذا متوافق مع هذه المقولة العربية التي قرأتها لاحقاً في كتاب:
Old Arabic Sayings Similes and Metaphors: Min Aqwal Al-Arab Wa-Tashbihatihim Alb-Sadabiyah (يمكنك الضغط على الرابط هنا لقراءة الكتاب):

أوّل العَيّ الاحتلاط Anger is the first sign of helplessness

أوّل العَيّ الاحتلاط Anger is the first sign of helplessness

إذن، فجملة مملوءة بالغضب والتهديد كالجملة السابقة يجب أن تغضب صاحبها، لأنه وحسب المقولة العربية أعلاه، وحسب ما علمني إياه صديقي، فإنها قد تكون دليل على ضعف الحجة التي يدافع عنها.

ماذا كان بإمكاني أن أجاوب؟ لم أحتج أن أشرح تصوري عن معنى هكذا جملة غاضبة. فكرت… في ثواني قليلة… بدت كساعات… ماذا سيكون موقفي أمام الشخصين الآخرين الحاضرين والذين كنت أرى بداية تشكل نظرة شفقة على وجوههم؟ ولماذا تمت شخصنت النقاش؟ ألا نناقش أفكاراً؟ هل سأرد برد يغضب صديقي ولكن في نفس الوقت يرد كرامتي؟ قلت:

“لا… الله يهدي الجميع… وإذا الله ما هدى الجميع… فالله يهد الجميع”

كانت إجابة رائعة بالنسبة لي لأنها جلبت صمت مفاجئ على الحضور. ولكن عدت وفكرت حينها، وافكر حالياً:

أليس من الأجمل أن يحاول الإنسان أن يرفع مستوى نقاش في حال أخطأ الشخص الذي أمامه في كلمة أو جملة أو حتى جمل؟ ومن ثم لماذا إفتراض سوء النية في الطرف الآخر؟ وبخصوص هذه الجملة أعلاه، أليس موضوع الإيمان من عدمه موضوع إختياري؟ ألأ يستطيع الله أن يظهر نفسه ليجعلنا نؤمن به كلنا؟ ألا يستطيع الله أن ينهي كل الديانات الخاطئة ويبقي ديانة وحيدة صحيحة حتى يعبده البشر بأفضل طريقة؟

استطردت بسرعة وقلت:

“جملتي هاي مش حلوة… أنا ما بحكيها. بس ممكن شخص ثاني إذا سمع جملتك يحكيلك نفس الجملة. بتعجبك هيك جملة؟”

أتمنى أن تكون الفكرة يومها قد وصلت… وأن الموضوع ليس موضوع تحدي ومن هو الصحيح…

إنتهى النقاش… وبالطبع… دون نتيجة!

الله يهديك… وإذا الله ما هداك… الله يهِدّك

هل الله موجود؟ من أين أتى الكون؟ ماذا كان هناك قبل الإنفجار العظيم؟ وأين سنذهب بعد مماتنا؟ هل سنذهب إلى أي مكان أصلاً؟ هل يعرف الله ماذا سيقوم كل واحد منا من خير أو شر؟ لماذا سيحاسبنا أصلاً إذا كان هو من قبل قد رسم كل مسار الأحداث في حياة كل إنسان؟ وألا يتعارض هذا مع مسألة أن الإنسان مخيّر؟ كيف أستطاعت المسيحية أن تستمر لأكثر من 2000 سنة على الرغم أن كثيرون من أبناء ديانات أخرى يعتقدون أن الإنجيل محرف من مئات السنين… محرف وفي نقاط جوهرية؟ كيف أستطاع الإسلام أن ينمو ليصبح ثاني أكبر ديانة في العالم مع أني أقرأ وأسمع معظم المسيحيين واليهود لا يعترفون به كدين إلهي أصلاً؟ لماذا يدين أكثر من مليار شخص بالبوذية والهنوسية مع أنها أديان غير إلهية وغير توحيدية بحسب الديانات الإبراهيميّة؟ هل من المعقول أن المليارات الذين لا يؤمنون ولم يؤمنوا بدينك كلهم على خطأ؟…. وغيرها الكثير الكثير… أسئلة ممتعة! ولم أجد أي إجابات لحد الآن…

دخلت في نقاش مع كثير من أصدقائي حول هذه الأسئلة. كل واحد  حسب مجال الحرية التي يعطيها لنفسه بناء على تفسيره لدينه. لأنه في بعض المرات يقال لي بما معناه، أنه لا يجب أن نسأل هكذا أسئلة من باب أن معرفة الإنسان بهذه الإجابة سيضره. أما من يجاوبوا، فأجد بعضهم يستشهدون بنص ديني ليجاوبوا على هذا السؤال أو ذلك. أجاوب بسرعة: “دليلك نسبي… أنت تؤمن بكتابك الديني الصحيح بالنسبة لك، هل ستصدق شخص من ديانة أخرى يأتي بدليل من كتابه الديني؟ فذلك الكتاب محرف وذلك كتاب أنت لا تعترف به أصلا وتلك الكتب لديانات لا تعترفون بها أصلاً”.

ثم بشكل شبه دائم يحاول من أمامي تحويل النقاش إلى موضوع أي دين هو الأصح. أتوقع أن السبب هو أن الأغلب ليس عنده إجابات على هكذا أسئلة لأنها: أولاً، أسئلة صعبة. وثانياً، لم يفكروا بها لأنهم غير معتادين على التشكيك والبحث وراء كل معلومة يسمعونها، ليس فقط الدينية منها، وللأسف الشديد، حتى العلمية. أجد أن أغلب الأشخاص يركزون كل قواهم وبحثهم الديني (هذا إذا بحثوا في الأصل ولم يرثوا الدين الذين هم متأكدون  منه 100% وراثة، مثله مثل أسماء عائلاتهم أوجنسياتهم) على أمور مثل إثبات عدم نبوة ذلك النبي… وعدم صلب ذلك… وإرهاب أتباع ديانة معينة… وإباحية نصوص دينية في ذلك الدين… وعدم منطقية آيات أو تعارضها مع بعضها… وأيضاً، جمع أكبر قدر من الأدلة على صحة دينهم. سواء كانت هذه الأدلة تاريخية أو منطقية أو إعجازية!

بالنسبة لي، فأنا لا أدخل في نقاش “أي دين هو الأصح”. لأسباب كثيرة. أهمها هو أن الإسلام والمسيحية، على سبيل المثال، موجودان مع بعض منذ أكثر من 1400 سنة. ومع ذلك، لم يستطع أي طرف أن يثبت للطرف الآخر أنه مخطأ! الكل عنده أدله والكل متأكد! نقطة أخرى مهمة جداً هوأن النقاش حول الدين “بدون مجاملات” هو أحد النقاشات التي يمكن أن يؤدي بأشخاص بسهولة إلى أن يقتلوا بعضهم.  قد يقول قائل، السياسة جعلت البشر يقتلون بعض أكثر. قد يكون ذلك صحيحاً، ولكن في حال الدين، فإن المصيبة أن من يقنل الآخر الذي أمامه يقوم بذلك معتقداً أنه يخدم الله بدفاعه عن دينه الصحيح على هذه الارض! يقوم بذلك وهو مرتاح أن الجنة لن تضيع عليه. بل على العكس، قد يكون قد فعل عمل سيساعده على ضمان مكان في الجنة. قد يقرأ البعض هذا ويضحكون على أبناء ديانة معينة في وقتنا الحالي. ولكن ماذا لو قرأنا التاريخ؟ ألم يعمل أبناء ديانات أخرى نفس الشئ عندما كانوا في موقع سلطة؟

أخيراً، لماذا الإفتراض أن هناك دين صحيح؟ ألا يمكن أن تكون كل الأديان خاطئة؟ فمثلاً، في الفيديو التالي، يقول أسقف أمريكي متقاعد (أو لربما مرمّج؟) مثير للجدل التالي:

"الله ليس مسيحي… الله ليس يهودي، أو مسلم، أو هندوسي، أو بوذي. كل هذه هي أنظمة بشرية إخترعها البشر محاولين مساعدتنا للسير في سر الله. أنا أكرم تقاليدي، وأسير حسب تقاليدي، ولكنني لا أعتقد أن تقاليدي تعرًف الله، أعتقد أنها فقط تشير إلى الله."  – الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج.

Source of photo: A flickr account of Scott Griesselvia this wikimedia page.

“الله ليس مسيحي… الله ليس يهودي، أو مسلم، أو هندوسي، أو بوذي. كل هذه هي أنظمة بشرية إخترعها البشر محاولين مساعدتنا للسير في سر الله. أنا أكرم تقاليدي، وأسير حسب تقاليدي، ولكنني لا أعتقد أن تقاليدي تعرًف الله، أعتقد أنها فقط تشير إلى الله.”

– الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج.

“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong

“God is not a Christian, God is not a Jew, or a Muslim, or a Hindu, or a Buddhist. All of those are human systems which human beings have created to try to help us walk into the mystery of God. I honor my tradition, I walk through my tradition, but I don’t think my tradition defines God, I think it only points me to God.”― Retired Bishop John Shelby Spong (His personal website here) (wikipedia page in English here)

Retired Bishop John Shelby Spong الأسقف المتقاعد جون شلبي سبونج

نعود إلى موضوع الأسئلة الكبيرة بعيداً عن سؤال “أي دين هو الأصح”. دائماً، أنا وأصدقائي لا نصل إلى نتيجة. الموضوع معقد. أحد أصدقائي الغير مهتم على الإطلاق بهذه الأسئلة، قال أكثر من مرة كلما أردنا أن نبدأ هكذا نقاشات: “منشان الله لا تبلشوا بهاي القصص… كل مرة، بتقعدوا ساعات وبالنهاية ما بتصلوا لنتيجة وما حدا بقنع الثاني”.

