Archive for January, 2008

The Chinese Ten Commandments

I printed this article from a post I found in some forum back some years ago, I could only find the first page of this article.It contains only 3 commandments, only the title of the forth one appears on the paper.

1. The good skills of life: Don’t mock the others and thier rosy private dreams especially those whom you think to be less than you, from the simple and good-natured people. For the statue of your servant at God’s higher and more prestigous than you and than most of the most important of people, and you might get their intercesion at the doom’s day and dont’ belittle the value of the dreams for the world without it is a dry and boring journey no matter how beautiful the reality is.

2. The good skills of conversation: Think long and deduce long and speak little and don’t diregard all what you hear but store it because it is of certainity that you will need it in teh future.

3. The good skills of apologizing: Don’t hesitate to apologize to those whom you committed wrong against them and look into their eyes and say the word : “Sorry” so that he would read it in your eyes while he is listening to it by his ears.

4. The good skills of dealing: [Text missing…]

Putting Biochemistry Into Action

Warning: The following entry contain experts of Biochemistry lectures in Mu’tah university. The blog owner will deny any responsibility after any mental problems that might develop after reading the below information taught at Biochemistry lectures.

In order to purify and separate a single protein or a number of proteins with similar features from a mix of proteins, a variety of purification techniques can be used, one of them is Dialysis. Let’s see how my intelligent, sophisticated, but not so modest doctor, Dr. Mamoun Ahram of Mu’tah University, defined it:

[Update 22.05.2008: “not so modest doctor”, well, I change my mind. Dr. Mamoun is not that bad. But it doesn’t mean that Dr. Mamoun Ahram is a very modest person. I discovered that he is very modest when compared to other doctors at the medicine faculty. “Dr. Mamoun is so modest!” I thought after the very first lectures of the second semester.]

"Dialysis: Proteins can be separated from small molecules by dialysis through a semi-permeable membrane. Molecules having dimensions significantly greater than the pore diameter are retained inside the dialysis bag, whereas smaller molecules and ions cross the pores outside the bag."

Today, after a small thinking, I was able to apply this principle on my rabbits. But what has this biochemistry (science-fiction) has to do with rabbits that a Jordanian guy is keeping at his home?!

I went to check the rabbits today only to find that the 3 new babies that were given born to by the colored one are out from their sung and cozy under earth hole. I watched them to find that they were then wondering through the room, and certainly, their journeys taking them outside their safe and sound room. The certain result of this uncontrollable foolish behavior is them being eaten by a cat touring the house searching for some kind of food; a bone, a piece of bread, a stray mouse, etc. How happy would a stray cat be if its lunch meal for today would be a delicious plump rabbit?!

The rabbit house, which was once a place for raising sheep, consists of 2 rooms separated by a door. One of the rooms, the northern one, has a hole in one of its walls that would allow the rabbits to go outside to a closed space where we put food and water. The other room, the southern one, has no opening, and therefore, rabbits put in this room, can not go outside. This happens on one condition, that is: The door linking the 2 rooms is closed. Why? If the door between the 2 rooms is opened, the rabbits in the south room can cross to the northern one and eventually outside the safety of the rooms. To sum up, rabbits in the northern room have an access to the outside dangerous world of cats. While those in the southern room have no access when the door is closed and therefore no cat can reach them.

In the past, we used to move the newly born rabbits to the southern room, closing the linking door of course. This way, we ensured that only the adult rabbits, big ones, can go outside the rooms, and because of their size, cats can not snatch anyone of them in their mouths and run away as they can do with the small ones. However, this process is very tedious, boring, repetitive and monotonous, so I decided today that we need a solution to this problem. Either to close the hole in the southern room and consequently all rabbits will have to stay inside despite the negative results of this action from increased manures in the rooms, not to mention overcrowded rooms. I called my mother to help me find a solution. Did we find one or we just surrendered to the threat of the cats and lost the many advantages of letting rabbits out?

