(أربعة مرشحين نيابيين من قرية بلا مواصلات؟ يا ريت يا مرشحين ويا مؤازرين دقيقة: إقرأوا ماذا كتبت (سماكية نشمية

قرية السماكية - الكرك - الأردن

قرية السماكية،  تتبع إداريا للواء القصر في محافظة الكرك . لحسن حظ أهل السماكية، فحتى الآن، كان  هناك 4 ناجحين منها في الإنتخابات النيابية عن أحد المقعدين المسيحيين في محافظة الكرك:

1)      الدكتور هاني حجازين، المجلس النيابي الثاني عشر، 1993.

2)      الدكتور رائد إبراهيم الحجازين، المجلس النيابي الرابع عشر، 2003.

3)      ميشيل عيادة الحجازين، المجلس الخامس عشر، 2007.

4)      طلال سابا العكشة، المجلس النيابي السادس عشر، 2010.

المرجع:  منتديات أبو محجوب، أعضاء مجالس النواب منذ عام 1947 لغاية 2007.

منذ إنتخابات المجلس الخامس عشر، 2007،إكتشفت مشكلة الباصات العاملة على خط السماكية-الكرك وذلك لأني أصبحت طالب جامعي إنجبرت أن أستخدمها بدلا من أن يكون لي سيارة خاصة بي. فالطبع، المواصلات توفر مال الشخص ولكن بالتأكيد ليس وقته! فما بالك عندما تكون هذه المواصلات لقرية شبه معزولة مثل قرية السماكية!

كانت المشكلة، وبحكم كوني طالب جامعي في جامعة مؤتة، تتلخص في أمرين: (1) عدم وجود خط رسمي (السماكية-الجامعة) ينقل طلاب السماكية الدارسين في جامعة مؤتة. (2) الأمر الثاني كان عدم إلتزام بعض باصات خط المساكية الكرك الخمسة بالعودة إلى قرية السماكية بعد النقلة الصباحية. أي بكلمات أخرى، كانت هذه الباصات تنقل الطلاب والموظفين وغيرهم في نقلة “دسمة” صباحا، ولا تعود ثانية إلى السماكية. حتى نكون دقيقين، كانت “بعض” هذه الباصات تعود في فترة الذروة أي عند إنتهاء دوام طلاب المدارس ودوام الموظفين. يعني، نقلة “دسمة” أخرى.

في بداية سنواتي الجامعية (أيام ما كنت غشيم ومفكر أنه السواقين عنا زي سواقي الباصات في…)، طلب أحد سواقي باصات السماكية مني وإثنين من سكان السماكية النزول من الباص في بلدة القصر. لا أذكر السبب، ولكن عدد من الأسباب “المعجزة” التي سمعتها من بعض السواقين المحترمين:

1)      الباص خربان وبدي أروح أصلحه.

2)      التعليق التالي جاء من سائق شاب أمضى معظم الطريق من الثنية إلى السماكية وهو يتحدث على الخلوي. بالتأكيد، كان يناقش قضايا إقتصادية وسياسية ملحة لا تنتظر منه الإنتباه إلى باص عدد ركابه لا يقل عن 15. على عكس ما “تبلت” عليه راكبه من قرية حمود كانت راكبة معنا بعد أن أشتكى أحد الركاب من سرعة مسير الباص: “هو فاضي إلنا يرد علينا… مش سامعيته بحكي مع حبيبته!”. على أية حال، كان عددنا أربعة أو خمسة ركاب –إثنين منا كانوا من قرية حمود، عندما وصلنا إلى بلدة القصر، كالعادة، طلب منا النزول من الباص. الحجة؟ “بدي أروح أصلي”. يا سلام سلم!

3)      شماعة “راكب الأسبوع الماضي تركنا وطلع في باص طلب”. وبالتالي، خلوا باصات الطلب تنفعكوا. طيب بلكي الزلمة مستعجل؟ والنقطة الأهم التي كنت أرد بها: “يعني أنت أجارك 20 قرش… يعني هسه ليش بدي أدشرك وأطلع مع باص طلب أجرته دينار ونص؟”. ولكن على الجهة المقابلة، ونظرا لإستفحال الوضع، عدد من الركاب لجأوا إلى مبدأ “العين بالعين والسن بالسن”: “الأسبوع الماضي مرق من القصر وما طلعني… فما بطلع معه! حتى لو بوخذ باص طلب بدينار ونص”.

4)      إحنا بس بنرجع على السماكية بعد الظهر!==< كنت أحترم هكذا سواقين لأنهم قالوا الصدق ولم يلجأوا إلى إختلاق أعذار سخيفة!

5)      علينا نقلة للمدينة الصناعية ويالله نلحق نصل… إعذرونا!

6)      يعني عفوا… أنتوا بس ركاب إثنين… لو أكثر، والله العظيم لأوصلكوا!