صديقي محق. يننتهي النقاش دائماً بدون نتيجة. أمر طبيعي. فهل هناك أحد يمتلك الإجابة على هذه الأسئلة أصلاً؟ ولكن المثير للأهتمام أنه في أغلب المرات، ينهي الأشخاص الذين هم أمامي النقاش بجملة:

“الله يهديك”

لماذا يفترض من هو أمامي أنه على حق وأن الله، إذا أهداني، فإنه سيهديني إلى تفكيره؟ لماذا ليس العكس؟ أختصر النقاش بأن أرد بسرعة، وبإبتسامة أني أريد أن أستخدم سلاحه غير الفعال ضده:

“يا سيدي… الله يهدي الجميع”

تصل الفكرة. يسكت هو وأسكت أنا.

مؤخراً، لم ينتهى أحد النقاشات عند تلك النقطة. إذا أن الشخص الذي كان أمامي توفرت لديه جملة جديدة ليقولها لي. قالها لي بنشوة من وجد ذخيرة جديدة ليستخدمها ضد عدوه الذي لم ينتصر عليه:

“إذا الله ما هداك… الله يهدك!”

يا سلام على الحرية والديمقراطية وعلى الدعوة “المرتبة”. صمتت… بالطبع لم تعجبني الإجابة. فأنا دائماً أقول لمن هو أمامي، خاصة بعد أن يرتفع صوته، أنني هدف نقاشي ليس الوصول إلى من هو صحيح… بل إلى ما هو صحيح… وما هو صحيح هو صحيح ليس لأني أنا قلته… أو لأنك أنت قلته… بل لأنه هو صحيح!

ثم، فلماذا الترهيب والووعيد؟ أنا لم أغضب، بالعكس، فصديقي هو من كان دائماً يلفت إنتباهي إلى أن صوتي قد أصبح عالياً في أي نقاش. وكان دائماً يقول بما معناه: “الغضب في النقاش دليل ضعف الحجة!”. نعم! شئ جميل جداً. وهذا متوافق مع هذه المقولة العربية التي قرأتها لاحقاً في كتاب:
Old Arabic Sayings Similes and Metaphors: Min Aqwal Al-Arab Wa-Tashbihatihim Alb-Sadabiyah (يمكنك الضغط على الرابط هنا لقراءة الكتاب):

أوّل العَيّ الاحتلاط Anger is the first sign of helplessness

أوّل العَيّ الاحتلاط Anger is the first sign of helplessness

إذن، فجملة مملوءة بالغضب والتهديد كالجملة السابقة يجب أن تغضب صاحبها، لأنه وحسب المقولة العربية أعلاه، وحسب ما علمني إياه صديقي، فإنها قد تكون دليل على ضعف الحجة التي يدافع عنها.

ماذا كان بإمكاني أن أجاوب؟ لم أحتج أن أشرح تصوري عن معنى هكذا جملة غاضبة. فكرت… في ثواني قليلة… بدت كساعات… ماذا سيكون موقفي أمام الشخصين الآخرين الحاضرين والذين كنت أرى بداية تشكل نظرة شفقة على وجوههم؟ ولماذا تمت شخصنت النقاش؟ ألا نناقش أفكاراً؟ هل سأرد برد يغضب صديقي ولكن في نفس الوقت يرد كرامتي؟ قلت:

“لا… الله يهدي الجميع… وإذا الله ما هدى الجميع… فالله يهد الجميع”

كانت إجابة رائعة بالنسبة لي لأنها جلبت صمت مفاجئ على الحضور. ولكن عدت وفكرت حينها، وافكر حالياً:

أليس من الأجمل أن يحاول الإنسان أن يرفع مستوى نقاش في حال أخطأ الشخص الذي أمامه في كلمة أو جملة أو حتى جمل؟ ومن ثم لماذا إفتراض سوء النية في الطرف الآخر؟ وبخصوص هذه الجملة أعلاه، أليس موضوع الإيمان من عدمه موضوع إختياري؟ ألأ يستطيع الله أن يظهر نفسه ليجعلنا نؤمن به كلنا؟ ألا يستطيع الله أن ينهي كل الديانات الخاطئة ويبقي ديانة وحيدة صحيحة حتى يعبده البشر بأفضل طريقة؟

استطردت بسرعة وقلت:

“جملتي هاي مش حلوة… أنا ما بحكيها. بس ممكن شخص ثاني إذا سمع جملتك يحكيلك نفس الجملة. بتعجبك هيك جملة؟”

أتمنى أن تكون الفكرة يومها قد وصلت… وأن الموضوع ليس موضوع تحدي ومن هو الصحيح…

إنتهى النقاش… وبالطبع… دون نتيجة!

للأسف، معظم إنجازاتنا في الوطن العربي ما تزال كوبي-بيست… الأستاذ الدكتور عبدالله عويدي العبادي وواقع الخلايا الجذعية في الأردن

الأستاذ الدكتور (البروفسور) عبدالله عويدي العبادي هو من أكبر الباحثين في الأردن لا بل على الأغلب، في الوطن العربي أجمع. أول مرة رأيت وسمعت فيها عن البروفسور عبدالله كانت خلال مؤتمر لكلية الطب في جامعة مؤتة قبل سنتين إلى ثلاث سنوات. أتذكر يومها أن شخصاً قد دخل القاعة بعد أن كانت مراسم حفل الإفتتاح بدأت والحضور كانوا جالسين. دخول هذا الشخص كان ملاحظاً جداً. مباشرة، تم إجلاسه في الصف الثاني من المقدمة. انتبهت يومها بسرعة أن رئيس جامعة مؤتة آنذاك، الدكتور عبد الرحيم الحنيطي، علت وجهه ابتسامة كبيرة وأشار بالسلام من مقعده على هذا الشخص وكأنه نسي مراسم الحفل. وإن لم تخني الذاكرة، أعتقد أنه تبع الرئيس عدد من الأشخاص في السلام على هذا الشخص كل من مقعده. بعد أن استكملت إجراءات حفل الإفتتاح، حان وقت المحاضرة التذكارية للمؤتمر، وبالتأكيد شخص مهم جداُ هو من يلقي هذه المحاضرة. أعطى هذا المحاضرة ذلك الشخص الآنف وصفه. كعادته، كما عرفت لاحقاً، قام هذا الشخص بسرقة انتباه الجمهور لمدة طويلة وهو يتحدث عن الخلايا الجذعية. نعم، هذا الشخص كان البروفسور عبدالله العبادي.

لم أتابع أخبار البروفسور عبدالله كثيراً بعد ذلك. ولكن العام الماضي، قال لي أكثر من شخص عن إنجاز البروفسور عبدالله والمتمثل في تصنيع جلد بشري من خلايا جذعية. كل هؤلاء كان قد حضروا تقرير قناة الجزيرة عن هذا الإنجاز. نظراً لحجم الإنبهار الذي لاحظته، بحثت عن هذا التقرير على اليوتوب وشاهدته (لم أستطع أن أجده الآن على الرغم من الكثير من المحاولات). بعد مشاهده التقرير، فهمت أن هذا الإنجاز هو الأول على مستوى العالم. تساءلت يومذاك: هل من الممكن ذلك؟ هل من الممكن أن يستطيع طبيب عربي أن يكون الأول في إختراع ما في موضوع معقد كالخلايا الجذعية؟ هل يمكن أن يخرج إنجاز كهذا من جامعة عربية؟ السبب بكل بساطة أن ترتيب الجامعات العربية على مستوى العالم هو سئ جداً. مثلاً، حسب تقرير Shanghai Ranking 2011، توجد فقط 3 جامعات عربية من ضمن أفضل 500 جامعة في العالم. بالمقارنة، توجد 7 جامعات إسرائيلية ضمن هذا التصنيف (التفصيل في هذه المقالة في مدونتي هنا ولكن بالإنجليزية). لماذا لا يمكن؟ بالإرادة والتصميم لا شئ مستحيل. ولكن عدت وفكرت، ماذا عن الدعم المالي الهائل الذي تحتاجه هكذا أبحاث؟ من أين سيأتي هذا الدعم في دولة شبه معدومة الموارد مثل الأردن؟

Cell Therapy Center - Jordan University مركز العلاج بالخلايا الجذعية، الجامعة الأردنية - المسألة ليست بالحجم دائماً! - تاريخ الصورة 13/1/2014

Cell Therapy Center – Jordan University مركز العلاج بالخلايا الجذعية، الجامعة الأردنية – المسألة ليست بالحجم دائماً! – تاريخ الصورة 13/1/2014

صدفت التقرير حتى كنت ذات يوم قبل حوالي سنة ونصف في كلية الطب في الجامعة الأردنية. بالصدفة، انتبهت إلى وجود إشارة تشير إلى “مركز الخلايا الجذعية”. انصدمت كثيراً عندها. كنت أقف أمام باب بسيط بقود إلى ممر صغير. تبين لي أن هذا هو “مركز الخلايا الجذعية” المركز ليس سوى مجموعة غرف صغيرة ضمن كلية الطب. نظرت إلى الممر داخل “المركز” لأقدر بسرعة أن هذه الغرف قد لا تتسع لأكثر من بضع أجهزة. فما بالك موظفين وأطباء وباحثين؟ من تلك اللحظة… شككت بذلك الإنجاز. لم أنصدم. فأنا معتاد على الأمر. كل فترة يخرج أحدهم ويدعي أنه وجد علاج للسرطان أو لمرض مزمن لا علاج له. ولكن المصيبة أن سمعة البروفسور العبادي كبيرة جداُ وكثير من الطلاب والأطباء يعتبرونه قدوة لهم. بقيت في حالة الشك هذه حتى سنحت لي الفرصة لأن اتحدث مع البروفسور القدير صلاح القريوتي، مدرسي في كلية طب جامعة مؤتة. فبحسب البروفسور العبادي يوم الخميس الماضي في اليوم العلمي لمستشفى الكرك الحكومي، البروفسور صلاح من أشهر وأقدم أطباء الحروق في الأردن. عندما تحدثت مع البروفسور صلاح عن الموضوع وعن تقرير الجزيرة، مباشرة كان يعرف عن الخبر. سألت البروفسور صلاح عندها: “هل من المعقول أن الولايات المتحدة والدول الغربية لم تستطع بكل جامعاتها وملياراتها التي تصرفها على البحث العلمي أن تقوم بهذا الإنجاز؟” بكل ثقة، وبتأني شديد، وبكلمات قليلة ولكن أكثر من كافية، قال لي البروفسور صلاح: “من قال لك أنه هذا الإختراع لم يتم التوصل له في الولايات المتحدة أو أي مكان آخر؟ إنجاز الدكتور عبدالله هو أنه الأول في العالم العربي الذي قام بهذا العمل!” في تلك اللحظة وضحت الصورة أمامي. صحيح أن إنجاز البروفسور فقط على مستوى الوطن العربي، ولكن هذا إنجاز بحد ذاته. في ظل شح الموارد في بلدنا، وفي ظل وضع المركز الذي عمل فيه الدكتور، بالتالي ما عمله الدكتور هو إنجاز… هو أكبر إنجاز!