I told my mother about the new 3 rabbits and that we must find a new regulation mechanism because the old method is really a pain in the neck. Talking and discussing the situation, we finally reached the very intelligent solution that we should have thought of it long time ago. So, how did we solve this problem?

I put 3 blocks of cement in the door linking between the 2 rooms. Eventually, the rabbits can no longer simply walk to pass form one room to another, they have to Jump. Here comes the separation method: It is now a matter of who could jump such an altitude? As in the semi-permeable membrane in the Dialysis technique, only small molecules and ions can cross the membrane outside the dialysis bag, the same situation is created in the case of our rabbits. It is the same principals, however, there is only one difference, and this only difference is that the big not the small is what passes: Since the cement blocks barrier is at least 30 Cm’s high from the flat ground, only big rabbits, those which can cats make no threat towards, can pass. The one which are retained inside the southern room because of this barrier are the smaller ones. Their size and ability require them to wait not a little time to be able to cross to the northern room, and consequently to the outside real world of cats. Don’t you think that this simple technique is absolutely trouble-free?! How great things can the human mind achieve if he just forgot about having fun and concentrated on what God created it for: Merely thinking.

[Sad Update: The mechanism worked 100% in achieving its goal; however, all of the 3 rabbits are dead now. We woke up the next morning only to find one left. What is more, the day after it, the 2 didn’t appear but seemed to have taken their third brother with them. I never knew how this crime happened, but the most reasonable explanation I can come up with is that it is a cat this time that came to them not the other way around.]

[Happy update 22.05.2008: After more than 3 months of adopting this technique. I’m proud to state that it worked 100%. Small rabbits were never able to bypass the selective barrier which was put. Only when they grew enough, they were able to pass and go outside when there size prevented any crazy cat from thinking to carry them.

Concerning the above “Sad Update”, till this moment, I can’t find a reasonable explanation how the previous 3 rabbits disappeared. Concerning the ‘cat coming to them not the other way around.’ such a case never happened again. No small rabbits ever disappeared from the south room.

My best and sole explanation: The small rabbits died because of the extremely cold weather. My father found them lying dead on the floor. He simply threw them outside the house. “Why didn’t your father tell you?!” You might ask. My father short memory is selective, and, sometimes, it is absent. Even if I asked him by then, could have simply forgotten about it.

One more thing, thanks Dr. Mamoun. You don’t know how easy was applying this technique. What is more important, how efficient it was.]

Searching Secrets in Google

As a direct result of my not finding any possible closet for the books, I arranged the books in the cupboard above in my parent’s house. I found this piece of paper which I obviously kept for the article of: “Searching Secrets in Google”

I want to get rid of this hardly kept paper, but the information inside of are new to me, so I am computerizing these new information. The article from the Jordanian Al-Rai newspaper dates back to: August, 10th, 2006. I have kept it that long period only to through it away in minutes.

((Secrets of Searching in Google))

_ Two words with the presence of a space: Google shows results containing both of the words.

_ Writing “Or” between two words: Google shows pages containing the first word or containing the second word.

_ – : to limit the range of results, i.e. writing virus-computer make Google search for the word virus not for the word computer.

– Lord of the rings + I (Using roman numerals).

_ ~ : search for the word and its synonyms. i.e. ~auto loan, Google will show results containing the word auto and its synonyms like car, automobile, etc.

_ define: search for the definition of a word, i.e. define:normalization. [Normalization: Bring to a normal or standard stae.]

_ Word_1*Word_2: Results containing the two words with one word separating them.

_ Word_1 … Word_2 : i.e. DVD player 50$ … 100$

_ date: time Word : i.e. date:3 Olympics, results containing the word Olympics during the last 3 months.

_ link:www.bramjnet.com

_ To get information about a certain site: info:Site_URL. i.e. info:www.ammannet.com

Exercise:

_ date: 1 internet download manager

_ iPod 10$ … 60$

_ info:www.abouna.org, info:www.dahabreh.com

Update: The newspaper page is now sitting in the bin.