7)      العذر التالي هو من “أقذر” الأعذار التي كنت أسمعها. السبب؟ كل الحجج السابقة كانت تتركك وأنت عارف أنه لا يوجد هناك خيار الآن سوى إستئجار باص طلب أو إنتظار شخص لإيصالك بسيارته إلى السماكية. أما الحجة التالية فكانت تجعلك تنتظر أمل قادم لا محالة: “أنا هسه مش دوري أشرق على السماكية، باص الدور وراي… بس عشر دقايق”. طبعا، العشر دقايق هظول بكونوا نص ساعة. المشكلة ليست هنا. لأنك تجد أن الركاب قد ذهبوا لقضاء حاجة بعد أن  علموا أن الباص لن يأتي خلال الـ10 دقائق القادمة. المشكلة هي أنه عندما يأتيك الباص الثاني، وإن متأخراً، تسمع الحجة التالية وذلك لعدم علمه عن زميله المحترم الذي جاء قبله: “أنا هسه مش دوري…. باص الدور وراي!” 10 دقايق ثانيات…وبظطروا الركاب يجمعوا حالهم ويطلعوا بباص طلب!

عودة إلى السائق الذي طلب مني وإثنين من الركاب النزول من الباص. ما فاجئني في ذلك اليوم، أيام بداية دراستي الجامعية و”غشامتي” بسواقي الباصات، هو إجابة أحد الرجال من السماكية بعد أن أشتد النقاش بينه وبين السائق: “أصلا الحق مش عليك… الحق على ها القرية الهاملة”.

لم أدري آنذاك أنها جملة سأسمعها كثيرا كلما طرحت مشكلة الباصات أو إنقطعت المياه في الصيف أو لمسألة بسيطة مثل إنكسار ماسورة مياه سواء عرضها 3 إنش أو حتى نص إنش… مشكلة “القرية الهاملة”. فكرت وأفكر عندما أسمع هذه المقولة: [يعني البيوت والشوارع في السماكية هي التي تشتكي وتوقع العرائض؟ أم هي مشكلة الناس الذين لا يطالبون بحقوقهم؟ أو بالأحرى،  لا يختارون من يمثلهم حتى يطالب بحقوقهم؟ إعتبار أن الهمالة هي مسؤولية القرية يشبه إعتبار أن السبب في أن السماكية هي بلا مواصلات هو ليس طمع بعض السواقين ولكن طمع بعض “الباصات”. أتفق أن المشكلة لها علاقة بالسماكية… ولكن ليس السماكية المكان… بل السماكية الأشخاص… بالنسبة لي، فأنا لا أضع أي مسؤولية على السواقين أو على باصاتهم (وأتحدى أي أحد يقول عكس ذلك)… لأنه وببساطة، وكما يقول المثل، “المال السايب بعلم الناس السرقة”]

كتبت عن الموضوع في مقالة سابقة لي بتاريخ 13-11-2010، بعد وقت قليل من نجاح النائب السابق الدكتور طلال العكشة، عن هذه المشكلة:

إذا نظرت للموضوع بجدية بعيدا عن العشائرية الضيقة، فهل عدم إلتزام باصات السماكية بخدمة أهالي البلدة يفرق بين حجازين وعكشة؟ …. ماذا عن باص السماكية-الجامعة الذي طال الحديث عنه لسنوات وسنوات؟

https://amanfrommoab.wordpress.com/2010/11/13/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2-%D8%B9%D9%86-%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A8/

 

 

…جاء نواب من السماكية وذهبوا… وغيرهم على “الطريق”

المشكلة الآن، ليست فقط في أن السماكية لم يصبح لها باص جامعة ينقل طلابها وطالبتها (وركزوا على الفئة الأخيرة)، ولا في أن طلاب السماكية يدفعون أجرة 85 قرش للوصول للجامعة هي الأعلى في كل خطوط جامعة مؤتة في محافظة الكرك. ولكن المشكلة في أني الآن، إكتشفت وغيري، أن الوضع الذي وصفته أعلاه عما كان عليه حال باصات السماكية كان “جنة”. فالآن، فلا باص عام يدخل قرية السماكية سوى الباص أبو “85 قرش” الذي يمنح له تصريح مؤقت بعد بداية كل فصل لنقل طلاب و”طالبات الجامعة”. أعود وأؤكد، ولا باص آخر! لا صباحا ولا حتى ظهرا! (طبعا مساء هاي منتهي أمرها من زمان).