ولكن هل يدعى البروفسور عبدالله ما ليس له؟ لقد حضرت تقرير الجزيرة وحسب ما فهمته من التقرير، وحسب ما قاله لي شخصان مختلفان، فإن التقرير لا يذكر صراحة أن الإنجاز فقط هو على مستوى العالم العربي. أو على الأقل… هذا ما فهمته أنا حسب تركيزي البسيط… لم أطل التفكير وفكرت سوءا بالبروفسور لأنني  تذكرت بعض الأشخاص الذين يصورون أنفسهم على أنهم مكشتفين ومخترعين وأصحاب صولات وجولات في البحث لتتفاجئ عندما تقوم بالبحث عن إنجازاتهم في المجلات العلمية أنها شبه معدومة أو غير موجودة أصلاً… فهذا اكتشف علاج يشفى من الضغط… وذاك علاج يشفى من السكري… والسرطان أصبح من التاريخ… .. هل هذا هو حال البروفسور عبدالله؟ (على سبيل المثال، طالعتنا كل الصحف اليومية الأردنية قبل عامين بخبر إكتشاف علاج لمرض الزهايمر من قبل طبيب أردني. تمت مقابلة الطبيب وقتها في برنامج يسعد صباحك للحديث عن إنجازه. وبالنهاية تببين أن… القصة بالتفصيل في مقالتي هذه).

بتاريخ 28-8-2013، حضرت مؤتمر البلقاء الطبي الدولي الخامس. خلال هذا المؤتمر، ألقى البروفسور عبدالله أيضاً محاضرة رئيسية عن الخلايا الجذعية. خلال المحاضرة، وضَّح الدكتور من البداية طبيعة إنجازه وأنه فقط على مستوى العالم العربي. إذن، فالدكتور أكبر من أن يتفاخر بما هو ليس له. وهذا بالتأكيد دليل قوة وأنه “مش ناقصة” (لا يحتاج) أن يدعي أي إنجازات. أجللت البروفسور لذلك . تبين فيما بعد أنني فهمت الخبر عن الإنجاز بشكل خاطئ. فالإنجاز هو فقط على مستوى الوطن العربي وليس على مستوى العالم. ولكن لم تكن سوى دقائق معدودة لاحقاً خلال المحاضرة في مؤتمر السلط عندما قال الدكتور جملة صدمتني بما تحمله من معاني… بعد أن تحدث الدكتور عن إنجاز تصنيع الجلد البشري في مركز الخلايا الجذعية، قال:

للأسف… معظم إنجازاتنا في الوطن العربي ما تزال copy-paste (نسخ ولصق)

بالفعل، جملة تحتاج إلى التفكير بها لساعات!

قبل يومين، يوم الخميس 9-1-2014، ألقى البروفسور عبدالله خلال حفل إفتتاح اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي المحاضرة التذكارية لليوم العلمي بعنوان: “واقع الخلايا الجذعية في الأردن”. قال الدكتور خلالها بما معناه:

كل الوطن العربي، بكل بتروله وملياراته، لم يستطع أن يصل إلى الإنجازات التي حققناها هنا في الأردن في مجال الخلايا الجذعية.

خلال الساعات التي تلت المؤتمر، لم تفارقني بعض الجميل التي قالها البرفسور عبدالله خلال محاضرته. وبخصوص الجملة أعلاه، تذكرت المقطع التالي من أغنية فيروز “أردن أرض العزم” كلمات الشاعر سعيد عقل:

أردن أرض العزم أغنية الظبى نبت السيوف وحد سيفك ما نبا

في حجم بعض الورد إلا إنه لك شوكة ردت إلى الشرق الصبا

فرضت على الدنيا البطولة مشتهى و عليك دينا لا يخان و مذهبا

بالفعل… قد لا نمتلك المليارات… ولن نمتلك أناس طموحين مثل البروفسور عبدالله… قد لا نستطيع أن نحقق ما تحققه الدول المتقدمة من إنجازات… ولكن على الأقل… حاولنا… بأكثر طاقتنا… بغض النظر سواء توصلنا إلى 1000 اكتشاف أو إلى اكتشاف 1… العبره هي في المحاولة… خصوصاً إذا بذلت كل جهدك ووقتك وحتى مالك!

عن طريق أشخاص مثل البروفسور عبدالله… أتمنى أن يتحسن وضع التعليم في الأردن… في الوطن العربي… لا بل في كل دول العالم الثالث. أتوقع أن تجربة مركز الخلايا الجذعية، وكيف استطاع بموارده القليلة، أن يحقق عدد كبير من الإنجازات على مستوى الوطن العربي… هو شئ يجب دراسته والإستفاده منه. أتمنى ان تصل البشرية إلى مرحلة يمكن خلالها، ليس فقط لسكان الدولة المتقدمة أوالأغنياء من الدولة الفقيرة، القدرة على عمل الأبحاث. كم هناك من أطفال بذكاء آينتشاين أو أديسون أو بيل جيتس… لم يستطيعوا أن ينجزوا ويحققوا أي إنجازات فقط لأنهم ولدوا في دول فقيرة؟ أتوقع أن العدد كبير… وللأسف وعلى رأي باسم أبو فرحة“كبير كتير”!

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

 

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

.مصدر صور الأستاذ الدكتور عبدالله العبادي خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي: الدكتور طلال محمود القيسي

يمكن مشاهدة مزيد من الصور من اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي في صفحة مؤتمرات طبية في الأردن على الفيسبوك على هذا الرابط: https://www.facebook.com/events/238277689671893/?ref=5

للأسف، معظم إنجازاتنا في الوطن العربي ما تزال كوبي-بيست… الأستاذ الدكتور عبدالله عويدي العبادي وواقع الخلايا الجذعية في الأردن

الأستاذ الدكتور (البروفسور) عبدالله عويدي العبادي هو من أكبر الباحثين في الأردن لا بل على الأغلب، في الوطن العربي أجمع. أول مرة رأيت وسمعت فيها عن البروفسور عبدالله كانت خلال مؤتمر لكلية الطب في جامعة مؤتة قبل سنتين إلى ثلاث سنوات. أتذكر يومها أن شخصاً قد دخل القاعة بعد أن كانت مراسم حفل الإفتتاح بدأت والحضور كانوا جالسين. دخول هذا الشخص كان ملاحظاً جداً. مباشرة، تم إجلاسه في الصف الثاني من المقدمة. انتبهت يومها بسرعة أن رئيس جامعة مؤتة آنذاك، الدكتور عبد الرحيم الحنيطي، علت وجهه ابتسامة كبيرة وأشار بالسلام من مقعده على هذا الشخص وكأنه نسي مراسم الحفل. وإن لم تخني الذاكرة، أعتقد أنه تبع الرئيس عدد من الأشخاص في السلام على هذا الشخص كل من مقعده. بعد أن استكملت إجراءات حفل الإفتتاح، حان وقت المحاضرة التذكارية للمؤتمر، وبالتأكيد شخص مهم جداُ هو من يلقي هذه المحاضرة. أعطى هذا المحاضرة ذلك الشخص الآنف وصفه. كعادته، كما عرفت لاحقاً، قام هذا الشخص بسرقة انتباه الجمهور لمدة طويلة وهو يتحدث عن الخلايا الجذعية. نعم، هذا الشخص كان البروفسور عبدالله العبادي.