Is there something wrong?


What about this one? Don’t you think there must be something wrong? Well, you have the right to think that it is wrong. But, can you prove it? 🙂

Valley Of Balau

November 11, 2006 053

Originally uploaded by The Moabite!

Only in Karak… I like the scene there very much especially when you have a strong wind in your face and hear sounds of different insects and birds taking this valley as their home.

It is really a different place down in this valley. It really differ from the environment we have ‘Up’. For example, there are a lot of wild pigeons, wild birds, even some kind of an animal that resembles the fox but it is much smaller.

Date Photo Taken: Saturday, November 11, 2006
Taken By: The Canadian Kenneth Henry

تاريخ قرية حمود

قــــريـــــة حـــمــــــــــود
أتقدم بكل الشكر ولتقدير لكاتب هذه المقالة الأستاذ فادي حجازي حجازين. له جزيل الشكر والتقدير. للتواصل مع الأستاذ فادي المقيم حاليا في الولايات المتحدة: https://www.facebook.com/fadi.hijazeen.96
** الموقع :تقع قرية حمود إلى الشمال الشرقي من مدينة الكرك و على بعد حوالي 25كم , و تبعد عن مركز لواء القصر حوالي 7كم إلى الشرق , وهي تتبع إداريا إلى لواء القصر , و تبعد عن العاصمة عمان حوالي 127كم .يحد القرية من الغرب مدينة القصر ومن الشرق قرية الرشايدة و سيل المعرجة و المخاريم , ومن الشمال قرية السماكية , ومن الجنوب قرية الجديدة. ** الديموغرافيا والسكان :- يبلغ عدد السكان حوالي 1000نسمة و يقطنون حوالي 180منزل و يسكن القرية حاليا عشيرة الهلسا و تضم العشيرة الأفخاذ التالية :- ( القسوس , الظواهر , الخيطان , الشوارب , البرقان , الشرايحة , العمارين , الكعود , عيال سليمان , عيال عيد , العودات , الشقافين ) . جزء كبير من أهالي القرية يقطنون مدينة الكرك و منشية أبو حمور و المرج داخل محافظة الكرك , وهناك تواجد لعدد من أبناء القرية في مدن المملكة مثل عمان , الزرقاء , مادبا , الفحيص و العقبة. و هناك تواجد لعدد من أبناء العشيرة خارج المملكة في دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية , استراليا , السويد, كندا , اليونان و بعض دول أمريكا الجنوبية . و يذكر أن السيد جريس الهلسا المقيم في دولة تشيلي كان وزيرا للزراعة في ذلك البلد. ** سبب التسمية :- قامت القرية على أنقاض اثر تاريخي يعود إلى شخص يدعى حمود ولا تزال آثار هذا الموقع موجودة لغاية الآن في الطرف الجنوبي من القرية. ** بدايات قرية حمود:- تمت قسمة الثلث ( الأراضي ) الخاص بالعشائر المسيحية في أراضي الكرك عام 1898م و كانت قرية حمود من نصيب عشيرة الهلسا وهي العشيرة الوحيدة التي سكنت القرية و لهذا عرفت بقرية الهلسا . و يذكران عشيرة الهلسا قد قدموا من مصر ( غير موثق تاريخيا ). وكان الهلسا يقطنون أساسا مدينة الكرك و لكون بعضهم كان يمتهن العمل الزراعي و تربية الماشية توجهوا إلى منطقة حمود وكان ذلك حوالي عام 1905م .و يذكر أن من أوائل البيوت التي بنيت في القرية كان بيت المرحوم إبراهيم الشوارب و بعد ذلك توالى بناء البيوت في القرية القديمة و بدأت القرية تكبر و انشيء بها عدة مرافق منها السوق التجاري الذي كان يزود اللواء(الكرك) بالأقمشة و الأغذية التي كان التجار يجلبونها من الشام في حينه .