مشكلة باص الجامعة والسبب وراء الأجرة العالية 85 قرش التي يدفعها طلاب السماكية مقارنة بباقي قرى وبلدات محافظات الكرك:

المشكلة: طلاب وطالبات السماكية يدفعون 85 قرشا لباص يمنح له تصريح مؤقت  مع بداية كل عام دراسي. أي أن الباص ليس خط رسمي. وبالتالي، فإن سائقي الباصات هم الذين يحددون الأجرة. مجموعة من الطلبة أشتكوا لأحد رقباء السير قبل سنتين أو أكثر (أيام ما كانت الأجرة 70 أو 75 قرش) عن هذه الأجرة. قال لهم الرقيب (بما معناه): “هذا الخط مؤقت وليس لديه كرت أجره وبالتالي لا أستطيع أن أعمل أي شئ”.

لماذا الأجرة 85 قرش أجرة عالية؟ وكيف أن طلاب السماكية يدفعون ما لا يقل عن 22 قرش زيادة في أجرة 85 قرش؟ يعني، أجرة السماكية/جامعة مؤتة يجب أن تكون أقل من 63 قرش. التفسير في الأسفل:

حافلة وحافلة متوسطة عاملة على الديزل بتاريخ 14-11-2012

محافظة الكرك

المصدر: قوائم تعرفة خطوط النقل العام للركاب/ خطوط محافظات الجنوب عاملة على الديزل من موقع هيئة تنظيم النقل البري http://ltrc.gov.jo/LinkClick.aspx?fileticket=-YNH4dyRDzo%3d&tabid=183

اسم الخط

مسار الخط

الأجرة (فلس)

القطرانة/ جامعة مؤتة

القطرانة/ جامعة مؤتة

850

فقوع/ جامعة مؤتة

فقوع/ جامعة مؤتة

630

الكرك/ جامعة مؤتة/ الطيبة

الكرك/ جامعة مؤتة/ الطيبة

560

محي/ جامعة مؤتة

محي/ جامعة مؤتة

550

الياروت/ جامعة مؤتة

الياروت/ جامعة مؤتة

550

القصر/ جامعة مؤتة

القصر/ جامعة مؤتة

540

الكرك/ مؤتة/ كثربا

كثربا/ مؤتة/ الكرك

480

الكرك/ عي/ عن طريق مؤتة ليصل إلى جامعة مؤتة

الكرك/ عي/ عن طريق مؤتة ليصل إلى جامعة مؤتة

480

الجديدة – جامعة مؤتة

الجديدة – جامعة مؤتة

480

أدر/ جامعة مؤتة

أدر/ الجديدة/ جامة مؤتة

460

راكين/ جامعة مؤتة

راكين/ جامعة مؤتة

440

جامعة مؤتة/ أم الينابيع

جامعة مؤتة/ أم الينابيع

420

الكرك/جامعة مؤتة/ مثلث الثنية

الكرك/جامع مؤتة/مثلث الثنية الطريق الشرقي

380

الطيبة/ مؤتة

الطيبة/ مؤتة

380

ذات راس/ جامعة مؤتة

ذات راس/ جامعة مؤتة

370

عي/ جامعة مؤتة

عي/ جامعة مؤتة

370

الكرك/ جامعة مؤتة

الكرك/ جامعة مؤتة

360

الكرك/ جامعة مؤتة

الكرك/ العدنانية/ جامعة مؤتة

360

الكرك/ جامعة مؤتة

الكرك/ المرج/ جامعة مؤتة

360

جامعة مؤتة/ الكرك

جامعة مؤتة/ مثلث الثنية/ الكرك

360

الكرك/ جامعة مؤتة (طريق الثنية)

الكرك/ جامعة مؤتة (طريق الثنية)

360

الكرك/ مؤتة/ المزار

الكرك/ مؤتة/ الجامعة/ المزار

360

الكرك/ جامعة مؤتة

الكرك/ القصر/ الربة/ الياروت/ جامعة مؤتة

360

جامعة مؤتة/ أم الغزلان

جامعة مؤتة/ أم الغزلان

330

جامعة مؤتة/ مجرا

جامعة مؤتة/ مجرا

330

جامعة مؤتة/ مجيدل

جامعة مؤتة/ مجيدل

330

المرج/ جامعة مؤتة

المرج/ جامعة مؤتة

300

المزار/ جامعة مؤتة

المزار/ جامعة مؤتة

240

مؤتة/جامعة مؤتة

مؤتة/ جامعة مؤتة

220

جامعة مؤتة/ أم دوار مؤتة

جامعة مؤتة/ أم دوار مؤتة

190

لاحظوا: أجرة السماكية الجامعة هي الأعلى في كل خطوط جامعة مؤتة في محافظة الكرك تساويها فقط أجرة خط القطرانة/ جامعة مؤتة. تلي السماكية والقطرانة أجرة خط فقوع-جامعة مؤتة 63 قرش. تليها أجرة الكرك-جامعة مؤتة- الطيبة (56 قرش) ومن ثم محي/جامعة مؤتة والياروت/ جامعة مؤتة (56 قرش).  ومن ثم القصر/جامعة مؤتة (55 قرش).