لم أتابع أخبار البروفسور عبدالله كثيراً بعد ذلك. ولكن العام الماضي، قال لي أكثر من شخص عن إنجاز البروفسور عبدالله والمتمثل في تصنيع جلد بشري من خلايا جذعية. كل هؤلاء كان قد حضروا تقرير قناة الجزيرة عن هذا الإنجاز. نظراً لحجم الإنبهار الذي لاحظته، بحثت عن هذا التقرير على اليوتوب وشاهدته (لم أستطع أن أجده الآن على الرغم من الكثير من المحاولات). بعد مشاهده التقرير، فهمت أن هذا الإنجاز هو الأول على مستوى العالم. تساءلت يومذاك: هل من الممكن ذلك؟ هل من الممكن أن يستطيع طبيب عربي أن يكون الأول في إختراع ما في موضوع معقد كالخلايا الجذعية؟ هل يمكن أن يخرج إنجاز كهذا من جامعة عربية؟ السبب بكل بساطة أن ترتيب الجامعات العربية على مستوى العالم هو سئ جداً. مثلاً، حسب تقرير Shanghahi Ranking 2011، توجد فقط 3 جامعات عربية من ضمن أفضل 500 جامعة في العالم. بالمقارنة، توجد 7 جامعات إسرائيلية ضمن هذا التصنيف (التفصيل في هذه المقالة في مدونتي هنا ولكن بالإنجليزية). لماذا لا يمكن؟ بالإرادة والتصميم لا شئ مستحيل. ولكن عدت وفكرت، ماذا عن الدعم المالي الهائل الذي تحتاجه هكذا أبحاث؟ من أين سيأتي هذا الدعم في دولة شبه معدومة الموارد مثل الأردن؟

Cell Therapy Center - Jordan University مركز العلاج بالخلايا الجذعية، الجامعة الأردنية - المسألة ليست بالحجم دائماً! - تاريخ الصورة 13/1/2014

Cell Therapy Center – Jordan University مركز العلاج بالخلايا الجذعية، الجامعة الأردنية – المسألة ليست بالحجم دائماً! – تاريخ الصورة 13/1/2014

صدفت التقرير حتى كنت ذات يوم قبل حوالي سنة ونصف في كلية الطب في الجامعة الأردنية. بالصدفة، انتبهت إلى وجود إشارة تشير إلى “مركز الخلايا الجذعية”. انصدمت كثيراً عندها. كنت أقف أمام باب بسيط بقود إلى ممر صغير. تبين لي أن هذا هو “مركز الخلايا الجذعية” المركز ليس سوى مجموعة غرف صغيرة ضمن كلية الطب. نظرت إلى الممر داخل “المركز” لأقدر بسرعة أن هذه الغرف قد لا تتسع لأكثر من بضع أجهزة. فما بالك موظفين وأطباء وباحثين؟ من تلك اللحظة… شككت بذلك الإنجاز. لم أنصدم. فأنا معتاد على الأمر. كل فترة يخرج أحدهم ويدعي أنه وجد علاج للسرطان أو لمرض مزمن لا علاج له. ولكن المصيبة أن سمعة البروفسور العبادي كبيرة جداُ وكثير من الطلاب والأطباء يعتبرونه قدوة لهم. بقيت في حالة الشك هذه حتى سنحت لي الفرصة لأن اتحدث مع البروفسور القدير صلاح القريوتي، مدرسي في كلية طب جامعة مؤتة. فبحسب البروفسور العبادي يوم الخميس الماضي في اليوم العلمي لمستشفى الكرك الحكومي، البروفسور صلاح من أشهر وأقدم أطباء الحروق في الأردن. عندما تحدثت مع البروفسور صلاح عن الموضوع وعن تقرير الجزيرة، مباشرة كان يعرف عن الخبر. سألت البروفسور صلاح عندها: “هل من المعقول أن الولايات المتحدة والدول الغربية لم تستطع بكل جامعاتها وملياراتها التي تصرفها على البحث العلمي أن تقوم بهذا الإنجاز؟” بكل ثقة، وبتأني شديد، وبكلمات قليلة ولكن أكثر من كافية، قال لي البروفسور صلاح: “من قال لك أنه هذا الإختراع لم يتم التوصل له في الولايات المتحدة أو أي مكان آخر؟ إنجاز الدكتور عبدالله هو أنه الأول في العالم العربي الذي قام بهذا العمل!” في تلك اللحظة وضحت الصورة أمامي. صحيح أن إنجاز البروفسور فقط على مستوى الوطن العربي، ولكن هذا إنجاز بحد ذاته. في ظل شح الموارد في بلدنا، وفي ظل وضع المركز الذي عمل فيه الدكتور، بالتالي ما عمله الدكتور هو إنجاز… هو أكبر إنجاز!

ولكن هل يدعى البروفسور عبدالله ما ليس له؟ لقد حضرت تقرير الجزيرة وحسب ما فهمته من التقرير، وحسب ما قاله لي شخصان مختلفان، فإن التقرير لا يذكر صراحة أن الإنجاز فقط هو على مستوى العالم العربي. أو على الأقل… هذا ما فهمته أنا حسب تركيزي البسيط… لم أطل التفكير وفكرت سوءا بالبروفسور لأنني  تذكرت بعض الأشخاص الذين يصورون أنفسهم على أنهم مكشتفين ومخترعين وأصحاب صولات وجولات في البحث لتتفاجئ عندما تقوم بالبحث عن إنجازاتهم في المجلات العلمية أنها شبه معدومة أو غير موجودة أصلاً… فهذا اكتشف علاج يشفى من الضغط… وذاك علاج يشفى من السكري… والسرطان أصبح من التاريخ… .. هل هذا هو حال البروفسور عبدالله؟ (على سبيل المثال، طالعتنا كل الصحف اليومية الأردنية قبل عامين بخبر إكتشاف علاج لمرض الزهايمر من قبل طبيب أردني. تمت مقابلة الطبيب وقتها في برنامج يسعد صباحك للحديث عن إنجازه. وبالنهاية تببين أن… القصة بالتفصيل في مقالتي هذه).

بتاريخ 28-8-2013، حضرت مؤتمر البلقاء الطبي الدولي الخامس. خلال هذا المؤتمر، ألقى البروفسور عبدالله أيضاً محاضرة رئيسية عن الخلايا الجذعية. خلال المحاضرة، وضَّح الدكتور من البداية طبيعة إنجازه وأنه فقط على مستوى العالم العربي. إذن، فالدكتور أكبر من أن يتفاخر بما هو ليس له. وهذا بالتأكيد دليل قوة وأنه “مش ناقصة” (لا يحتاج) أن يدعي أي إنجازات. أجللت البروفسور لذلك . تبين فيما بعد أنني فهمت الخبر عن الإنجاز بشكل خاطئ. فالإنجاز هو فقط على مستوى الوطن العربي وليس على مستوى العالم. ولكن لم تكن سوى دقائق معدودة لاحقاً خلال المحاضرة في مؤتمر السلط عندما قال الدكتور جملة صدمتني بما تحمله من معاني… بعد أن تحدث الدكتور عن إنجاز تصنيع الجلد البشري في مركز الخلايا الجذعية، قال:

للأسف… معظم إنجازاتنا في الوطن العربي ما تزال
copy-paste (نسخ ولصق)

بالفعل، جملة تحتاج إلى التفكير بها لساعات!

قبل يومين، يوم الخميس 9-1-2014، ألقى البروفسور عبدالله خلال حفل إفتتاح اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي المحاضرة التذكارية لليوم العلمي بعنوان: “واقع الخلايا الجذعية في الأردن”. قال الدكتور خلالها بما معناه:

كل الوطن العربي، بكل بتروله وملياراته، لم يستطع أن يصل إلى الإنجازات التي حققناها هنا في الأردن في مجال الخلايا الجذعية.

خلال الساعات التي تلت المؤتمر، لم تفارقني بعض الجميل التي قالها البرفسور عبدالله خلال محاضرته. وبخصوص الجملة أعلاه، تذكرت المقطع التالي من أغنية فيروز “أردن أرض العزم” كلمات الشاعر سعيد عقل:

أردن أرض العزم أغنية الظبى نبت السيوف وحد سيفك ما نبا

في حجم بعض الورد إلا إنه لك شوكة ردت إلى الشرق الصبا

فرضت على الدنيا البطولة مشتهى و عليك دينا لا يخان و مذهبا

بالفعل… قد لا نمتلك المليارات… ولن نمتلك أناس طموحين مثل البروفسور عبدالله… قد لا نستطيع أن نحقق ما تحققه الدول المتقدمة من إنجازات… ولكن على الأقل… حاولنا… بأكثر طاقتنا… بغض النظر سواء توصلنا إلى 1000 اكتشاف أو إلى اكتشاف 1… العبره هي في المحاولة… خصوصاً إذا بذلت كل جهدك ووقتك وحتى مالك!

عن طريق أشخاص مثل البروفسور عبدالله… أتمنى أن يتحسن وضع التعليم في الأردن… في الوطن العربي… لا بل في كل دول العالم الثالث. أتوقع أن تجربة مركز الخلايا الجذعية، وكيف استطاع بموارده القليلة، أن يحقق عدد كبير من الإنجازات على مستوى الوطن العربي… هو شئ يجب دراسته والإستفاده منه. أتمنى ان تصل البشرية إلى مرحلة يمكن خلالها، ليس فقط لسكان الدولة المتقدمة أوالأغنياء من الدولة الفقيرة، القدرة على عمل الأبحاث. كم هناك من أطفال بذكاء آينتشاين أو أديسون أو بيل جيتس… لم يستطيعوا أن ينجزوا ويحققوا أي إنجازات فقط لأنهم ولدوا في دول فقيرة؟ أتوقع أن العدد كبير… وللأسف وعلى رأي باسم أبو فرحة“كبير كتير”!

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي ملقياً المحاضرة التذكارية خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

البروفسور عبدالله العبادي خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي، الخميس 9-11-2014

.مصدر صور الأستاذ الدكتور عبدالله العبادي خلال اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي: الدكتور طلال محمود القيسي

يمكن مشاهدة مزيد من الصور من اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي في صفحة مؤتمرات طبية في الأردن على الفيسبوك على هذا الرابط:
https://www.facebook.com/events/238277689671893/?ref=5

The First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital, Karak, Jordan, 09/11/2014 اليوم العلمي الأول لمستشفى الكرك الحكومي

Abstract books of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014

Abstract books of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014

Scientific Day's Committees and Topics Yesterday, I had the honor of being a participant in the first scientific day of the Karak Governmental hospital. I was not only a member of the organizing committee, but also, a speaker in one paper, and co-author in two others.

