Archive for January, 2012

Circumstantiality: Not any person can do it… Politicians are the best!

Can you think of a person that gives excessive amount of details when asked a question to the degree of not letting you arrive at an answer at the end of his/her length talk? That is to say, if you asked a certain person about their opinion about a political issue, for example, they will talk for hours without giving you a single sentence indicating their opinion. Is this indicative of a problem in such a person? Ff they are doing it voluntarily, then I don’t think that they have a problem!

In psychiatry, what such people do is described by a term called: “Circumstantiality”. Here is its definition according to Stedman’s Electronic Medical Dictionary (version 6.0, 2004):

circumstantiality:

A disturbance in the thought process, either voluntary or involuntary, in which one gives an excessive amount of detail (circumstances) that is often tangential, elaborate, and irrelevant, to avoid making a direct statement or answer to a question; observed in schizophrenia and in obsessional disorders. Cf. tangentiality.

Origin [L. circum-sto, pr. p. -stans, to stand around]

Reading the above definition, one can come up with two  news; a bad news and a good news. The bad news is that circumstantiality is found in two psychiatric disorders. So, if you have it, does this mean that you have a psychiatric disorder? Here comes the good news: The good news is that you are not necessarily a psychiatric patient if you have “circumstantiality”. As you can read, this “disturbance” in the though process is “either voluntary or involuntary”.

During my Psychiatry rotation, some of my fellow students refused the idea that circumstantiality can be “voluntary”. They even disagreed more when I told them that not anyone can voluntarily answer questions with “circumstantiality”! But why?

Many people, especially politicians, use circumstantiality in order to avoid answering hard, embarrassing, rude, or whatever question they dislike. Haven’t you been put in a situation in which you were asked a hard question that you did not know an answer of and answering “I don’t know” would have made you stupid? What about being asked a question about your political, religious, social, etc., views that you can never answer truthfully without getting yourself in a lot of troubles?

Are you a person who can always answer “I don’t know”? Are you a person who can always declare all of his personal opinions? If your answer is yes to the “I don’t know” part, then I don’t think that you have ever been asked an embarrassing question, for example, in front of a large group of people. If you answered “yes” to the “personal opinion” part, then I think that your opinions are similar to what the majority of people around you think! Can you imagine the consequences of criticizing authorities in non-democratic countries? The consequences of talking negatively about other people’s beliefs? The consequences of telling your frank opinions about people that you know?

The following video is a great example how politicians can sometime be circumstantial in order to avoid answering hard questions. In this video, senior Hamas official Mahmood Al-Zahar, is asked a ‘hard question’ by one of the members of the audience during a BBC program. Should he be circumatantial or answer the question directly and criminalize the organization that he represents? Well, it is politics. This reminds me of a quote about lawyers by a “Patrick Murray”: “A Lawyer will do anything to win a case, sometimes he will even tell the truth”.

[N.B. I disagree with what Hamas TV broadcasted simply because it was preaching ‘hatred’ just like I disagree with the Israeli examples that are mentioned by Mr. Alzahar].

To some people, answering “I don’t know” and declaring “your personal opinions” frankly is the ethical choice in “all” situations. To me, however, this is not always a good choice. Sometimes, I think that it is your right to be circumstantial in order to avoid answering certain questions. Or, as the BBC interviewer said, answering questions in a “round-about” way.

Finally, I think that circumstantiality is important because it prevents you from lying!

 

 

There is no “sin” in being circumstantial, is there?

Circumstantiality: Not any person can do it… Politicians are the best!

Can you think of a person that gives excessive amount of details when asked a question to the degree of not letting you arrive at an answer at the end of his/her length talk? That is to say, if you asked a certain person about their opinion about a political issue, for example, they will talk for hours without giving you a single sentence indicating their opinion. Is this indicative of a problem in such a person? Ff they are doing it voluntarily, then I don’t think that they have a problem!

In psychiatry, what such people do is described by a term called: “Circumstantiality”. Here is its definition according to Stedman’s Electronic Medical Dictionary (version 6.0, 2004):

circumstantiality:

A disturbance in the thought process, either voluntary or involuntary, in which one gives an excessive amount of detail (circumstances) that is often tangential, elaborate, and irrelevant, to avoid making a direct statement or answer to a question; observed in schizophrenia and in obsessional disorders. Cf. tangentiality.

Origin [L. circum-sto, pr. p. -stans, to stand around]

Reading the above definition, one can come up with two  news; a bad news and a good news. The bad news is that circumstantiality is found in two psychiatric disorders. So, if you have it, does this mean that you have a psychiatric disorder? Here comes the good news: The good news is that you are not necessarily a psychiatric patient if you have “circumstantiality”. As you can read, this “disturbance” in the though process is “either voluntary or involuntary”.

During my Psychiatry rotation, some of my fellow students refused the idea that circumstantiality can be “voluntary”. They even disagreed more when I told them that not anyone can voluntarily answer questions with “circumstantiality”! But why?