قد يقول من يجهل بالمسافة بين السماكية وجامعة مؤتة: 85 قرش هي أجره عادلة لأن المسافة بين السماكية وجامعة مؤتة مساوية للمسافة بين القطرانة وجامعة مؤتة. كيف يمكن إذن أن نقدر المسافة بين السماكية وجامعة مؤتة حتى نستنتج أنها مسافة  اقل من أن تستحق أجرة 85 قرش؟ لأنه لا أعرف أي موقع توجد فيه المسافات بين القرى ومدينة الكرك، فخطرت على بالي الفكرة التالية: ببساطة، المقارنة بين أجرة الخطوط التي تربط بين مدينة الكرك وقراها التي لها أعلى أجرة للجامعة:

الخط

الأجرة إلى مدينة الكرك
(فلس)

الأجرة إلى جامعة مؤتة
(فلس)

السماكية/ الكرك

540

850

القطرانة/ الكرك

730

850

فقوع/ الكرك

570

630

الكرك/الياروت

490

550

بحسبة بسيطة: أجرة السماكية إلى الكرك هي 54 قرش. أجرة فقوع إلى الكرك هي 57 قرش. أجرة القطرانة إلى الكرك هي 73 قرش. يفترض إذن، أن أجرة السماكية إلى الجامعة هي أقل من أجرة هذين الخطيين (54 قرش ضد 57 قرش و 73 قرش)، ولكن الواقع هو:

أجرة السماكية-جامعة مؤتة (85 قرش) أكثر من أجرة خط فقوع-جامعة مؤتة (63 قرش) والمشكلة أن الفرق ليس 5 أو 10 قروش… بل هو 22 قرش‼! مما يجعل أجرة السماكية إلى جامعة مؤتة مساوية لأعلى أجرة في محافظة الكرك قاطبة وهي أجرة خط القطرانة/جامعة مؤتة على الرغم من أجرة القطرانة/الكرك هي 73 قرش وأجرة السماكية/الكرك هي 56 قرش.

الآن، النقاش محتدم في قرية السماكية عن المرشح النيابي القادم. الخبر السار هو أن 4 من المرشحين الذين ترشحوا عن المقعد المسيحي للدائرة الثانية هم من السماكية، ومن الحجازين تحديدا (النائب السابق الدكتور رائد حجازين، والنائب السابق ميشيل حجازين، وموسى (كايد) حجازين، ونزيه الحجازين). يعني، النائب القادم هو من السماكية.

 الخبر غير السار، هو تجاهل موضوع كون السماكية “قرية بلا باصات”. فلقد سمعت حتى الآن أناس يتناقشون عن الفروقات بين الحجازين والعكشة… والصلاعين والخرسان… والسلايقة والمطيرات… ولكنني لم أسمع أحدهم يتحدث، ولو من باب رفع العتب، عن “القرية الهاملة”. هل لأنها بالفعل قرية “هاملة”، أو لأنه الهامل هو الذي لا يطالب بحقه وهو…

في مقالة بعنوان: “أهالي قرية السماكية بالكرك يشكون من عدم توفر باصات”، نشرها موقع سرايا الإخباري بتاريخ 24-7-2012، كتب التعليق التالي من عرفت عن نفسها بأنها “سماكية نشمية” تشرح فيها عن مزايا “درجة رجال الأعمال” التي تتمتع بها بنات السماكية:

باص الجامعه بكون فيه 55 طالب مشان السايق والكنترول ينبسطو .. والشباب اللي بالباص و]حرام[ ينحكى عنهم شباب ساكتين وقابلين انه بنات قريتهم وخواتهم ينحكى معهم وممكن توصل للمسبات من قبل الكنترول .. لازم تلاقوحل

المصدر: موقع سرايا الإخباري، اهالي قرية السماكية بالكرك يشكون من عدم توفر باصات

أخيرا، أهدي ما يقوله موسى جزاع حجازين (سمعه) في الدقيقة 6:11 من المقطع التالي  في مسرحية مواطن حسب الطلب لمن يتحدثون عن بطولات قادمة لهم في الإنتخابات  متناسين أمور كالمطالبة بخط دائم من السماكية للجامعة (أو على الأقل: تحويل أحد خطوط السماكية الحالية ليكون خط السماكية/جامعة مؤتة). بالإضافة إلى وإلزام سائقي الباصات بالدخول إلى السماكية وفق برنامج ودور مع إيجاد حل لمشكلة باصات الطلب وتعديها على خطوطهم.  لولا خوفي من أن يساء إستخدام الجملة التالية، لكنت شملت بإهدائي عدد أكبر من الأشخاص:

“شموا… شممممممممممممممممممممممممممموا… طلعت ريحتكوا”

http://www.youtube.com/watch?v=hPNR-n4I61s

ولمن كتبت التعليق أعلاه أقول: تسلم إيدك! من زمان بدي أكتب عن الموضوع… قرائتي لتعليقك كان هو “الشعرة التي قصمت ظهر البعير”! 