The event was under the patronage of the minister of Health, Dr. Ali Hiasat. However, he could not come and sent the Head of the Directorate of Health of Karak Governorate, Dr. Haitham Al-Mohesen. The event was organized with the help of the Jordanian Hematology Society headed by Prof. Abdullah Abbadi. The president of Mutah University, Prof. Rida Khawaldeh, and Prof. Zouhair Ammarin, the dean of the faculty of Medicine at Mutah University attended the inauguration ceremony.

From the second person in the right side of the photo: Prof. Abdullah Abbadi, President of the Jordanian Society of Hematology, Prof. Rida Khawaldeh, President of Mutah University, and Dr. Zouhair Ammarin, Dean of the Faculty of Medicine at Mutah University.

From the second person in the right side of the photo: Prof. Abdullah Abbadi, President of the Jordanian Society of Hematology, Prof. Rida Khawaldeh, President of Mutah University, and Dr. Zouhair Ammarin, Dean of the Faculty of Medicine at Mutah University.

This was the first time ever for the Karak Governmental hospital to organize a scientific day. I was lucky enough that this coincided with my being an intern in this hospital. Five of my fellow interns and I were given the chance to present three researches of ours. I certainly thank Dr. Zakaria Al-Nawaiseh, the Manger of the Karak Governmental and the President of the scientific day. I also thank Dr. Hani Al-Hamaidah, the head of the scientific committee and the dean of the faculty of Pharmacy at Mutah University.

Schedule of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014

The schedule

Dr. Zakaria Al-Nawiseh, the Manger of the Karak Governmental and the President of the scientific day.

Dr. Zakaria Al-Nawiseh, the Manger of the Karak Governmental and the President of the scientific day: Certainly, he will be remembered for having organized the first scientific day in the history of Karak Governmental hospital!

 Dr. Hani Al-Hamaidah, the head of the scientific committee and the dean of the faculty of Pharmacy at Mutah University.

Dr. Hani Al-Hamaidah, the head of the scientific committee and the dean of the faculty of Pharmacy at Mutah University.

Prof. Abdullah Abaddi while giving his lecture about Stems Cells in Jordan الأستاذ الدكتور عبدالله العبادي ومحاضرة رائعة عن واقع الخلايا الجذعية في الأردن

Prof. Abdullah Abaddi while giving his lecture about Stems Cells in Jordan

Talks of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014Talks of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014

Talks of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014Talks of the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital 2014

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

My role in the organizing committee was to design and prepare the abstract book of the scientific day. Yes, it took me a lot of time. However, I learnt many new techniques in Microsoft Word, and gained a considerable experience on how to organize a schedule and deal with a lot of abstracts. The organizing company of the event, “Around the World Company for Conferences”, actually added the very beautiful upper and lower margins for each page. Also, they designed a cover pages of the abstract book. I was really impressed by this company, not only because of the previous, but also by the overall professional organization of the scientific day. Thank you!

I wrote my name at the end page of the book and I put an ad to my facebook page Medical Conferences in Jordan(to keep updated with medical conferences in Jordan). The company did not remove it. However, they used a new design for the cover page.

Abstract book designed and prepared by Dr. Jameel Hijazeen.  Medical Conferences in Jordan(to keep updated with medical conferences in Jordan).

Abstract book designed and prepared by Dr. Jameel Hijazeen.  Medical Conferences in Jordan(to keep updated with medical conferences in Jordan).

My design for the Cover Page of the Abstract Book of The First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital

My design for the Cover Page of the Abstract Book of The First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital

This is the abstract of the paper that I presented:

——————————————————————————–

Did finishing the psychiatry clerkship improve the attitudes of medical students at Mutah University toward Psychiatry?

Jameel Hijazeen, MD*1; Fadi Farah, MD*1; Hossam Abed, MD*1; Noor Samarrai2; Radwan Bani Mustafa, MD3.

1 Interns, Ministry of Health, Jordan.

2 Fifth-year medical student, Mutah University, Karak, Jordan.

3 Assistant Professor of Psychiatry, Internal Medicine Department, Faculty of Medicine, University of Jordan, Amman, Jordan.

*Sixth-year medical students at Mutah University at the time this study was conducted

Background: Countries around the world, especially low- to middle-income ones, face a shortage of psychiatrists. Psychiatry has always been an unfavorable specialty for many medical students. Several studies have confirmed that psychiatry training and exposure is associated with the development or increase of positive attitudes toward psychiatry

Objective: To investigate if the fifth-year psychiatry clerkship is associated with an improvement of the attitudes of medical students toward psychiatry.

Methods: A total of 200 4th-, 5th-, and 6th-year medical students participated in our study. Of the sample, 102 (51.0%) were females, and 98 (49.0%) were males. Our study questionnaire included the Attitudes toward Psychiatry-30 items (ATP-30) scale. This is a commonly used and validated scale for assessing the attitudes of medical students toward psychiatry.

Results: Analysis showed that there is a positive and statistically significant increase in the ATP-30 mean score of students after finishing the psychiatry clerkship (t= -2.277, p=0.024). This statistical significance in the increase of positive attitudes was found among male students (t=-3.070, 0.003) but not among female students (t=-0.121, p=0.904).

Conclusions: Like many researches from countries around the world, our results showed that having finished the psychiatry rotation was associated with the development of positive attitudes toward psychiatry. Our research identified some of the negative attitudes and misconceptions that students have about psychiatry. By identifying and addressing them in the future, we hope that this will translate into more positive attitudes of our students toward psychiatry. Indirectly, we hope that this will translate to more students choosing psychiatry as a specialty.

Keywords: psychiatry, attitudes, medical students.

The first slide in my presentation: Did finishing the psychiatry clerkship improve the attitudes of medical students at Mutah University toward Psychiatry?

The first slide in my presentation: Did finishing the psychiatry clerkship improve the attitudes of medical students at Mutah University toward Psychiatry?

Certificate of a Lecturer - Dr. Jameel Khaleel Hijazeen - Lecturer د. جميل خليل حجازين - محاضر

Certificate of a Lecturer – Dr. Jameel Khaleel Hijazeen – Lecturer د. جميل خليل حجازين – محاضر

What each lecturer in the scientific day got

What each lecturer in the scientific day got

Dr. Fadi Farah and I, with our great supervisor Dr. Radwan Bani Mustafa.

Dr. Fadi Farah and I, with our great supervisor Dr. Radwan Bani Mustafa.

——————————————————————————–

The other two papers that my friends presented, and in which I am a co-author:

——————————————————————————–

Social Phobia among Students at two Jordanian Universities

Radwan Bani Mustafa, MD1; Jameel Hijazeen, MD*2; HossamAbed, MD*2; Fadi Farah, MD*2; Hibatullah Abu El Haija3; Hanan Omari, Ph.D.4; Ayman Mansour, Ph.D.5.

1 Assistant Professor of Psychiatry, Internal Medicine Department, Faculty of Medicine, University of Jordan, Amman, Jordan.

2 Interns, Ministry of Health, Jordan.

3 Sixth-year medical student, University of Jordan, Amman, Jordan.

4 Educational Consultant, German Society for International Cooperation (GIZ), Amman, Jordan.
5
Professor of Psychiatric and Mental Health Nursing, Department of Community Health Nursing, Faculty of Nursing, University of Jordan, Amman, Jordan.

*Sixth-year medical students at Mutah University at the time this study was conducted.

Speaker

Dr. Hossam Abed presenting the results our study about social phobia under the supervison of Dr. Radwan Bani Mustafa د. حسام عابد

Dr. Hossam Abed presenting the results our study about social phobia under the supervison of Dr. Radwan Bani Mustafa د. حسام عابد

——————————————————————————–

Drug Treatment of Hypertension with Complications in Patients admitted into Jordanian Governmental Hospitals

Oday Al-Ma’aitah, MD*1; Imad Farjou, MD, Ph.D.2; Jameel Hijazeen, MD*1; Mahmoud Abuznaid, MD†3; Ahmed Abo.sharak, MD*1; Khaled AlShar’ ,MD*4.

1 Interns, Ministry of Health, Jordan.

2 The study supervisor, Prof. of Pharmacology, Faculty of Medicine, Mutah University, Karak, Jordan.

2 GP, Al-Hannan Private Hospital, Amman, Jordan.

3 Intern, Prince Rashed Bin Al-Hasan Military Hospital, the Jordanian Royal Medical Services, Irbid, Jordan.

* Medical students at Mutah University at the time this study was conducted.

Intern at Al-Bashir Governmental Hospital at the time this study was conducted.

Systemic hypertension is a major public health problem worldwide. It is a leading factor for coronary artery disease, congestive heart failure, stroke, renal disease, and retinopathy. This study aimed to explore hypertension complications among hospitalized hypertensive patients. Also, it aimed to identify the treatment of hypertension employed by these patients and compare the incidence of complications among different treatment groups. Our study was a cross-sectional study that we conducted at Al-Karak and Al-Bashir Governmental Teaching Hospitals in the period from October 2011 till March 2013. Our sample consisted of 162 patients; 96 males (59%) and 66 females (40.7%). Age of patients ranged from 40-100 years (mean of 65± 12.0 years).

The percentages of patients on mono-, double-, triple-, and quadruple-therapy were 44.4%, 34.6%, 17.3%, and 3.7% respectively. Diuretics were the most commonly used drugs in 107 patients (35%), followed by ACEI/ARBS (86 patients, 28.2%), BBs (80 patients, 26.2%), and CCBs (32, 10.5%). More males than females were on mono- and double-therapy (84.4% v.s.71.2%). Of the patients on monotherapy (72 patients, 44.4%), the most common drug used is a loop diuretic (27 patients, 37.5%) followed by ACEIs/ARBs (22 patients, 30.6%).