ولا يزال هذا السوق قائما حتى وقتنا الحالي و كان يستخدم حتى فترة وجيزة لتخزين الحبوب و البذار و الأسمدة الداخلة في عملية الإنتاج الزراعي للمحاصيل الحقلية ,وهو مهجور حاليا. تمتاز قرية حمود الحالية بالمباني الحديثة والطرق الداخلية الجيدة و الخدمات العامة من إنارة ومياه وصحة وتعليم …… الخ. ** مساهمة أبناء حمود في الحياة العامة في المملكة :- منذ بدايات القرية وأبناؤها يساهمون بفعالية في مختلف مجالات الحياة و الخدمة العامة حيث كان منهم الوزراء و النواب و الأعيان و كبار الضباط في الجيش و الأجهزة الأمنية و في السلك القضائي. ومن هؤلاء الشخصيات :- 1- الدكتور حنا القسوس أول طبيب في الأردن . 2- الباشا عودة القسوس موظف كبير في الحكومة التركية ووزير في حكومة شرق الأردن ( الإمارة). 3- الفريق الطبيب يوسف القسوس مدير الخدمات الطبية الملكية . 5- الدكتور صالح البرقان وزير سابق للصحة و التنمية الاجتماعية. 6- الدكتور متري الشرايحة. 7- الدكتور زياد الشرايحه عضو سابق في مجلس الأعيان الأردني. 8- الأستاذ جريس الهلسا مدرس جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال. 9- الأستاذ أديب الهلسا قاضي ووزير نقل سابق. 8- الدكتور نزيه العمارين عضو مجلس النواب الأردني لعدة دورات عن محافظة الكرك. 10- خليل العمارين نائب سابق في البرلمان الأردني. 10- الدكتور عيسى القسوس عضو المجلس الوطني الاستشاري. 11- الروائي والأديب غالب الهلسا روائي و أديب عربي حاصل على عدة جوائز أدبية محلية و عربية. ولا ننسى حاليا وجود عدد كبير من أبناء القرية يعملون في المناصب الإدارية العليا وأساتذة الجامعات والأطباء والمهندسين والمحامين وكبار الضباط في الجيش والأجهزة الأمنية. أما السلك القضائي فقد خدم فيه وما يزال يخدم عدد من أبناء القرية نذكر منهم أديب الهلسا,جهز الهلسا. ** الخدمات و الدوائر الحكومية :- • الصحة :- هناك مركز صحي أولي افتتح عام 1959م. • الحكم المحلي :- تأسس أول مجلس قروي عام 1963 و كان رئيسه الأب المرحوم خليل الظواهرالهلسا و توالت المجالس القروية حتى عام 1999 حيث تم دمج مجلس قروي حمود مع المجلس البلدي في السماكية و حاليا تتبع القرية لمنطقة السماكية التابعة لبلدية شيحان الكبرى في مركز لواء القصر. • الطرق:- ترتبط القرية بشبكة من الطرق مع المناطق المجاورة مثل القصر والسماكية و الجديدة و هناك شبكة من الطرق الداخلية الجيدة . أما الطرق الزراعية فهي موجودة لخدمة مناطق زراعة المحاصيل الحقلية و بعض البساتين القائمة و لكن معظمها بحاجة إلى صيانة وفتح واعادة تعبيد . • المياه و الكهرباء:- دخلت خدمة المياه إلى القرية عام 1968م وأما الكهرباء فقد دخلت عام 1978م. • التربية و التعليم :- يوجد في القرية مدرستان حكوميتان هما مدرسة حمود الأساسية للبنات و مدرسة حمود الثانوية للبنين وهاتان المدرستان قامتا على أساس و مدرسة حمود التي أنشئت عام 1922م و تعتبر من أوائل المدارس على مستوى المحافظة حيث كانت أول مدرسة بنين في قرى شمال الكرك وكان التعليم مختلطا مما ساهم إلى حد كبير في خفض نسبة الأمية بين أبناء القرية . • خدمة البريد :- دخلت خدمة البريد إلى القرية عام 1969م وتم بناء البريد الآلي ( الخدمة الآلية عام 