// <![CDATA[
<div id=”” class=”_mp3rocket_overlay_style” style=”left: ; top: ; width: ; height: “>
// ]]>

// <![CDATA[
<div id=”” class=”_mp3rocket_overlay_style” style=”left: ; top: ; width: ; height: “>
// ]]>

15 responses to this post.

  1. Posted by مجلي بوالصه on 01/06/2013 at 20:54

    يا صديقي المسالة مع الباصات مبكيه ومضحكه وعلى راي الفنان المبدع موسى حجازين (باعوها -باعوها)بالتاكيد تعلم كما نعلم جمعا في هذه البلدة ان خطوط السماكيه اهديت اولا منا للمرحوم اميل البرقان ولا نعرف مقابل ماذا وبعدها حصلت مجموعة من اهل القريه على خط وبيع للحمايده وبعدها او قبلها بيع خط للجرادات وهكذا المسالة لا تحتاج لنواب لانهم لا يستخدمون باصات ولا يحتاجونها لاولادهم فهم من هم كما تعلم –نحتاج نحن ابناء السماكيه الصامدين فيها الى بعض الجراءة والتجرد والشجاعة للمطالبه بخط لجامعة موته حتى لو وصل الامر الى اعتصام ومنع الباصات الاخرى من الدخول للبلده

    Reply

    • إذا النواب لم يطالبوا؟ من سيطالب؟ في سنة أولى… كنت أطلب من بعض الزملاء المحترمين أن يعترضوا على الوضع القائم من عدم وجود باص للجامعة وعن الأجرة العالية للخط المؤقت… قال لي أحدهم، مشكورا: “اللي مش عاجبه… لا يطلع بباص الجامعة”. أيامها، غضبت من هذا التعليق. ولكن بعذ فترة، إكتشفت أنه يجب أن أفرح لأن هكذا تعليق كشف عن الشخصية الفذة لصحابه. وعلى رأي الشاعر، “كائن ترى من صامت لك معجب… زيادته أو نقصه في التكلم”.

      يد واحدة لا تصفق… هناك إنتخابات قادمة… بدل من التركيز على العشائرية الضيقة… ودوري ودورك في التصويت والترشح (كأنما أطفال يتقاسمون اللعب على دراجة – شوط إلك وشوط إلي…) ريت يطلعوا على وضع الباصات في السماكية! بالإضافة إلى أشياء أخرى إن زاد وقت عندهم… لأنه بإختصار… تعليق كالمكتوب أعلاه في موقع سرايا يحتاج وصف أكثر من “شممممممممممممموا طلعت ريحتكوا!”!

      شكرا على المرور!

      Reply

      • Posted by Samer Hijazeen on 01/08/2013 at 09:11

        صديقي جميل،
        إذا تتبعنا الإنتخابات منذ العام 2007 ولغاية تاريخه، وافترضنا صدق المرشحين الثلاثة في الدورتين الماضيتين عن المبالغ التي تم صرفها نجدها تقرب ستمائة الف دينار أردني !!!!! تخيل أي حوالي ثملنمائة وخمسين ألف دولار أمريكي !!!!!!!! لن اتهم اي منهم بشيء ولكن لو كان اهتمام الجميع بالقرية التي أوصلتهم قبة البرلمان لكانوا قد اهتموا بمشاكل القرية ومنها الباصات إضافة الى أن نصف المبلغ أعلاه قد يساهم في تخفيف البطالة من خلال انشاء مصنع ألبان مثلاً أو إنشاء حديقة أو مختبر حاسوب أو حتى مختبر لغة انجليزية وتقديم الدورات بالمجان، عزيزي جميل لقد استهلكنا النواب والمرشحين ونحن ساعدناهم على ذلك!!أن الأوان لصوت الشباب أن يرتفع ويؤثر، والإبتعاد عن فكرة الدور المتخلفة.