The prevalence of complications in patients on monotherapy was higher in patients with loop diuretics )26 patients, 38.2%) than patients on ACEIs/ARBs (19 patients, 27.0%) or BB (19 patients, 27.0%). The most common double therapy combination was a ACEI/ARB and BB (28.6%), followed by Loop & BB (26.8%). The most common triple therapy combination was a loop diuretic, ACE, and BB (28.6%). The most common complication in patients on monotherapy was Angina/ACS (29 patients, 42.6%), followed by CV/TIA (20 patients, 29.4%). The most common complications in patients on double therapy was Angina/ACS (20 patients, 36.4%), followed by decompensated HF (18 patients, 32.7%). The most common complication in patients on triple therapy was decompensated HF (10 patients, 37.0%) followed by CVA\TIA (8 patients, 29.5%).

It is concluded that the prevalence of hypertensive complications decreases as the number of antihypertensive drugs taken increases although the type of complication is not significantly changed.

Keywords: Hypertension complications, uncontrolled blood pressure, treatment

This is a YouTube video of my friend Dr. Oday Ma’aitah while presenting the results:

Video of my friend Dr. Oday Ma’aitah while presenting the results

Video of my friend Dr. Oday Ma’aitah while presenting the results: http://www.youtube.com/watch?v=vwUhyfPpRf8

 

Speakers at the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital

Speakers at the First Scientific Day of the Karak Governmental Hospital

Abstract - Drug Treatment of Hypertension with Complications among Patients admitted into Jordanian Governmental HospitalsAbstract - Social Phobia among Students at Two Jordanian UniversitiesAbstract - Did finishing the pyschiatry clerkship increase the attitudes of medical students at Mutah University toward Pscyhiatry

With this participation, this would be my fourth experience as a speaker in a conference/scientific day:

1) one time at The Ninth Scientific Conference of the Faculty of Medicine at Mu’tah University, Karak, Jordan, April 10-11, 2013.

2) Two times at Sixth Scientific Day of the Faculty of Medicine in Mu’tah University (09.04.2012).

How long will it before I achieve my 1,000 expereince? Possible? Who knows!

——————————————————————————–

Finally, these are some great photo from the scientific day, taken elegantly by Dr. Talal Alqaisi:

طالب الزعبي، كلية الطب، سنة خامسةعريف الحفل - الدكتور ابراهيم الضمورالدكتور رضوان المجالي (2)الدكتور رضوان المجاليالدكتور زكريا النوايسة والدكتور هيثم المحيسنالدكتور زكريا النوايسةالدكتور طارق مازن جوازنةالدكتور عبد الوهاب الطراونة مدير مستشفى السلامالدكتور منير عاشور (2)الدكتور منير عاشورالدكتور هاني الحمايدة والدكتور هيثم المحيسن (2)الدكتور هاني الحمايدة يستلم درع من مندوب معالي وزير الصحة الدكتور هيثم المحيسنالدكتور هاني الحمايدةالمنظمينتكريم الدكتور زكريا النوايسةتكريم الدكتور عبد المجيد الضمور كأقدم دكتور في مستشفى الكرك الحكوميتكريم الدكتور مروان العكشة،تكريم رئيس جامعة مؤتة الدكتور رضا الخوالدةجانب من الحضور (2)جانب من الحضور (4)جانب من الحضور (5)جانب من الحضور (6)جانب من الحضور (7)جانب من الحضور (8)جانب من الحضور (9)جانب من الحضورخلال استراحة القهوةكلمة الدكتور زكريا النوايسة (2)كلمة الدكتور زكريا النوايسةمدير صحة محافظة الكرك الدكتور هيثم المحيسنالدكتور أحمد أبو نواسالدكتور إعوض الطراونة والدكتور بشارة بقاعين والدكتور أحمد أبو نواسالدكتور حسن الهواري

السماكية… تراتيل الإستقرار.. أكثر مقالتين مفصلتين على الإنترنت عن تاريخ وحاضر قرية السماكية، نقلاً عن جريدة الرأي ضمن السلسلة الرائعة بوح القرى للكاتب مفلح العدوان

المكتوب في الأسفل جاء في مقالتين في جريدة الرأي للكاتب مفلح العدوان في شهر حزيران عام 2006 ضمن سلسلة بوح القرى:

السماكية.. تراتيل الاستقرار
(1-2)

clip_image001

كتابة وتصوير مفلح العدوان – قرية «عن بكرة أبيها» تقف انتظارا للقادمين.. هناك، حول الدوار الساكن في منتصفها، اجتمع أهلها مترقبين مجيء حملة رسالة الرب.. وكانوا فرحين.

بهذه الهيئة دخلت «السماكية» صباح جمعة مهيبة، وما كان مثل بقية الأيام، فالأعلام مرفوعة، والرجال والنساء ومعهم الأطفال متجمعون في نقطة واحدة من القرية، بينما فرقة الكشافة تعزف ألحان البهجة التي يتداخل فيها إيقاع الحماس الوطني، مع دفء الطقس الديني، في استقبال غير عادي لثلاثة كهان تجاوزوا قبل ليلة حفلة الرسامة الكهنوتية، وها هم يأتون الآن ليمارسوا أول طقس ديني لهم، هو القداس الأول الذي فيه يكون التتويج لكل تلك المسيرة الطويلة من التهيئة الروحية، لكي يكون التمازج الكلي للذات مع تجليات الكهنوت..

وكانوا كأنهم القادمون إلى يوم عرسهم، يرددون في سرهم «المجد للرب في الأعالي»، فيردد الكل معهم، «وعلى الأرض السلام»..

وكنت أرددها أيضا، وكان هذا أول الحضور إلى «السماكية»، القرية التي هي بقدر ما تشعر زائرها بالأمان، بقدر ما تضفي عليه غلالة القداسة من مهابة الطقس الذي يعيد كل مريد لها إلى الأيام الأولى للحظة التعارف مع الدين، ولحظة الدخول في المكان كمعبد، وكتطهير للروح، وكصرح للتأمل..
إنها العودة البكر إلى الترتيلة الفاتحة للقرية..

وفيها تذكار لأول صليب علق فيها، أيام كانت مضارب، وكانت الصلوات تؤدى في الخيام، وكان اسمها يدل على عمق عروبي، ووسمها يشير إلى تجل ديني!!

وادي المعرجة:

السماكية.. من تتبع تداعيات الاسم هناك مؤشرات تدلل على أنه ورد لدى الجزيري، عندما مر في المنطقة مع قافلة الحج المصري متجها إلى الحجاز، وذكر بأن هذه الأطراف يسكنها نفر من بني سماك، وهم بطن من لخم القحطانية، وقد أخذت الاسم منهم، فهي بذلك تكون السماكية نسبة إلى بني سماك.

وهناك تفسيرات شعبية أخرى للاسم ، اختلفت فيها الآراء، إذ أن البعض يحيل السبب إلى الطبيعة الجغرافية لموقع القرية، حيث أن طبوغرافيتها تشبه شكل السمكة بانحدار حيز منها. وهناك رأي ثان يقول بأنه كان هناك عين ماء قريبة منها هي «عين المعرجه» وكانت هذه العين تعطي سمكا يصطاده المجاورون لها،فسمي الوادي باسمها، «وادي المعرجة»، ثم «وادي السمك»، وسميت القرية بعد فترة باسم «السماكية».

ويلظم تلك الأسباب جميعها رئيس بلدية السماكية السابق«شاهر بشارة الحجازين» أبو بشار، حيث يقول إن «المعنى في اللغة العربية هو السماك ويدل على العلو،وهذا احد احتمالات معنى الاسم،ولكننا إذا تتبعنا على الواقع (المخطط التنظيمي) للسماكية فسوف نلاحظ أنه على شكل سمكة،حتى نهاية الوادي من الجهة الشرقية حيث وادي السماكية، وقد كان القدماء من أهل القرية «يحضرون السمك من المعرجة، وهو وادي شرق «السماكية» من بداية وادي الموجب، وكانوا يبيعونه..».

نقود الملك الصالح:

عمقها يدل على تاريخ يعود آلاف السنوات في عمق الزمان..

تلك هي السماكية التي يقول عنها نايف النوايسه في كتابه «السجل المصور للواجهات المعمارية التراثية في الأردن/الكرك»، إنها «قرية حديثة فوق مواقع قديمة تعود لعهود الأنباط والرومان، ومن آثارها خربة مدينة عاليا،أو المعرجة، وتشرف على وادي المعرجة، وعثر فيها على قلعة مؤابية مستطيلة بأبعاد غير منتظمة ووجد فيها منزل من النمط الذي يشبه منازل منطقة مجدو. وفي السماكية العديد من الكهوف القديمة، والمقابر النبطية، ومعصرة زيتون تعود للعصر البيزنطي، وعدد من النقود التي سكت زمن الملك الصالح .. أخ صلاح الدين.».

حرب الحمايل:

تشير ذاكرة المنطقة التي تقع فيها القرية إلى أن العشيرتين اللتين قطنتا السماكية وهما (الحجازين، والعكشة) أقامتا في القرية بعد الاتفاق مع بعض عشائر الكرك، لا سيما المجالي وذلك عبر حلف دفاعي يساهم فيه كل من الحجازين والعكشة في حماية الحدود الشرقية لهضبة مؤاب من غزوات البدو الرحل.

وعن هذه التفاصيل، وتداعيات أخرى حول بداية الاستقرار في السماكية، يذكر كتاب «الكهنة المؤسسون»، الذي يحمل رقم «37» من منشورات «المعهد الإكليريكي» أنه (في سنة 1901، عندما كان الأب «أنطون عبد ربه» نائب كاهن الرعية في الكرك، ومسؤولا بشكل خاص عن المؤمنين البدو في الرعية، قام بتقسيم أراضي خربة السماكية عليهم. أعطيت هذه الخربة البيزنطية، الواقعة في الشمال الشرقي من الكرك، للحجازين والعكشة بعد حرب الحمايل التي فيها أصبح المسيحيون حلفاء المجالي المنتصرين. كانوا يرعون قطعانهم في تلك المنطقة ويفلحون الأرض، كما كانت تلك الخربة ذات قيمة كبيرة بسبب الآبار العديدة، والمغر المتواجدة فيها).