Many people, especially politicians, use circumstantiality in order to avoid answering hard, embarrassing, rude, or whatever question they dislike. Haven’t you been put in a situation in which you were asked a hard question that you did not know an answer of and answering “I don’t know” would have made you stupid? What about being asked a question about your political, religious, social, etc., views that you can never answer truthfully without getting yourself in a lot of troubles?

Are you a person who can always answer “I don’t know”? Are you a person who can always declare all of his personal opinions? If your answer is yes to the “I don’t know” part, then I don’t think that you have ever been asked an embarrassing question, for example, in front of a large group of people. If you answered “yes” to the “personal opinion” part, then I think that your opinions are similar to what the majority of people around you think! Can you imagine the consequences of criticizing authorities in non-democratic countries? The consequences of talking negatively about other people’s beliefs? The consequences of telling your frank opinions about people that you know?

The following video is a great example how politicians can sometime be circumstantial in order to avoid answering hard questions. In this video, senior Hamas official Mahmood Al-Zahar, is asked a ‘hard question’ by one of the members of the audience during a BBC program. Should he be circumatantial or answer the question directly and criminalize the organization that he represents? Well, it is politics. This reminds me of a quote about lawyers by a “Patrick Murray”: “A Lawyer will do anything to win a case, sometimes he will even tell the truth”.

[N.B. I disagree with what Hamas TV broadcasted simply because it was preaching ‘hatred’ just like I disagree with the Israeli examples that are mentioned by Mr. Alzahar].

To some people, answering “I don’t know” and declaring “your personal opinions” frankly is the ethical choice in “all” situations. To me, however, this is not always a good choice. Sometimes, I think that it is your right to be circumstantial in order to avoid answering certain questions. Or, as the BBC interviewer said, answering questions in a “round-about” way.

Finally, I think that circumstantiality is important because it prevents you from lying!

 

 

There is no “sin” in being circumstantial, is there?

الحكومة الأمريكية تحدد عام 2025 كحد أقصى لإكتشاف دواء لعلاج لمرض الزهايمر أو للوقاية منه… ولكن في نفس الوقت، طبيب عربي يتوصل إلى العلاج حسب الخبر الذي نشر في مئات لا بل آلاف الصحف والمواقع الإلكترونية العربية؟

بتاريخ 13.01.2012، نشرت  وكالة الأنباء الأردنية، بترا، الخبر التالي بعنوان: “طبيب أردني يتوصل إلى علاج مرض الزهايمر”. تالياً، الجزء الوحيد من المقالة الذي يتحدث عن هذا العلاج:

توصل مستشار أمراض الدماغ والأعصاب الدكتور عدنان العبدالات إلى علاج عشرين من مرضي الزهايمر.
وقال العبداللات وهو الطبيبي العربي الوحيد المسجل ضمن مشاهير الطب العالمي مع باركنسون واديسون والزهايمر في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية أنه عالج عشرين مريضا مصابين بداء الزهايمر وتحسنت حالتهم الصحية بشكل كبير.

المصدر: وكالة الأنباء الأردنية بترا، http://www.petra.gov.jo/Public_News/Nws_NewsDetails.aspx?lang=1&site_id=2&NewsID=55684&Type=P

يبدأ الحديث عن هذا الإكتشاف العلمي بالفقرتين المقتضبتين المذكورتان أعلاه انتهى بهما. ولكن المصيبة ليست في أن الشرح عن هذا الإكتشاف مختصر في الفقرتين أعلاه، المصيبة هو أن المقالة تستمر للحديث عن مرض الزهايمر بشكل عام ثم عن أمر لا علاقه لا بالزهايمر لا من قريب أو من بعيد: الصداع النصفي (ما هو الصداع النصفي، الفرق بينه وبين الصداع العنقودي، طريقة العلاج، السن الذي ينتهي به…).

أفيعقل أن إكتشاف كهذا يتم وصفه ببضع الكلمات أعلاه؟ هل نحن معتادين على الإكتشافات العلمية لدرجة أن هكذا إكتشاف هو بسيط جدا حتى يكتب عنه ببضع كلمات؟

تنتهي المقالة بالتالي:

يشار إلى أن الدكتور العبداللات صنف رقم 90 في قائمة علماء الطب في العالم وهو مكتشف مرض متلازما العبداللات المسجل على 18 موقعا طبيا عالميا على الشبكة العنكبوتية.

لم أسمع في حياتي بشئ يسمى بـ: “قائمة علماء الطب في العالم” فبحثت في جوجل علي أجد هذا القائمة، فلم أجد (نظرت في أول 6 صفحات من النتائج). فما هي هذه القائمة؟ وما هي الجهة المسؤولة عن إصدارها؟ ماذا عن “18 موقعا طبيا عالميا”، ما هو المقصود بها؟ أخاف لو أطلت السؤال عن هذه التسميات والألقاب أن ينتهي الأمر بي في إحدى المحاكم بتهمت القذف والسب أو لا أعرف أي تهمة قد أجلب على نفسي لأني شخص شكاك لا يتقبل المعلومات دون التأكد من مصدرها ومن دون أن تكون مبنية على أبحاث ودراسات علمية.فلأصمت وليصمت كل الشكاكين الذين لا يثقون بالناس وإرائهم حتى لو كانت هذه الآراء تدعي الإكتشافات العلمية المبنية على “عشرين مريض” بعد أن “تحسنت حالتهم الصحية بشكل كبير“.