        لقد تولدت لدي فكرة منذ فترة وبدأت بتسويقها على نطاق ضيق متأملاً أن تلقى قبوا حتى نبدأ بتطبيقها ونحدث التغيير. تتمثل هذه الفكرة في إنشاء نادي أو منتدى أو تجمع شبابي للشباب المثقفين من أبناء القرية وأن يتم بلورة الأفكار المشتركة بينهم لمصلحة القرية وبالتالي ملحة المحافظة ومصلحة الوطن، تقوم هذه المجموعة بالإجتماع مع المرشحين ويتم تحضير عشرة اسئلة يتم طرحا على المرشحين كل بدوره، ويتم تدوين الإجابات وبدون أية مناقشات، ثم يخصص ربع وقت الإجتماع لطرح بعض الأسئلة التي تنشأ من إجابات الحضور، بعد ذلك يغادر المرشحين قاعة الإجتماع، وتتداول هذه المجموعة إجابات المرشحين ثم وبعد تكوين قناعة مشتركة يتم إصدار بيان عن هذه المجموعة يلخص إجابات المرشحين ومن ثم تحليل بسيط لهذه الإجابات ومن ثم إعلان موقف هذه المجموعة الشبابية باختيارها احد المرشحين لمساندته، ويتم توزيع هذا البيان على أبناء القرية وبالتالي يصل صوت هذه المجموعة للأغلبية الصامتة من الشباب المثقف الواعي الذي لا حيلة له حالياً سوى تسليم أمره لبعض من الأشخاص الباحثين عن مصالحهم الشخصية المقيتة الضيقة، من الممكن لمجموعة الشباب المقترحة أن تشكل مجموعة ضغط إذا لاقت الفكرة حضوراً وتشجيعاً وبالتالي سيعمل كل المرشحين على محاولة إقناع هذه المجموعة بداية لما ستملكه من تأثير وبذلك يصبح الترشح بناء على أسباب واهداف موضوعية، وليست شخصية تحاصصية مقيتة وضيقة.

        أخوك.
        سامر

        Reply

        • فكرة رائعة تعكس تفكير أروع… بس المشكلة أنها ما بتزبط إلا بسويسرا مش بالسماكية!… ما دام في تصويت مبني على العشيرة والدين والأصل والمنطقة… فلن يخرج نائب وطن أبدا!

          Reply

  2. Posted by مجلي بوالصه السماكيه on 01/08/2013 at 17:32

    ماذا لو انسحب المرشحون للمرشح الاقوى وصاحب الدور مقابل ان يدفع مقدما تكاليف حملته الانتخابيه التي تتضمن شراء اصوات بعشرات الالاف من الدنانير مقابل ان يدفع للبلدة كمن الف ثمن باص مع خطه مع اني لا اعول كثيرا على النواب في هكذا مسائل فهم مهمومون بحل قضية الشرق الاوسط ومشكلة سوريا واصلاح ثقب الاوزون واخراج النفط من الاردن اذا ربنا اعطاهم وقت كافي مش زي اللي سبقوهم

    Reply

    • اإذا نادينا بالدور: بحكولك على أي أساس في دور ومن وضع هذا الدور؟ وتجد أي شخص يفسر الأمر بحيث يكون الدور له! ولكن على الجهة المقابلة، أليس الهدف من هذه الإنتخابات هو إيصال الشخص ذو الكفاءة الأعلى؟ ماذا لو كان الدور لشخص غير مؤهل كباقي المرشحين؟

      وشراء الأصوات… ويا عيني على الشراء… شو بدنا نحكي لنحكي…

      بإختصار، الأمور صعب كثير أنها تتصلح ومش عارف كيف يمكن تتصلح… كل واحد يبلش بحاله.. على رأي غاندي: “أضئ شمعة خير من أن تلعن الظلام!”…

      وباص الجامعة وغيرها من مطالب القرية؟ إن شاء الله تكون ضمن البرنامج الإنتخابي… ولو في آخر القائمة!

      شكرا مجددا على المرور 🙂

      Reply

  3. Posted by EBN SMAKIEH on 01/13/2013 at 15:59

    احسنت ابدعت هدول مشاكل يومية واقعية
    نعم والله صحيح بنربا ب ه القرية وندرس ونتعلم بالجامعة وبعدين نتفاجئ هجرة العقول والايدي العاملة الئ عمان او اي مكان خارج الكرك
    يعني بصريح العبارة الواحد بتخلا عن اصله و قريته ولما بدهم شيئ بتلاقي الواحد جاي وناصب الخيمة انتخبولي
    انهم لا يعلمون ولا يستطيعون العيش كما نحن نعيش لان حياتنا ومشاكلنا باتت لهم من الاموات
    يعني شو بدك تقوم ميت
    با ختصار قرية عدد سكانها 3 الاف نسمة لا مخبز ولا ملحمة و منجرة ولا موسسة ولا محل بناشر سيارات ولا محل حلاقة ولا صالون للسيدات ولا ملعب كرة قدم و طائرة
    اللهم كمن ه الدكانة يلي فيهن شيبس والعصير و المشروبات الروحية
    ب النسبة للمشروب النا والله زباين من جميع انحاء المملكة حاشاك عن المشاكل من وراء هذ السولافة
    ليش موجود محلات مشروب؟بالدين حلام

    وَلاَ تَسْكَرُوا بِالْخَمْرِ الَّذِي فِيهِ الْخَلاَعَةُ، بَلِ امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ ” أفسس 5 : 18
    “الخمر مستهزئة،المسكر عجاج،ومن يترنّح بهما فليس بحكيم” (أمثال 1:20).
    “لمن الويل،لمن الشقاوة،لمن المخاصمات، لمن الكرب،لمن الجروح بلا سبب،لمن ازمهرار العينين،للذين يدمنون الخمر الذين (أمثال 29:23-31).
    “لا تكن بين شربي الخمر،بين المتلفين أجسادهم” (أمثال 20:23)