1985م). • المجتمع المدني :- يوجد في القرية جمعية خيرية ذات طابع تنموي اجتماعي تأسست عام 1962م و تعتبر ثاني جمعية على مستوى المحافظة و يتبع للجمعية قاعة للمناسبات الاجتماعية . وفي عام 2005 تم تأسيس جمعية أبناء حمود لإحياء التراث الثقافي و التاريخي و ذلك بهدف الحفاظ على هذا التراث و ابرازة و تسجيله و العمل على ترميم المباني القديمة و صيانتها. • دور العبادة : يوجد في القرية كنيستان 1 – كنيسة الروم الكاثوليك و التي بنيت عام 1950. 2 – كنيسة الروم الأرثوذكس و التي بنيت عام 1908 م مبنية من المواد الأولية المتاحة في ذلك الوقت أي الحجارة و الطين وفي عام 1985 تم بناء كنيسة جديدة و حديثة لطائفة الروم الأرثوذكس و قد تم ترميم الكنيسة القديمة و تحويلها إلى متحف اثري لمقتنيات الكنيسة القديمة وذلك عام 2003م. ** الواقع الزراعي لقرية حمود :- قرية حمود قرية زراعية من الطراز الأول حيث كان أهلها يمتهنون العمل الزراعي منذ بداياتهم بشقية النباتي و الحيواني ,و يمتاز أهالي حمود بزراعة آلاف الدونمات بالمحاصيل الحقلية خاصة القمح والشعير, و يمتلك أهالي حمود مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة لزراعة المحاصيل الحقلية وهي تقع ضمن أحواض تابعة لقرى القصر , الربة , الروضة , السنينة بالإضافة إلى أحواض قرية حمود . ** الإحصاءات الزراعية عن حمود :- 1- المساحة الكلية 25259 دونم. 2- مساحة الأراضي الزراعية 22713 دونم. 3- عدد الضان 1880 راس. 4- عدد الماعز 360 راس . 5- عدد مزارع الدجاج اللاحم 4 بسعة 50000 طير . 6- عدد مزارع الدجاج البياض واحدة بسعة 10000 طير . 7- المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة 680دونم. 8- يوجد في القرية عدد أربع مزارع لتربية الخنازير وقد أنشئت هذه المزارع لتلبية الطلب المتزايد على لحوم الخنازير من قبل العمالة الوافدة العاملة في المدن الصناعية المؤهلة ( خاصة العمالة الصينية) وكذلك لتلبية طلب بعض الفنادق وبعض الزبائن. ** الآليات الزراعية :- يوجد في القرية الآليات الزراعية التالية 1- خمسة جرارات زراعية ملحق بها المحاريث المختلفة و الأدوات اللازمة . 2- حصادات عدد 2. 3- بذارات عدد 2. 4- مكبس لعمل بالات القش عدد واحد . **المشاريع الزراعية:- أولا : مشروع إدارة المصادر الزراعية / المرحلة الأولى. • المشاريع الجديدة :- بلغت المساحة المشمولة ضمن نشاطات المشروع في المرحلة الأولى حوالي 380 دونم , كما بلغ عدد الآبار للمشاريع السابقة و البساتين القائمة خمسة آبار بسعة 150 متر مكعب . * برنامج إعادة تأهيل البساتين :- تم شمول ما مساحته 15 دونم من البساتين ضمن هذا النشاط . • التنمية الريفية :- بلغ عدد السيدات المستفيدات من نشاط التنمية الريفية حوالي 16 سيدة قمن بالتدرب على نشاطات مختلفة و حصلن على قروض لإقامة مشاريع صغيرة مدرة للدخل خاصة مشاريع تصنيع الألبان . هذا ويقوم معظم أهالي القرية حاليا بشراء الحليب من البدو الرحل أو من مربي الثروة الحيوانية في المناطق المجاورة و عمل الجميد و السمن البلدي . ثانيا : مشروع تطوير الأراضي المرتفعة :- تم شمول و تطوير ما مساحتة 250 دونم من الأراضي من خلال مشاريع التطوير . ثالثا : مشاريع الحراج و المراعي : يتبع لمنطقة حمود حوالي 20 ألف دونم من أراضى المراعي خاصة في أحواض محيسن وهي غير ممسوحة.