بالإضافة إلى الملاحظات أعلاه،  أهم الأسئلة التي كان يجب على كاتب المقالة المحترم أن يجاوب عنها: في أي مجلة علمية نشر هذا الإكتشاف؟ فهل تنشر الإكتشافات الطبية في الصحف قبل أن تنشر في المجلات العلمية المتخصصة؟ ماذا عن هذا الدواء: ما مقدار التحسن الذي حصل للمرضى؟ ما هي أعراضه الجانبية؟ ما مدى استمرارية التحسن الذي حصل للمرضى الذين تناولوا الدواء؟ هل العلاج استخدم فقط على الـ20 مريضا هؤلاء وجمعيعهم استجابوا له؟ أسئلة كثيرة أخرى يجب أن يجاوب عنها أي شخص في العالم يدعي أن أكتشف دواء لعلاج مرض ما!

تجاهلت الخبر… فمن أنا لأكتب عن هكذا إكتشاف؟ هل تعلمون حجم التغطية الإعلامية لهذا الإكتشاف؟ بإختصار هي كبيرة… كبيرة جدا… لمعرفة عدد المواقع التي تحدثت عن الخبر، بحثت في جوجل عن نفس عنوان المقال المنشور في وكالة الأنباء الأردنية: “طبيب أردني يتوصل إلى علاج مرض الزهايمر”. فكم عدد المواقع العربية التي نشرت نفس الخبر؟ يا سلام: 22,000 ألف موقع! أمر متوقع، فهكذا إكتشاف يحتاج لهذا العدد من المواقع لتتحدث عنه!

image

فتخيلوا ماذا لو أنني قد كتبت عن الموضوع، فلا بد من أنه هناك من سيقرأ مقالي ويتهمني بإتهامات لا نهاية لها… وأنا متأكد من أن هكذا أشخاص سيبنون دفاعهم عن هذا الإكتشاف العلمي فقط على العاطفة لا على العلم والمنطق والشك الذي يفترض أن يتسلح به أي شخص يدعي إستخدامه للطريقة العلمية في تفسير ظواهر الكون!

اليوم وأثناء تصفحي لموقع أخبار جوجل الطبية باللغة الإنجليزية. وجدت الخبر التالي منشورا في موقع رويترز:

Analysis: Goal for Alzheimer’s drug by 2025 too ambitious?

(Reuters) – The U.S. government has set a deadline of 2025 for finding an effective way to treat or prevent Alzheimer’s disease, an ambitious target considering there is no cure on the horizon and one that sets a firm deadline unlike previous campaigns against cancer or AIDS… But some experts say the 2025 deadline is unrealistic.

Source: http://www.reuters.com/article/2012/01/20/us-alzheimers-idUSTRE80I1W320120120

فما بالك عزيزي القارئ أن حكومة الدولة الأولى عالميا في البحث العلمي تضع الحد الأقصى لإكتشاف الدواء بعد 13 سنة من الآن؟ المصيبة الأكبر أن الخبر يكمل ليؤكد أن بعض “الخبراء” يوكدون أن عام 2025 كحد أقصى هو “غير واقعي”. قراءتي لهذا الخبر كانت كافية لتشجيعي على الكتابة عن هذا الإكتشاف “العظيم”.

ولكن، مهلا، أليس من الممكن أن هناك مؤامرة في الموضوع؟ هل الحكومة الأمريكية تتجاهل إنجاز طبيب غير أمريكي لأسباب عنصرية يسهل إستنتاجها؟ نظرية مؤامرة أخرى؟

لن أطيل عليكم… بعد كتابتي لنصف هذه المقالة، وعندما أردت إكتشاف عدد المواقع التي تحدثت عن هذا الإكتشاف، وصلت مصادفة إلى الخبر التالي ليظهر مدى بعد مجتمعاتنا كل البعد عن التوصل إلى الحقائق بالشك والبحث لا عن طريق الآراء الشخصية والمسلمات. فكل عام وكل شخص لا يشك ليتوصل إلى الحقائق العلمية بخير وليتهنأ هكذا أشخاص بالجهل والتأخر الذي جلبوه على أنفسهم وعلى أوطانهم. أهدي الخبر التالي إلى هؤلاء الأشخاص، ولكن أهم أشخص أهدي له هذا الخبر، هو الصحفي الذي نشر خبرالإكتشاف لأول مرة ونقلته عنه وكالة الأنباء الأردنية  ثم نفلته عنه 5 من الصحف الأردنية اليومية[1]