    وبعدين ه الشيئ عكس صورة سلبية عن القرية و اهلها
    وانوه الدور الكبير التي قانمت به الكنيسة مشكورة من بناء مدارس ونشاطات صيفية واجتماعية واستقطاب الاجانب
    لذا كفانا خطابات و ابر تخدير
    ندنا فعل وبدنا نشوف النائب ونقعد معه من فترة لاخرئ

    Reply

    • من إبن السماكية إلى إبن السماكية:

      شكرا على المرور وانتخابات سعيدة :)… الحمدالله مشكلة المواصلات إنحلت وهناك باص جديد للجامعة، وسيتم بناء ملعب كرة قدم وكرة طائرة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم العمل على طرح عطاء من أجل بناء مصنع للألبان. هذا وووردت بعض الإشاعات أن هناك نية أيضا لإفتتاح مصنع معكرونة.

      هذا من الناحية الإقتصادية. أما من الناحية الثقافية، فسيتم إفتتاح نادي ثقافي ومكتبة عامة على غرار تلك المتوفرة في عمان.

      من جهتهم، عبر عدد من أبناء السماكية في عمان والزرقاء عن نيتهم “للهجرة العكسية” إلى السماكية ف300 دينار في السماكية عن 500 في عمان….

      الحمدالله على هذه النعمة!
      ….
      لا نطلب المستحيل ولكن الممكن… الممكن…. الممكن!

      =================================

      بالنسبة للمشروبات الروحية، أنا ما بقهم كثير بالدين… بس ثلاث من الآبات اللي حطيتهم بتحرم السُكر وليس المشروب…
      1. ولا تسكروا
      2. المسكر عجاج… ومن يترنح (يعني وصل لحد السكر)
      3. للذين يدمنون الخمر
      4. المتلفين أجسادهم: شرب الخمر القليل، هل يتلف الجسد

      بناء على الآيات أعلاه، وبناء على أية يذكرها بعض الأشخاص: “قليل من الخمر يفرح قلب الإنسان”، وبناء على أن أحد الأناجيل يذكر أن المسيح قال: “ما يدخل الفم لا ينجس الإنسان… بل ما يخرج من الفم ينجس الإنسان”…

      فالديانة المسيحية تحلل شرب الخمر ولكن ليس السكر!

      بس شكله في في آيات ثانية على تحريم شرب الخمر لأن عندك طوائف بأكلمها بتحرم الشرب بغض النظر لدرجة السكر أو لا… بس أنا ما بعرفهم

      Reply

    • خوفا من تحويل المدونة إلى ساحة نقاش ديني… فيمكنك يا صديقي أن تدخل إلى المواقع التالية التي يبدو أن النقاش فيها محتدم، بحيث أن طرفي المعادية يأتي كل منهم بدليله الخاص الذي هو مقتنع به… يعني كأي نقاش ديني… إجهاص أو لا إجهاض.. تنظيم أسرة أو لا تنظيم… موت رحيم أو لا… أبحاث خلايا جذعية أو لا… عشان هيك أنا ما بناقش في الدين… إيمانيات وآراء لا يمكنك إثباتها بأسلوب علمي! يعني… نقاشات… مش بس للصبح… ليوم القيامة! على رأي أحدهم بعد أن إحتدم النقاش بينه وبين شخص من دين آخر:
      بنورجيكوا يوم القيامة 🙂

      https://www.google.com/search?q=%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%85%D8%B1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9&ie=utf-8&oe=utf-8&aq=t&rls=org.mozilla:en-US:official&client=firefox-a&channel=fflb

      Reply

  4. بالفعل … مشكلة المواصلات موجودة في كل الأردن، مش بس بالكرك. ما بتحس إنه في استراتيجية واضحة للنهوض بقطاع النقل …

    Reply

    • والله أنا كمان شخصيا لا حاس ولا شايف ولا سامع… من لما سمعت عن الباص السريع أول مرة… قلت شكلها فرجت… ولكن مثل ما أنته شايف!

      بناء على مشكلة المواصلات… توصلت إلى إستنتاج أنه لا يمكنك أن تلوم كلية أفراد مجتمعنا “الذين لا يملكون سيارات” على عدم إلتزامهم بالوقت. وحتى أولئك الذين يملكونها، فأزمات المواصلات تعيقهم جزئيا عن الإلتزام بمواعيدهم!

      أقول قولي هذا وأنا أتذكر مقولة جنرال إسرائيلي أو وزير أو نائب (سمعتها من أشخاص ولم أقرأها): في اللحظة التي يتعلم العرب أن يقفوا فيها على الدور، سنخاف منهم!