سجلات المعمودية:

إن التواجد السكاني على هذه الأرض وفلاحة تلك المنطقة كانا أقدم من البنيان والتعمير، ولعله من الأحرى بنا أن نعود عميقا نحو سنوات سابقة، ثم نبني عليها سيرة الإنسان في السماكية إلى أن نصل هذه المرحلة وما بعدها، حيث يشير تاريخ المكان إلى أنه مع بداية التشكل والاستقرار الحديث في السماكية كان يوجد فيها طائفة مسيحية واحدة هي طائفة اللاتين، ويعود تاريخها إلى عام 1876، وهو تاريخ بداية الحديث عن البطريركية اللاتينية، حيث تم تأسيس رعية الكرك، وأولها السماكية وقد كانوا هناك في بيوت الشعر ويشير تاريخ تجمعهم التقريبي هناك إلى عام 1870 تقريبا، وهم من الحجازين والعكشة، ويعيدنا إلى التاريخ الأقدم من ذلك الأستاذ «شاهر حجازين» بقوله أنهم «جاءوا من الحجاز من جهة وادي الريان، ثم سكنوا البتراء،ووادي موسى، وبعدها نزحوا إلى الكرك،وما زالت لهم مقاسمهم في مدينة الكرك، ثم انتقلوا عربانا في سفح شيحان، وبالأخص في منطقة السماكية، وخربتها هذه مبنية على آثار بيزنطية وهي ممكن تكون صارت لاحقا آثارا أموية تابعة لقصور بشير والعال».

ويؤكد الأب رفعت بدر أن سجلات المعمودية أقدم من دير اللاتين الذي تأسس في السماكية عام 1876 حيث أنه يرد في تلك السجلات الرسمية الموجودة في كنيسة اللاتين /السماكية في الصفحة الثانية أنه «بتاريخ 7/9/1884 جرى تعميد جريس ابن عودة وصبحا الذي ولد قبل شهرين من العماد، وقد عمده الكاهن الإيطالي السكندر مكانيو، كاهن رعية الكرك، ومكان العماد هو السماكية في بيوت الشعر، والأشابين هما ناصر وكاترين من السلط».

الاستقرار:

يتحدث أهل السماكية عن بداية استقرارهم فيها، بعد زراعتهم إياها بقولهم أنه «جاهم مطران القدس عام 1909 ،ورفض يشرب القهوة، وطلب منهم يتجمعوا في خربة السماكية اللي راح يشتريها من الشيخ قدر المجالي ب«70 مجيدي» وتجمعوا في السماكية ،الحجازين والعكشة، وبالفعل شرب هناك القهوة،واشتراها بعد بيوم من الشيخ قدر، وبعدين بدو أهل السماكية يبنوا هناك…».

غير أن تفصيل تلك البداية يوردها كتاب «الكهنة المؤسسون» بأنه «كانت رغبة الأب أنطون عبد ربه أن يرى مؤمنيه مستقرين فيها دون تأخير (ويقصد السماكية)،وكان المجالي يعارضون ذلك، إذ أنهم كانوا معتادين على نصب خيامهم في فصل الشتاء على منحدر السماكية، فخشوا إن بنيت القرية، أن يضايق ذلك نصب خيامهم. ولم يتم الاتفاق إلا سنة 1909، لدى زيارة «المنسينيور بيكاردو» الرعوية لشرق الأردن، وبخاصة لتلك الناحية. وبفضل تدخل بعض شخصيات الكرك، والمال، حصل على الترخيص المطلوب من قبل الشيخ قدر المجالي. وبتشجيع قوي من الأب منصور جلاد، وكان في تلك الفترة نائب كاهن رعية الكرك، دفع مسيحيي السماكية في الشروع في العمار حالا في تشرين الثاني سنة 1909، كانت بيوتا بسيطة، لكنها أبرزت نهضة السماكية».

طائفة ثانية:

أقام الحجازين والعكشة في السماكية بعد هذا القرار الذي جمعهم في قرية بعد أن كانوا عربانا في العراء، وكانوا عشيرتين تنضويان تحت مظلة طائفة واحدة، إلا أن دخول طائفة ثانية إلى السماكية لم يحدث إلا بعد ست وعشرين سنة من تاريخ تجمعهم في السماكية، ويروي كتاب الكنيسة الكاثوليكية في الأردن، نشر سنة زيارة البابا بولس الثاني إلى الأردن عام 2000، وفيه إشارة إلى رعية الروم الكاثوليك في السماكية حيث يورد أنه «في العشرينات(من القرن العشرين) ،كانت تقطن السماكية عشيرتان مسيحيتان: الحجازين، والعكشة ،بفروعهما، وكانتا تنتميان لطائفة اللاتين. في سنة 1934 نشب خلاف شخصي بين العشيرتين فتوجهت عشيرة العكشة بفروعها إلى طائفة الروم الأرثوذكس في حمود (قرية محاذية للسماكية)، فلم تجد ترحيبا، وخصوصا من عشيرة الهلسه، فتوجه عمدة عشيرة العكشة بطلب إلى غبطة البطريرك «كيرلس التاسع مغبغب» بواسطة الأب أنطون يارد، خادم رعية الروم الكاثوليك في الكرك يطلب الانضمام لطائفة الروم الكاثوليك. فلبى غبطته النداء ووكل إلى الأبوين بولس أشقر وأنطون يارد، رعاية شؤونهم الروحية. وأخذ الكاهنان يتنقلان على ظهور الخيل من أدر إلى السماكية، ومن الكرك إلى السماكية. فجعلا من بيوت عشيرة العكشة مكانا للصلاة وإقامة الذبيحة الإلهية، وخصوصا بيت السيد سليم نصراوين والسيد خليل زيادين إلى أن وجدا أرضا بجانب كنيسة اللاتين، التي تبرع بها الخرسان وهم من الحجازين إلى صهرهم السيد سليم نصراوين، وبدوره قدمها للوقف وبنى عليها كنيسة وسكنا للكاهن وذلك سنة 1935. خدم رعية السماكية آباء غيورون أفاضل وهم: بولس أشقر، أنطون يارد، بولس صويلح، حنا متى، يوسف بيطار، الياس فاخوري، سامي قندح، وبولس بقاعين».

سيرة قرية:

تقع السماكية شمال شرق مدينة الكرك على مسافة 22 كم من مركز المحافظة، وهي تتبع إداريا إلى بلدية شيحان، في لواء القصر من محافظة الكرك.

الديموغرافيا:

يبلغ عدد سكان السماكية 1550 نسمة (807 ذكور و734 إناثا)  يشكلون 302 أسرة تقطن 352 مسكنا.

تسكن في السماكية عشيرتا الحجازين والعكشة، حيث يتبع كل الحجازين إلى كنيسة اللاتين، بينما ينتمي جزء كبير من العكشة كنيسة الروم الكاثوليك.

يعمل أهل القرية في الوظائف الحكومية والجيش والزراعة وتربية المواشي.

التربية والتعليم:

توجد في القرية مدرستان هما: مدرسة دير اللاتين المختلطة/السماكية، ومدرسة السماكية الشاملة للبنات. والطلاب الذين بصدد إكمال دراستهم يتوجهون إلى مدارس قريتي (الحمود أو الوسية) القريبتين من السماكية.

الصحة:

يوجد في السماكية مركز صحي شامل.

المجتمع المدني:

يوجد في القرية جمعية السماكية التعاونية،وفرقة السماكية للفنون ولكنها غير فاعلة في الفترة الأخيرة،وفرقة كشافة تابعة لكنيسة اللاتين.

.يوجد في القرية كنيستان هما كنيسة اللاتين وكنيسة الروم الكاثوليك

السماكية.. تراتيل الاستقرار
(2-2)

clip_image002

كتابة وتصويرمفلح العدوان – ترى ما هي مشاعر الذين بدأوا يحسون بالمكان سكنا وحجرا، بعد أن مضت عليهم سنوات سالفة وهم يزرعونه ولا يسكنونه إلا بخيام عرضة لأية هبة ريح؟

الذي يتتبع بقايا البيوت القديمة، وأحاديث أهل السماكية عما يذكرونه ممن سبقوهم،يعرف قيمة حضور المكان، وتجليات ثرائه عندما يقوم بإعماره أهله وناسه، ولعل أول بيت بني بعد تثبيت القرية للحجازين والعكشه يعرفه كل أهل القرية الآن، ان لم يكن بالموقع، فباسم صاحبه خليل الصلاحين الحجازين. وقد بني بداية عام 1910، ثم بدأت بعد ذلك بيوت القرية تتركب بعضها على بعض، ولذلك فإن أبو بشار شاهر حجازين، يقول أن أهل السماكية بدوا يبنون بيوتا متلاصقة، بدون شباك، ولا تهوية، لتوفير الموالي (الجدران).

بيت الكاهن:

تشير وثائق الكنيسة، وذاكرة أهل القرية أن أهل السماكية كان من أوائل مبادراتهم في عام 1911 أنهم تبرعوا بقطعة أرض من أجل بيت الكاهن، غير أن هذا التبرع سبق تعيين الكاهن لرعية السماكية. وتوضح مذكرات وكتابات الكهنة المؤسسون ما حدث في تلك الفترة، إذ تؤكد الكتابات أنهسنة 1911، وبطلب من الأب أنطون عبد ربه، جاء الأب حنا بنفيل لقضاء بضعة أيام في السماكية. تبرع أهالي البلدة بقطعة أرض للأب بنفيل مساحتها عشرة دونمات في أعلى البلدة لإقامة سكن جديد. وكان الأب أنطون في نفس الوقت، يلح على البطريرك لإرسال كاهن يقيم في السماكية. وأشار إلى الأب منصور جلاد، مؤكدا أنه أهل لهذا المركز، لما رأى فيه من غيرة على هؤلاء المسيحيين، وكان آنذاك كاهن رعية عجلون. قبل الأب منصور ذلك المركز، ولم يقبل أحد غيره لتنصيبه في السماكية.