الأطباء تنفي التوصل لدواء يشفي من الزهايمر

عمان – طارق الحميدي – نفت الجمعية الاردنية لأطباء الدماغ والاعصاب في نقابة الاطباء توفر علاج شاف لمرض الزهايمر مؤكدة ان الادوية الموجودة توفر نسبة معينة من التحسن عند بعض المرضى في احسن الاحوال وفي المراحل الاولى من المرض في معظم الاحيان.
وقال نقيب الاطباء الدكتور احمد العرموطي ان رئيس الجمعية التي يرأسها الدكتور خالد السالم قامت على اثر مانشر في وسائل الاعلام حول توصل طبيب اردني الى علاج للمرض بالاستعلام من الطبيب حول هذا العلاج، حيث أفاد أن العلاج عبارة عن عدة أدوية تستعمل منذ عدة سنوات من قبل أطباء أمراض الدماغ والاعصاب في المملكة وفي العالم بشكل روتيني.
واضاف العرموطي إن الطبيب اشار ايضا في رده على الجمعية إلى أن تلك الادوية متوفرة في مستشفيات وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والمستشفيات الجامعية الخاصة منذ سنوات وهي من انتاج شركات عالمية معروفة، وانها «ليست من اختراعه»، وان تلك الأدوية تخفف من تطور المرض في احسن الاحوال وليس الشفاء التام.
وأشار العرموطي إلى أن الطبيب أكد انه «قد أسيء فهمه وانه قصد فقط انه استعمل الادوية الموجودة اصلا على عدد من المرضى -10 مرضى- وطرأ على إثر ذلك تحسن على حالتهم الصحية، وانه لم يكن يقصد على الاطلاق انه توصل الى علاج جديد».
وبينت الجمعية أن هناك العديد من الابحاث التي تجري في العديد من المراكز العالمية في العالم والتي تسعى الى اكتشاف السبب الرئيسي للمرض والنظر في العلاجات الناجعة له.
واعربت عن أملها مراجعة الجهات المعنية والرسمية عند نشر الاخبار المتعلقة بالتوصل لعلاجات جديدة، حتى يتم تجنب إرباك المواطنين او الاضرار بسمعة السياحة العلاجية في المملكة.

المصدر: جريدة الرأي، تاريخ النشر 18.02.2012، http://www.alrai.com/article/17025.html

ولكن في النهاية، لا ألوم هذا الصحفي الذي نشر الخبر لأول مرة. فهذه مشكلة كل الدول العربية ودول العالم الثالث إجمالا: تقديم المسلمات والآراء الشخصية على العلم والبحث والتقصي لتفسير العالم الذي نعيش به!

الخطوة الأول نحو تصحيح الأخطاء هو الإعتراف بوجود هذه الأخطاء أصلا! ولمن هو في الأسفل ويطمح بالوصول إلى المراتب العليا، عليه أن يعترف أولا أنه في الأسفل… تحت… تحت… تحت…


المراجع:

[1] جميع الصحف اليومية الأردنية –التي أعرفها- نشرت هذا الخبر. معها الـ22 ألف موقع عربي… 22 ألف شخص قرأوا الخبر وقرروا نشره في غضون أسبوع… يا سلام:

الحكومة الأمريكية تحدد عام 2025 كحد أقصى لإكتشاف دواء لعلاج لمرض الزهايمر أو للوقاية منه… ولكن في نفس الوقت، طبيب عربي يتوصل إلى العلاج حسب الخبر الذي نشر في مئات لا بل آلاف الصحف والمواقع الإلكترونية العربية؟

بتاريخ 13.01.2012، نشرت  وكالة الأنباء الأردنية، بترا، الخبر التالي بعنوان: “طبيب أردني يتوصل إلى علاج مرض الزهايمر”. تالياً، الجزء الوحيد من المقالة الذي يتحدث عن هذا العلاج:

توصل مستشار أمراض الدماغ والأعصاب الدكتور عدنان العبدالات إلى علاج عشرين من مرضي الزهايمر.
وقال العبداللات وهو الطبيبي العربي الوحيد المسجل ضمن مشاهير الطب العالمي مع باركنسون واديسون والزهايمر في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية أنه عالج عشرين مريضا مصابين بداء الزهايمر وتحسنت حالتهم الصحية بشكل كبير.

المصدر: وكالة الأنباء الأردنية بترا، http://www.petra.gov.jo/Public_News/Nws_NewsDetails.aspx?lang=1&site_id=2&NewsID=55684&Type=P

يبدأ الحديث عن هذا الإكتشاف العلمي بالفقرتين المقتضبتين المذكورتان أعلاه انتهى بهما. ولكن المصيبة ليست في أن الشرح عن هذا الإكتشاف مختصر في الفقرتين أعلاه، المصيبة هو أن المقالة تستمر للحديث عن مرض الزهايمر بشكل عام ثم عن أمر لا علاقه لا بالزهايمر لا من قريب أو من بعيد: الصداع النصفي (ما هو الصداع النصفي، الفرق بينه وبين الصداع العنقودي، طريقة العلاج، السن الذي ينتهي به…).