      شكرا على المرور!

      Reply

  5. Posted by EBN SMAKIEH on 02/01/2013 at 04:18

    اشكرك يا صديقي ع هذا الرد الجميل

    “قليل من الخمر يفرح قلب الإنسان”لكن اين وردت الايه

    “استعمل خمراً قليلاً من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة” (1تيموثاوس23:5).
    اثبتت دراسة فرنسية يستخدم النبيد في الحد من امراض القلب والشرايين ودكذالك استخدام الكحول في جميع انواع العمليات الجراجية
    لكن المسيحية لا تحلل الشرب ايضا الخمر
    لقد وضح الرب في سفر أرميا مدحه لعدم شرب الخمر إذ قال:
    “ثم صارت كلمة الرب إلى أرميا قائلة: هكذا قال رب الجنود .. اذهب وقل لرجال يهوذا وسكان أورشليم قد أقيم كلام يوناداب بن ركاب الذي أوصى به بنيه أن لا يشربوا خمرا، فلم يشربوا إلى هذا اليوم لأنهم سمعوا وصية أبيهم. وأنا قد كلمتكم مبكرا ومكلما ولم تسمعوا لي”. (سفر إرميا 35: 12 14)

    Reply

    • يا صديقي…
      قليل من الخمر يفرح قرب الإنسان… قلت إني بهدلت حالي… بس لما رجعت قرأت شو كاتب… بين أني كنت حافظ طريق الرجعة… عشان هيك أنا دايما بحب أذكر مراجعي….
      كتبت:

      وبناء على أية يذكرها بعض الأشخاص: “قليل من الخمر يفرح قلب الإنسان

      أنا ما بعرف وين موجودة وما عمري قرأتها… سمعتها من ناس… بس شكله هاظا خطأ شائع لأنه المقالة في هذا الموقع تتحدث خصيصا عن هذه الآية المزعومة:
      http://alqumaa.net/vb/showthread.php?t=47617

      في الواقع أن هذا القول لم يرد على لسان السيد المسيح مطلقاً، كما أنه غير وارد إطلاقاً في الكتاب المقدس، وهو ليس آية كتابية كما يعتقد البعض. وأغلب الظن أن الناس ركّبوا هذا القول على أساس أنه موجود في الكتاب المقدس، ونسبوه إلى المسيح لكي يبرّروا شربهم للخمر. وقد تناقله البعض دون فحص أو تدقيق ناسبينه خطأ في المسيح، مع العلم أن المسيح لم يتفوّه بمثل هذه العبارة مطلقاً. وهذا يدل طبعاً على عدم معرفة الكثيرين لما يعلمه الكتاب المقدس أو ما ورد على لسان السيد المسيح. ويعتقد أن هذا القول: “قليل من الخمر يفرّح قلب الإنسان” هو قول مركّب من آيتين، أخذ قسم من كل آية خارج قرينته، فخرج بعد تحويره كآية مزيّفة من صنع الشر.وكيف ذلك؟
      ….. .والخلاصة أن الدين المسيحي لا يحرم شرب الخمر تحريماً قاطعاً بمعنى أن مجرد شربه يعتبر خطية. ولكنه يحذّر من مضارّه إذا شُرب بكثرة، ومن الإدمان عليه أو السكر به، كما يحذّر الدين المسيحي من التعلق بشرب الخمر أو الشرب منه بكثرة لأن عواقبه وخيمة. كما أن الكتاب المقدس يحذّرنا من كل شيء يمكن أن يؤذي أجسادنا لأنها هياكل للروح القدس حسب قول الكتاب المقدس “أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكلٌ للروح القدس” (1كورنثوس19:6).

      —–
      النقاش يبدو أنه سيكون معك ممتعا، ولكن أنا غير مهتم بالنقاشات الدينية… للأسباب المذكورة في ردي السابق…
      …. حرام وإلا حلال… بتوقع الإشي اللي الكل بتفقوا عليه هو أنه السكر حرام!

      أختم بشعار مجلة آفاق العلم: “المعرفة قادرة على إيصالنا إلى أبعد مما نتصور… القراءة هي الخطوة الأولى نحو التغييير!”

      حرام أو حلال أنك هسه تشرب بيره؟ الإشي المتأكد منه أنه مش حرام أنه تقرأ آخر عدد من مجلة آافق العلم على الرابط التالي:
      http://www.sci-prospects.com/

      شكرا على المرور

      Reply

  6. Posted by بوالصه on 02/01/2013 at 17:33

    يشاع ان هناك نية لعمل مصالحة بين ابناء البلدة الذين تفرقو شراقا وغرابا بسبب الانتخابات ندعو الخيريين والقادرين لاتمام المصالحة

    Reply

Do you have anything to say? عندك إشي تحكيه؟ (Unless you are posting spam or using aggressive language, I will publish your comment whether I like it or not)

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s