Archive for April 15th, 2012

ماذا لو خيرت بين خيارين لا ثالث لهما في موقف معين: أن تكون ظالما أو مظلوما؟

بالطبع، سيكون هناك من لا يريد الإجابة على هذا السؤال وبدلا من أن يصارحك بذلك… فأنه يحاول ذلك بطريقة “مستفزة” بالإجابة: “لا هذه ولا تلك!”…

تجيب هكذا شخص: “ السؤال واضح يا إبن الحلال…إذا كنت تريد الهروب من الإجابة على هكذا سؤال… فقل ذلك بصراحة”.

طبعا، تستخدم كلمة “الهروب” لا كلمة أخرى كي تستفز أنت بدورك هكذا شخص لكي يجيبك عن سؤالك الواضح بطريقة… فبالطبع، ردة الفعل المتوقعة بعد سماع كلمة “الهروب” من شخص لم تكن به الجرأة لإبداء عدم رغبته في تخيل نفسه في هكذا موقف… “ليش أنا خايف؟” أو “أنا مستحيى منك؟” أو “بجاوب… ليش السؤال صعب لها الدرجة يعني؟”…

لا أدري عنك… ولكن شخصيا… بعد تجربة ليست طويلة في هذه الحياة… فأن تكون مظلوما يعني الذل والمهانه وعدم القدرة على استرداد حقك من شخص أقوى منك مرتبة إجتماعية أو سياسية أو إقتصادية… ولكن بالمقابل… أنا أرضى بكل هذه الأمور السلبية المترتبة على كوني مظلوما ولا أن أكون سببا في تعريض آخرين لهذه الأمور!

وبالنهاية… لا أجد أجمل من هذا النشيد المصري للحديث عن الظلم والظالمين… أعجبني الجز التالي من هذا النشيد والذي له علاقة بسؤالي أعلاه:

الله أكبر… الله أكبر…

الله أكبر فوق كيد المعتدي…

والله للمظلوم خير مؤيد…

يا ظالمين…

لكم “مجد” الدنيا الزائل… فتبجحوا وزيدوا في ظلمكم…

أما المظلوم… فصحيح أن له الذل والمهانة والحقوق غير المستردة في هذه “الدنيا”… ولكن… يكفي أن الله معه!… و “إذا كان الله معنا… فمن علينا؟”… مين؟ مين؟ مين؟

 

ملاحظة: لا توجد أية تلميحات سياسية مبطنة وراء هذه المقالة… فأنا أؤمن… وبشدة… بالمثل الشعبي: “أبعد عن الشر… وغني إله!”… وتي رش رش… تي رش رش!