أفيعقل أن إكتشاف كهذا يتم وصفه ببضع الكلمات أعلاه؟ هل نحن معتادين على الإكتشافات العلمية لدرجة أن هكذا إكتشاف هو بسيط جدا حتى يكتب عنه ببضع كلمات؟

تنتهي المقالة بالتالي:

يشار إلى أن الدكتور العبداللات صنف رقم 90 في قائمة علماء الطب في العالم وهو مكتشف مرض متلازما العبداللات المسجل على 18 موقعا طبيا عالميا على الشبكة العنكبوتية.

لم أسمع في حياتي بشئ يسمى بـ: “قائمة علماء الطب في العالم” فبحثت في جوجل علي أجد هذا القائمة، فلم أجد (نظرت في أول 6 صفحات من النتائج). فما هي هذه القائمة؟ وما هي الجهة المسؤولة عن إصدارها؟ ماذا عن “18 موقعا طبيا عالميا”، ما هو المقصود بها؟ أخاف لو أطلت السؤال عن هذه التسميات والألقاب أن ينتهي الأمر بي في إحدى المحاكم بتهمت القذف والسب أو لا أعرف أي تهمة قد أجلب على نفسي لأني شخص شكاك لا يتقبل المعلومات دون التأكد من مصدرها ومن دون أن تكون مبنية على أبحاث ودراسات علمية.فلأصمت وليصمت كل الشكاكين الذين لا يثقون بالناس وإرائهم حتى لو كانت هذه الآراء تدعي الإكتشافات العلمية المبنية على “عشرين مريض” بعد أن “تحسنت حالتهم الصحية بشكل كبير”.

بالإضافة إلى الملاحظات أعلاه،  أهم الأسئلة التي كان يجب على كاتب المقالة المحترم أن يجاوب عنها: في أي مجلة علمية نشر هذا الإكتشاف؟ فهل تنشر الإكتشافات الطبية في الصحف قبل أن تنشر في المجلات العلمية المتخصصة؟ ماذا عن هذا الدواء: ما مقدار التحسن الذي حصل للمرضى؟ ما هي أعراضه الجانبية؟ ما مدى استمرارية التحسن الذي حصل للمرضى الذين تناولوا الدواء؟ هل العلاج استخدم فقط على الـ20 مريضا هؤلاء وجمعيعهم استجابوا له؟ أسئلة كثيرة أخرى يجب أن يجاوب عنها أي شخص في العالم يدعي أن أكتشف دواء لعلاج مرض ما!

تجاهلت الخبر… فمن أنا لأكتب عن هكذا إكتشاف؟ هل تعلمون حجم التغطية الإعلامية لهذا الإكتشاف؟ بإختصار هي كبيرة… كبيرة جدا… لمعرفة عدد المواقع التي تحدثت عن الخبر، بحثت في جوجل عن نفس عنوان المقال المنشور في وكالة الأنباء الأردنية: "طبيب أردني يتوصل إلى علاج مرض الزهايمر". فكم عدد المواقع العربية التي نشرت نفس الخبر؟ يا سلام: 22,000 ألف موقع! أمر متوقع، فهكذا إكتشاف يحتاج لهذا العدد من المواقع لتتحدث عنه!

image

فتخيلوا ماذا لو أنني قد كتبت عن الموضوع، فلا بد من أنه هناك من سيقرأ مقالي ويتهمني بإتهامات لا نهاية لها… وأنا متأكد من أن هكذا أشخاص سيبنون دفاعهم عن هذا الإكتشاف العلمي فقط على العاطفة لا على العلم والمنطق والشك الذي يفترض أن يتسلح به أي شخص يدعي إستخدامه للطريقة العلمية في تفسير ظواهر الكون!

اليوم وأثناء تصفحي لموقع أخبار جوجل الطبية باللغة الإنجليزية. وجدت الخبر التالي منشورا في موقع رويترز:

Analysis: Goal for Alzheimer’s drug by 2025 too ambitious?

(Reuters) – The U.S. government has set a deadline of 2025 for finding an effective way to treat or prevent Alzheimer’s disease, an ambitious target considering there is no cure on the horizon and one that sets a firm deadline unlike previous campaigns against cancer or AIDS… But some experts say the 2025 deadline is unrealistic.

Source: http://www.reuters.com/article/2012/01/20/us-alzheimers-idUSTRE80I1W320120120

 

فما بالك عزيزي القارئ أن حكومة الدولة الأولى عالميا في البحث العلمي تضع الحد الأقصى لإكتشاف الدواء بعد 13 سنة من الآن؟ المصيبة الأكبر أن الخبر يكمل ليؤكد أن بعض “الخبراء” يوكدون أن عام 2025 كحد أقصى هو “غير واقعي”. قراءتي لهذا الخبر كانت كافية لتشجيعي على الكتابة عن هذا الإكتشاف “العظيم”.