تاريخ قرى العمرو

تـجـــمــــع قـــــــرى الــــعـــمــــرو
يتقدم جميل حجازين بكل الشكر والتقدير لصاحب هذا المقال: الأستاذ فادي حجازي حجازين. أثريتم مدونتنا🙂
المقدمة :

يقع تجمع قرى العمرو في الجزء الشمالي من محافظة الكرك ويبعد عن المركز المحافظة حوالي 40كم حيث يضم القرى التالية :الجدعا، مغير ، اريحا، مسعر، العالية، ابو ترابة ، الموجب ويبلغ عدد السكانها حوالي 8700نسمة مشكلة بذلك 1470 اسره حسب الاحصاءات العامه لعام 2003ويعتمد السكان على الوظائف الحكومية والعسكرية اضافة الى ما يحصلون علية من الدخل تكميلي من ممارسة النشاطات الزراعية التقليدية من الرعي الماشية وزراعة المحاصيل الحقلية حيث تبلغ مساحة الاراضي الزراعية حوالي 40148دونم يقدر ما مساحتة 3104دونم مزروعة بالاشجار المثمرة (زيتون ، عنب ، لوزيات ) هذا من ناحية ومن ناحية الثروة الحيوانية يبلغ تعددها 4200راس من الضان و2939 راس من الماعز . ولقد سعت الحكومة ممثلة بوزارة الزراعه لتطوير المنطقة وذلك من خلال اقامة مشروع المصادر الزراعية والذي يعنى باستصلاح الاراضي وحمايتها من الانجراف وزراعتها بالاشجار المثمرة بالاضافة الى اقامة السلك الشائك حول الاراضي المشمولة وايضا حفر الابارلتجميع المياة الامطار لمواجة شح المياة خلال اشهر الصيف بالاضافة الى ان هناك نشاط يختص العناية بسيدات المجتمع المحلي من خلال عقد دورات تدريبية لهن في مجالات عدة منها صناعة الالبان ، والربيات ، والحديقة المنزلية وغيرها .

لمحة عن المنطقة :\

يسكن التجمع العشائر التالية : الطورة ، السيايدة ، المصاروة ، الحريزات، السميرات، العمرو ، الزغيلات ، الثبيتات ، الشليات، اللحاوية ، العقبي، القراونة ، القطامير ، العصايدة ، القعايدة ويعود معظمهم الى عشيرة العمرو وهي عشيرة من عشائر الكرك المعروفة توطنت في المنطقة منذ فترة بعيدة تاركة الترحال وراء الكلأ والماء وباحثة عن فرص عيش افضل وخدمات ايسر.
وبحسب الدراسة التي قامة بها مركز تنمية المجتمع المحلي لتجمع قرى العمرو عن
1- طبيعة عمل رب الاسرة في التجمع على النحو التالي :
• 16% يعملون مزارعون
• 20% يعملون في القوات السلحة
• 24% يعملون في الوظائف الحكومية
• 23% متقاعدون عسكري ومدني
• 2% بدون عمل
• 7% عمل حر

2- الفقر : وتعود اسباب الفقر في التجمع الى الاسباب التالية

1. هناك نسبة كبيرة من العاطين عن العمل سواء اكانوا من الجامعين والحاصلين على الثانوية العامة ودونها .
2. قلة الامطار
3. عدم خصوبة التربة
4. زيادةسعار الاعلاف وعدم وجود مراعي بالنسبة لمربي المواشي
5. تحول المنطقة من البداوة الى الريف ادى الى ارتفاع تكاليف المعيشة