الدخلة الاحتفالية:

هناك نقص في المعلومات الإحصائية الدقيقة لعدد أهل السماكية في بداية القرن العشرين، غير أن تلك الاحتفالية التي أبهجت القرية، وأضفت روح السلام والمحبة عليها،عندما تم تنصيب المرسل الجديد إليها عام 1911، فكان ما يكتب حول تلك الفرحة ترشح منه بعض معلومات تعطي صورة مقربة عن القرية آنذاك، وتشير إلى جانب من ملامح ذاك الطقس في تلك السنوات، ولعل ما كتبه الأب حنا بنفيل كاهن مادبا يعطي جزءا مما اجترحناه حين يقول في إحدى كتاباته عدت توا من سفري إلى السماكية لتنصيب المرسل الجديد، الأب منصور. غادرنا في صباح بيرمون عيد القديسين بطرس وبولس بعد قضاء ليلة في الهواء الطلق.

في خربة ريحه كانت الدخلة الاحتفالية بصحبة الخيل المعتادة. يوم السبت، قداس وافتتاح الرعية تحت شفاعة الرسولين. قمنا يوم الأحد بزيارة أبناء الرعية عائلة عائلة، وباركنا البيوت والبيادر، أحصينا 300 شخص، عدد الطلاب في المدرسة 50 طالبا وهي تسير سيرا جيدا.

كنيسة اللاتين:

لعل من أهم المباني التراثية في قرية السماكية، بالإضافة لكونها نموذجا معماريا على مستوى الكرك أيضا، هي كنيسة اللاتين في السماكية التي تعطي وصفا تفصيليا لها رسالة الماجستير لهشام عبد الرحيم المجالي،والتي موضوعها المباني التراثية في محافظة الكرك، حيث يتعمق في وصف تفاصيل الكنيسة معطيا في البداية الوصف العام لها بأنه تتخذ الشكل المستطيل، وطولها5,21م، وعرضها5,7م، وارتفاعها4م، يتم الدخول اليها عبر مدخل رئيس في الواجهة الجنوبية، وسقف الكنيسة من الداخل مستو، ومن الخارج يتخذ الشكل الجلموني، ويقوم هذا السقف على ستة أعمدة مربعة الشكل طول ضلعها 3ر0م، وتقسم الكنيسة من الداخل إلى ثلاثة أروقة طولية، تنتهي الأروقة بمبنى مستطيل يضم ثلاث حجرات: حجرتين جانبيتين لكل منهما مدخل، وحجرة وسطى بمدخل واسع ذي ثلاث درجات، ويوجد أمام هذه الدرجات ما يعرف بالهيكل، ويتوسطه مذبح. ملحق بالكنيسة من جهة الغرب سكن الكاهن الذي يقوم على رعاية الكنيسة، ويتألف من عدد من الحجرات، ومن صالة كبيرة تستخدم لاستقبال الزوار في العديد من المناسبات.

البوابير ..القراريط:

تشير ذاكرة القرية الى أن أول بابور طحين كان لخليل العكشة (أبو بطرس)،وهو أول بابور في شمال الكرك، وكان يخدم بدو بني عطية والحجايا، ويقول أبو بشاره الحجازين أن خليل العكشة كان يجيب هذي البوابير من مصر،على أساس القراريط( الأسهم) مع أهل القرية التي توصيه على بابور، ولكن كان هو دائما أكبر المساهمين، وهو جاب أكثر من عشر بوابير، منها واحد في الثنيه، والجدعا، وقرى الحمايده، وغيرها، وكان المساهمون ياخذون أرباحا، وكانوا يدفعون لما يطحنوا الهم، فكان بالدفع مش بالمجان، والبوابير كانت على كاز.

أبو طحيل:

أما عن الماء، فتشير ذاكرة السماكية الى أن أهلها كانوا يجلبون الماء بواسطة سقايات وعلى دواب لها من المعرجة، وخربة البالوع الواقعة في شمال شرق السماكية، لكن في عام 1965 صاروا يجلبون الميه من الحبيسية، وذلك أنه قامت مؤسسة كير اللبنانية بجلب الماء الى القرية، وقامت بتوصيل الأنابيب وتمديدها على حسابها لأهل القرية، غير أن بعض الناس، (كما يذكر شاهر حجازين) رفضوا أن يشربوا من هذه المياه لأنها تسبب مرض أبو طحيل،و يتذكر أهل القرية أنه كان أحد موظفي هذه المؤسسة اسمه أبو مروان الشوارب.

كما أن مؤسسة كير وزعت على كل دار في السماكية (50 لبنه)،ومقعد حمام،غير أن أهل القرية رفضوا في تلك الفترة أن يستخدموا تلك الحمامات.

بئر ارتوازية من الطليان:

كما أنه في الفترة من 1960 وحتى 1980 كان هناك في القرية الأب جريس نعمة، وكان له علاقة طيبة مع الإيطاليين، فعملوا على إقامة مشروع الكهرباء للقرية حيث نصبوا الأعمدة، ومددوا الأسلاك داخل البيوت وقد حدث هذا عام 1969. ولم يتوقف عطاء الإيطاليين،أصدقاء الأب جريس عند دعمهم بالكهرباء فقط، حيث أنهم في السنة التالية (1970) قاموا بحفر بئر ارتوازية لقرية السماكية،وقاموا بتسليمه للبلدية، وهي الآن تابعة لبلدية شيحان.

طب عربي:

يتحدث كبار القرية بأنه لم تكن هناك عيادة في السماكية حتى الستينات، ولذلك فقد كانوا يلجأون الى الطب العربي باستخدام ا لأعشاب ،كالشيح، والقيصوم، والبعيثران، وغيرها إضافة الى الكي بالنار، وأساليب الطب العربي المختلفة، غير أن العيادة التي افتتحت في الستينات كانت عبارة عن غرفة مستأجرة، وكان فيها ممرض، ما زال يتذكره الكبار وهو جمال الحجازين، كما أن البريد تم افتتاحه في تلك الفترة تقريبا يعني في عام 1967 داخل القرية.

الأب منصور:

كانت أول مدرسة في السماكية هي مدرسة اللاتين والتي تعود الى عام 1912، ويشير أهل القرية الى أنه كان هناك دير الراهبات، لكنه كان على أطراف القرية، وكان بالنسبة لتلك الفترة بعيد علينا، فكان لا بد من تعمير المدرسة اللي كانت تابعة الى البطركية اللاتينية وكانت منذ ذلك الحين فيها راهبات وفيها تعليم للفتيات، وقد كان الأب منصور الجلاد هو أول من ساهم في تعمير هذه المدرسة. وتشير كتابات الكهنة الى أنه في تلك السنوات كانيقيم الكاهن مؤقتا في بيت المعلم. بنى الأخير(المعلم) غرفتين على طريقة أهل البلد: أي غرفة له وغرفة للكاهن، وقاعة طولها 12 مترا، وعرضها 8 أمتار تستعمل للصلاة.

يوسف العداي:

عندما يتحدث أهل السماكية عن قريتهم يشيرون الى أن أول مجلس قروي لها كان في سنة 1967، وكان رئيسه يوسف عبد الله الحجازين المشهور بلقب العداي، لأنه كان كريما، ويصل به الكرم الى أنه اذا جاءه ضيوف، ولم يكن عنده ما يقدمه لهم، فإنه يعدي على أي حلال حوله، أي يسرق منه حتى يؤدي واجب هؤلاء الضيوف، فسمي بالعداي.

وحين تحول المجلس القروي الى بلدية السماكية كان أول رئيس بلدية هو شاهر حجازين، حيث كان يعمل في التربية ثم تمت اعارته الى البلدية ليعمل رئيسا لها.

شمع وبخور:

المقبرة التي يفصلها عن السماكية الحديثة، تلك البيوت القديمة، والخربة العتيقة،لها تاريخ متصل بكل تداعيات تاريخ القرية، فعلى جانب منها يقع بابور الطحين الأشهر في القرية، وما زالت أدواته موجودة، ومواقع مراحل التهيئة والطحن والتخزين في المكان، كما أن السور الذي يحجز بينها وبين ما حولها يبقى أليفا، وسهل تجاوزه، لذلك فكل من يريد أن يؤنس ميتا له يدخل الى المقبرة ويشعل شمعة أو بخورا قريبا من القبر، تلك القبور المدفونة حيث يوجه الرأس باتجاه كنيسة القيامة. وتجتمع في بعض القبور جثث مع بعضها، وتدل عليها تلك الشواهد التي تتجمع عليها أسماء الأموات وتاريخ موتهم حيث أنه في احد تلك القبور أكثر من ثلاثة عشر من الموتى، أول اثنين منهم لا يذكر تاريخهم ويبدأ التاريخ بعد ذلك في نهاية القرن الثامن عشر. وفي ذلك دلالة على أن الزراعة أقدم من الاستيطان هنا، كما أن المقبرة كانت كذلك أقدم من الاستيطان الرسمي لأهل السماكية هنا، وفي ذلك مفارقة أخرى!!

المصدر:

1. السماكية – تراتيل الإستقرار 1-2، جريدة الرأي، 03-06-2006، http://www.alrai.com/article/172664.html.

2. السماكية – تراتيل الإستقرار 2-2، جريدة الرأي، 10-06-2006، http://www.alrai.com/article/173815.html.