ولكن، مهلا، أليس من الممكن أن هناك مؤامرة في الموضوع؟ هل الحكومة الأمريكية تتجاهل إنجاز طبيب غير أمريكي لأسباب عنصرية يسهل إستنتاجها؟

لن أطيل عليكم… بعد كتابتي لنصف هذه المقالة، وعندما أردت إكتشاف عدد المواقع التي تحدثت عن هذا الإكتشاف، وصلت مصادفة إلى الخبر التالي ليظهر مدى بعد مجتمعاتنا كل البعد عن التوصل إلى الحقائق بالشك والبحث لا عن طريق الآراء الشخصية والمسلمات. فكل عام وكل شخص لا يشك ليتوصل إلى الحقائق العلمية بخير وليتهنأ هكذا أشخاص بالجهل والتأخر الذي جلبوه على أنفسهم وعلى أوطانهم. أهدي الخبر التالي إلى هؤلاء الأشخاص، ولكن أهم أشخص أهدي له هذا الخبر، هو الصحفي الذي نشر خبرالإكتشاف لأول مرة ونقلته عنه وكالة الأنباء الأردنية  ثم نفلته عنه 5 من الصحف الأردنية اليومية[1]

الأطباء تنفي التوصل لدواء يشفي من الزهايمر

عمان – طارق الحميدي – نفت الجمعية الاردنية لأطباء الدماغ والاعصاب في نقابة الاطباء توفر علاج شاف لمرض الزهايمر مؤكدة ان الادوية الموجودة توفر نسبة معينة من التحسن عند بعض المرضى في احسن الاحوال وفي المراحل الاولى من المرض في معظم الاحيان.
وقال نقيب الاطباء الدكتور احمد العرموطي ان رئيس الجمعية التي يرأسها الدكتور خالد السالم قامت على اثر مانشر في وسائل الاعلام حول توصل طبيب اردني الى علاج للمرض بالاستعلام من الطبيب حول هذا العلاج، حيث أفاد أن العلاج عبارة عن عدة أدوية تستعمل منذ عدة سنوات من قبل أطباء أمراض الدماغ والاعصاب في المملكة وفي العالم بشكل روتيني.
واضاف العرموطي إن الطبيب اشار ايضا في رده على الجمعية إلى أن تلك الادوية متوفرة في مستشفيات وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية والمستشفيات الجامعية الخاصة منذ سنوات وهي من انتاج شركات عالمية معروفة، وانها «ليست من اختراعه»، وان تلك الأدوية تخفف من تطور المرض في احسن الاحوال وليس الشفاء التام.
وأشار العرموطي إلى أن الطبيب أكد انه «قد أسيء فهمه وانه قصد فقط انه استعمل الادوية الموجودة اصلا على عدد من المرضى -10 مرضى- وطرأ على إثر ذلك تحسن على حالتهم الصحية، وانه لم يكن يقصد على الاطلاق انه توصل الى علاج جديد».
وبينت الجمعية أن هناك العديد من الابحاث التي تجري في العديد من المراكز العالمية في العالم والتي تسعى الى اكتشاف السبب الرئيسي للمرض والنظر في العلاجات الناجعة له.
واعربت عن أملها مراجعة الجهات المعنية والرسمية عند نشر الاخبار المتعلقة بالتوصل لعلاجات جديدة، حتى يتم تجنب إرباك المواطنين او الاضرار بسمعة السياحة العلاجية في المملكة.

المصدر: جريدة الرأي، تاريخ النشر 18.02.2012، http://www.alrai.com/article/17025.html

 

ولكن في النهاية، لا ألوم هذا الصحفي الذي نشر الخبر لأول مرة. فهذه مشكلة كل الدول العربية ودول العالم الثالث إجمالا: تقديم المسلمات والآراء الشخصية على العلم والبحث والتقصي لتفسير العالم الذي نعيش به!

الخطوة الأول نحو تصحيح الأخطاء هو الإعتراف بوجود هذه الأخطاء أصلا! ولمن هو في الأسفل ويطمح بالوصول إلى المراتب العليا، عليه أن يعترف أولا أنه في الأسفل… تحت… تحت… تحت…


المراجع:

[1] جميع الصحف اليومية الأردنية –التي أعرفها- نشرت هذا الخبر. معها الـ22 ألف موقع عربي… 22 ألف شخص قرأوا الخبر وقرروا نشره في غضون أسبوع… يا سلام:

صور تشريح باللغة العربية من المعجم الطبي الموحد

 

 

صور التشريح في الأعلى استخرجتها من أحد الفولدرات التي تم تنزيلها مع برنامج المعجم الطبي الموحد. الصور بالأبيض والأسود ولكن المهم أنها باللغة العربية.

أضغط على الألبوم في الأعلى لتنتقل إلى حسابي على Picasa الذي يحتوي على صور التشريح والبالغ عددها183 صورة قمت بإعادة تسميتها كاملة لتدل على محتواها.