لمناخ :

يقع الاردن في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط ويمتاز بالتنوع في خصائصة من حيث معدلات سقوط الامطار ودرجات الحرارة فالنسبة الى الامطار في الاردن حيث تكثر في الشمال وتقل في الجنوب وعلى ذلك فان معدلات سقوط الامطار في منطقة التجمع متفاوتة تتراوح من150-200ملم ستويا الامر الذي يؤدي الى التباين في معدلات الانتاج الزراعي من عام الى اخر ونيجة لهذا التباين لا يمكن الاعتماد على الزراعة كمصدر للعيش اما بالنسبة لدرجات الحرارة تمتازفي البرودة شتاء وارتفاع الحرارة صيفا .

الطرق :
يخدم هذا التجمع طريق معبد يربط التجمعات السكانية فيما بينها وهي بحالة جيدة ، اما بالنسبة للطرق الزراعية فقد تبين من خلال الاجتماع باهالي التجمع ان هناك حاجة ماسة الى فتح وتعبيد وصيانة هذة الطرق ويتضح ذلك من خلال الجدول :

الرقم
المتسلسل البلدة اسم الطريق طولها معبد بحاجة لصيانة مفتوح بحاجة الى تعبيد بحاجة لفتح
الطرق الزراعية مسعر طريق مسعر سدير 11كم 5كم 6كم –
طريق مسعر راس الحاجب 4كم – 4كم –
طريق مسعر المدينة 2كم 1كم 1كم –
طريق مسعر ام مغارة 3كم – 3كم –
طريق مسعر مزرعة التعامرة 1كم 200متر 800متر
اريحا الظريفة حوض رقم 3 1530متر — – 1530متر
اريحا – كركون 1900متر – – 1900متر
اريحا –المعلقة 780متر -0 – 780متر
اريحا – ام خربعة متر1990 – 720متر 1270متر
دار مطر –ام مغارة 1250متر – – 1250متر
اربحا –ام مغارة 2100متر – 2100متر
ام مغارة -الضبعة 1500متر – – 1500متر
العالية الموجب الضريفة 4500متر 1000متر 2500متر –
العالبة – الشرارى 1500 متر – 1500متر –
الموجب -السليحي 10كم – 10كم –
الجدعا انجاصة 5كم 3كم 2كم –
ابو شويحة/1 3كم- – 3كم –
ابو شويحة /2 3كم – – 3كم
ابو ترابة – البالوع 6كم – 6كم
المغير مغير وادي الغشاشمة 3كم = 3كم –
مغير ام مغارة 3500متر – 3500متر –
الدالية 5كم 2500متر 1500متر 1000متر
ابو ترابة بين حوض اريحا وابو ترابة 2كم – 2كم –
مغير – الهربج 2500متر – 2500متر –
شقيفات 2كم – 2كم –
ام قليب -الجدعا 2كم – – 2كم

المؤسات الحكومية والرسمية في قضاء الموجب :

1. مديرية قضاء الموجب
2. مركز دفاع مدني الموحب
3. مركز تنمية تنمية المجتمع المحلي
4. مركز زراعي الموجب
5. بلدية طلال قضاء الموجب
6. ثلاث مدارس ثانوية ذكور اناث
7. تسع مدارس اساسية
8. اربعة مراكز صحية

شيوخ ووحهاء العشائر ومتقاعدين قضاء

1. الشيخ عبد الحافظ ابن هادي
2. سعادة نائب محمد الثبتات
3. سبعة عشرة مختارا
4. متقاعدين عسكرين برتب لواء عمداء عقداء

السياحة :

