تاريخ قرية الرشايدة في محافظة الكرك ومعلومات عامة عنها

قـريـة الرشايدة
أتقدم بكل الشكر ولتقدير لكاتب هذه المقالة الأستاذ فادي حجازي حجازين. له جزيل الشكر والتقدير. للتواصل مع الأستاذ فادي المقيم حاليا في الولايات المتحدة: 

** الموقع :-

تقع القرية إلى الشرق من قرية السماكية على بعد حوالي 7كم في منطقة تدعى الغويطة على حاجب وادي الموجب ( المعرجة ) من الجهة الغربية .

** السكان :-

يسكن قرية الرشايدة عشيرة الرشايدة و يعود أصول الرشايدة إلى منطقة لواء الشوبك .
حيث قدموا إلى القرية بدايات العام 1945 و كانوا يسكنون بيوت الشعر و يعملون في تربية المواشي ( الأغنام و الماعز).
وقد اختاروا هذه المنطقة للسكن نظرا لدفء المنطقة في فصل الشتاء أما في فصل الصيف حيث موسم الحصاد فكانوا يرحلون إلى المناطق المجاورة طلبا لرعي مواشيهم
في بقايا الحصاد في المناطق المجاورة مثل الربة و القصر.

** الديموغرافيا و السكان :- يبلغ عدد السكان حوالي 180 نسمة يسكنون حوالي 20منزلا.

** بدايات القرية :-

كانت بداية الاستقرار الفعلي في عام 1980 حيث تم بناء أول منزل و يعود للسيد سليمان طويرش الرشايدة ( أبو احمد ) ,أما في عام 1985 فقد تم شق الطريق الواصل ما بين القرية و قرية السماكية و أيضا تم إيصال المياه للقرية في نفس العام .

تم تأسيس أول مجلس قروي في عام 1996 و كان أول رئيس له السيد يوسف الفقير مساعد متصرف لواء القصر آنذاك وفي عام 1997 اصبح السيد فارس محمد الرشايدة رئيسا للمجلس ( عام 1999 تم الدمج مع مجلس بلدي السماكية ) .
وفي عام 1997 تم إيصال التيار الكهربائي للقرية .

** التعليم :-

يوجد في القرى مدرسة ابتدائية مختلطة تأسست عام 1985 و لإكمال الدراسة يذهب الطلبة إلى مدارس السماكية أو حمود أو القصر .
** الصحة :-
يستفيد أهل القرية من خدمات مركز صحي السماكية الشامل .
كما يوجد في القرية مسجد و القرية مخدومة بخط باص مع مدينة الكرك.

** الواقع الزراعي :-

كان أهالي القرية يقومون بزراعة الأراضي المجاورة ( المحاذية ) للقرية بالمحاصيل الحقلية خاصة الشعير كون المنطقة ذات معدلات أمطار متدنية ( منطقة هامشية ) و كانت هذه الأراضي مملوكة للدولة حيث كانوا يستأجرونها من الدولة .وفي عام 1997 تم تفويض هذه الأراضي لاهل القرية و تقدر مساحتها بحوالي 700دونم .

** المشاريع الزراعية :-

استفاد أهل الرشايدة من نشاطات مشروع إدارة المصادر الزراعية / المرحلة الأولى بمساحة حوالي 52 دونم لإنشاء بساتين جديدة , و أيضا استفادت عدد من السيدات من القرية من نشاط التنمية الريفية و ذلك من خلال التدريب على إقامة مشاريع مدرة للدخل.

Do you have anything to say? عندك إشي تحكيه؟ (Unless you are posting spam or using aggressive language, I will publish your comment whether I like it or not)

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s