عن المعجم الطبي الموحد:

المعجم هو من إنتاج منظمة  الصحة العالمية.لم يعمل عندي على الكمبيوتر لأنه غير متوافق مع ويندوز فيستا. هذا هو موقع القاموس على الإنترنت. لا أدري إذا كانت هناك إصدرات حديثة من البرنامج ولكن موقع القاموس يشير إلى أن أحدث تحديث للموقع كان في تاريخ 6/1/2009.

When one girl sings vs. When “another “ woman sings

 

This video and the video that follows are of the same song “Vola Palombella” (أغنية طيري طيري أو بولا بولا). However, they are delivered differently. In the above video, a cute little girl is singing the song; she is lebanese and her name is “Nadeen Dareefeh نادين ظريفة”. In an Italian contest in 1980, this song won the “Golden medal” for “The best lyrics of a children song”[2].

Nadina

Nadeen Dareefa, 1980

Unfortunately, the singer that you see below stole this song and published a for-adults videoclip version of it. I copied the following three photos from the personal website[1] of the “thief” singer.

Nadina - Lebanese Singer Nadina - Lebanese Singer Nadina - Lebanese Singer

This was a children song. Therefore, I can not understand why this woman choose this song in particular in order to “ruin” it? Couldn’t she have chosen another song?

I have no objection against the freedom of choice; if a woman freely chosese to dress in a certain way, whether too “conservatively” or too “un-conservatively”, and as long as this doesn’t affect the society negatively, then she is free to do what she likes. But in this case here, the singer above chose a song that was produced firstly to be a children’s song and then made the new video clip of it.

Watch the new version of the song:

 

What is the “hidden” relation between the two songs?

Apparently, they have the same lyrics. Yes, but there is a much more important similarity… But would you believe me?

Nadina - Lebanese Singer  = Nadina

Well… Umm… The two singer are one person!!! The second women is the grown up “Nadeen”. The following is an exerpt of a wikipedia article about this song:

أرادت نادينا إعادة إحياء الأغنية فغنتها باللغتين العربية والإيطالية بعنوان “Vola Palombella” بإيقاع جديد وتعاقدت مع مخرج إيطالي-كندي اسمه سيلفيو بوليو (Silvio Pollio) لتصوير فيديو كليب لها عام 2007 شاهده أكثر من 130 ألف مشاهد على موقع يوتيوب.

Nadeena wanted to revive this song so she sang it in both Arabic & Italian by the title of “Vola Palmobella” with a new melody and she made a contract with a Canadian director named Silvio Pollio to photoshoot a video clip for it in 2007 which was viewed more than 130,000 visitors on youtube”[2]

In response to what you see above, I found an article which was published in the Lebanese newspaper “Al-Safeer”. The article was entitled, “It is enough for the bird to fly once!!!”. The following is written at the end of the article:

“ماذا لو… أن «طوم وجيري» شاخا؟ مؤكد أن هذا الأمر سيسبب لي، ولكثر غيري، حالاً من الإرباك…”
ولا بد أن تختنق العصافير في الأماكن الضيقة، فمكانها الحقيقي ليس بين دخان النراجيل أو في المرابع الليلية، ولو أن هذه الأماكن تظل جيدة للسهر والتسكع.
وربما، أن طفلاً في داخلي ما زال يرفض أن يكبر، ويرفض أن تتغير الأشياء من حوله. طفل يفضل رؤية العصفورة وهي تطير كما طارت في المرة الأولى.”[3]

“… What if Tom and Jerry became old? Certainly, this will cause me, and many others, a state of confusion.

Birds would likely suffocate in close places, because its real place is  not between the smoke of hookahs or in “night places”, even though these places remains a good place for spending nights and roaming.

Maybe, a small child inside me is still refusing to grow up, and refuses for things to change around  him. A child that prefers to see the bird flying like it did in the first time.

 

Update 27.04.2012: Because of the good traffic I am getting from the photos of Nadina posted above, here are more photos of the “new” Nadina Zarifeh [4]:

imageimage

image

 

imageimageimageimageimageimageimageimageimage

 

 

 

 

 

 

 

[1] Personal website of Nadina, www.nadina.tv.

[2] Wikipedia, “طيري طيري يا عصفورة”, http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D9%8A_%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D9%8A_%D9%8A%D8%A7_%D8%B9%D8%B5%D9%81%D9%88%D8%B1%D8%A9#cite_note-1

[3] “يكفي للعصفورة ان تطير مرة واحدة”,  http://www.sawtakonline.com/forum/showthread.php?69445-%D9%8A%D9%83%D9%81%D9%80%D9%8A-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D9%81%D9%80%D9%88%D8%B1%D8%A9%C2%BB-%D8%A3%D9%86-%D8%AA%D8%B7%D9%8A%D9%80%D8%B1-%D9%85%D9%80%D8%B1%D9%91%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%80%D8%AF%D8%A9

[4] Two Facebook pages called “Nadina Zarifeh”, http://www.facebook.com/pages/Nadina-Zarifeh/17398618468?sk=photos & http://www.facebook.com/pages/Nadina-Zarifeh/184166074942082, retrieved 27.04.2012

When one girl sings vs. When “another “ woman sings

 

This video and the video that follows are of the same song “Vola Palombella” (أغنية طيري طيري أو بولا بولا). However, they are delivered differently. In the above video, a cute little girl is singing the song; she is lebanese and her name is “Nadeen Dareefeh نادين ظريفة”. In an Italian contest in 1980, this song won the “Golden medal” for “The best lyrics of a children song”[2].

Nadina

Nadeen Dareefa, 1980

Unfortunately, the singer that you see below stole this song and published a for-adults videoclip version of it. I copied the following three photos from the personal website[1] of the “thief” singer.

Nadina - Lebanese Singer Nadina - Lebanese Singer Nadina - Lebanese Singer

This was a children song. Therefore, I can not understand why this woman choose this song in particular in order to “ruin” it? Couldn’t she have chosen another song?

I have no objection against the freedom of choice; if a woman freely chosese to dress in a certain way, whether too “conservatively” or too “un-conservatively”, and as long as this doesn’t affect the society negatively, then she is free to do what she likes. But in this case here, the singer above chose a song that was produced firstly to be a children’s song and then made the new video clip of it.

Watch the new version of the song:

 

What is the “hidden” relation between the two songs?

Apparently, they have the same lyrics. Yes, but there is a much more important similarity… But would you believe me?

Nadina - Lebanese Singer  = Nadina

Well… Umm… The two singer are one person!!! The second women is the grown up “Nadeen”. The following is an exerpt of a wikipedia article about this song:

أرادت نادينا إعادة إحياء الأغنية فغنتها باللغتين العربية والإيطالية بعنوان "Vola Palombella" بإيقاع جديد وتعاقدت مع مخرج إيطالي-كندي اسمه سيلفيو بوليو (Silvio Pollio) لتصوير فيديو كليب لها عام 2007 شاهده أكثر من 130 ألف مشاهد على موقع يوتيوب.

Nadeena wanted to revive this song so she sang it in both Arabic & Italian by the title of “Vola Palmobella” with a new melody and she made a contract with a Canadian director named Silvio Pollio to photoshoot a video clip for it in 2007 which was viewed more than 130,000 visitors on youtube"[2]

In response to what you see above, I found an article which was published in the Lebanese newspaper “Al-Safeer”. The article was entitled, “It is enough for the bird to fly once!!!”. The following is written at the end of the article:

“ماذا لو… أن «طوم وجيري» شاخا؟ مؤكد أن هذا الأمر سيسبب لي، ولكثر غيري، حالاً من الإرباك…”
ولا بد أن تختنق العصافير في الأماكن الضيقة، فمكانها الحقيقي ليس بين دخان النراجيل أو في المرابع الليلية، ولو أن هذه الأماكن تظل جيدة للسهر والتسكع.
وربما، أن طفلاً في داخلي ما زال يرفض أن يكبر، ويرفض أن تتغير الأشياء من حوله. طفل يفضل رؤية العصفورة وهي تطير كما طارت في المرة الأولى.”[3]

“… What if Tom and Jerry became old? Certainly, this will cause me, and many others, a state of confusion.

Birds would likely suffocate in close places, because its real place is  not between the smoke of hookahs or in “night places”, even though these places remains a good place for spending nights and roaming.

Maybe, a small child inside me is still refusing to grow up, and refuses for things to change around  him. A child that prefers to see the bird flying like it did in the first time.

 

Update 27.04.2012: Because of the good traffic I am getting from the photos of Nadina posted above, here are more photos of the “new” Nadina Zarifeh [4]:

imageimage

image

 

imageimageimageimageimageimageimageimageimage

 

 

 

 

 

 

 

 

[1] Personal website of Nadina, www.nadina.tv.

[2] Wikipedia, “طيري طيري يا عصفورة”, http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D9%8A_%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D9%8A_%D9%8A%D8%A7_%D8%B9%D8%B5%D9%81%D9%88%D8%B1%D8%A9#cite_note-1

[3] “يكفي للعصفورة ان تطير مرة واحدة",  http://www.sawtakonline.com/forum/showthread.php?69445-%D9%8A%D9%83%D9%81%D9%80%D9%8A-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D9%81%D9%80%D9%88%D8%B1%D8%A9%C2%BB-%D8%A3%D9%86-%D8%AA%D8%B7%D9%8A%D9%80%D8%B1-%D9%85%D9%80%D8%B1%D9%91%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%80%D8%AF%D8%A9

[4] Two Facebook pages called “Nadina Zarifeh”, http://www.facebook.com/pages/Nadina-Zarifeh/17398618468?sk=photos & http://www.facebook.com/pages/Nadina-Zarifeh/184166074942082, retrieved 27.04.2012

2011 in review

The WordPress.com stats helper monkeys prepared a 2011 annual report for this blog.

Here’s an excerpt:

The concert hall at the Syndey Opera House holds 2,700 people. This blog was viewed about 13,000 times in 2011. If it were a concert at Sydney Opera House, it would take about 5 sold-out performances for that many people to see it.

Click here to see the complete report.