نطرا لموقع وادي الموجب –وادي البطم – بين محافطة الكرك ومحافظة مادبا واستخدام هذة الطريق من قبل افواج السياح يعتبر الوادي معلما سياحيا ومستخدم هذة الطريق يرى بام عينة وهو يرى افواج السياح على الموجب من جهة ذيبان ومن جهة قرية اريحا وهم يستخدمون مناظيرهم وكاميرات النصوير للتمتع بهذة المناظر الخلابة ويوجد في الوادي سد تصل سعتة التخزينية الى 32 مليون متر مكعب

تاريخ قرية الرشايدة في محافظة الكرك ومعلومات عامة عنها

قـريـة الرشايدة
أتقدم بكل الشكر ولتقدير لكاتب هذه المقالة الأستاذ فادي حجازي حجازين. له جزيل الشكر والتقدير. للتواصل مع الأستاذ فادي المقيم حاليا في الولايات المتحدة: 

** الموقع :-

تقع القرية إلى الشرق من قرية السماكية على بعد حوالي 7كم في منطقة تدعى الغويطة على حاجب وادي الموجب ( المعرجة ) من الجهة الغربية .

** السكان :-

يسكن قرية الرشايدة عشيرة الرشايدة و يعود أصول الرشايدة إلى منطقة لواء الشوبك .
حيث قدموا إلى القرية بدايات العام 1945 و كانوا يسكنون بيوت الشعر و يعملون في تربية المواشي ( الأغنام و الماعز).
وقد اختاروا هذه المنطقة للسكن نظرا لدفء المنطقة في فصل الشتاء أما في فصل الصيف حيث موسم الحصاد فكانوا يرحلون إلى المناطق المجاورة طلبا لرعي مواشيهم
في بقايا الحصاد في المناطق المجاورة مثل الربة و القصر.

** الديموغرافيا و السكان :- يبلغ عدد السكان حوالي 180 نسمة يسكنون حوالي 20منزلا.

** بدايات القرية :-

كانت بداية الاستقرار الفعلي في عام 1980 حيث تم بناء أول منزل و يعود للسيد سليمان طويرش الرشايدة ( أبو احمد ) ,أما في عام 1985 فقد تم شق الطريق الواصل ما بين القرية و قرية السماكية و أيضا تم إيصال المياه للقرية في نفس العام .

تم تأسيس أول مجلس قروي في عام 1996 و كان أول رئيس له السيد يوسف الفقير مساعد متصرف لواء القصر آنذاك وفي عام 1997 اصبح السيد فارس محمد الرشايدة رئيسا للمجلس ( عام 1999 تم الدمج مع مجلس بلدي السماكية ) .
وفي عام 1997 تم إيصال التيار الكهربائي للقرية .

** التعليم :-

يوجد في القرى مدرسة ابتدائية مختلطة تأسست عام 1985 و لإكمال الدراسة يذهب الطلبة إلى مدارس السماكية أو حمود أو القصر .
** الصحة :-
يستفيد أهل القرية من خدمات مركز صحي السماكية الشامل .
كما يوجد في القرية مسجد و القرية مخدومة بخط باص مع مدينة الكرك.

** الواقع الزراعي :-

كان أهالي القرية يقومون بزراعة الأراضي المجاورة ( المحاذية ) للقرية بالمحاصيل الحقلية خاصة الشعير كون المنطقة ذات معدلات أمطار متدنية ( منطقة هامشية ) و كانت هذه الأراضي مملوكة للدولة حيث كانوا يستأجرونها من الدولة .وفي عام 1997 تم تفويض هذه الأراضي لاهل القرية و تقدر مساحتها بحوالي 700دونم .

** المشاريع الزراعية :-

استفاد أهل الرشايدة من نشاطات مشروع إدارة المصادر الزراعية / المرحلة الأولى بمساحة حوالي 52 دونم لإنشاء بساتين جديدة , و أيضا استفادت عدد من السيدات من القرية من نشاط التنمية الريفية و ذلك من خلال التدريب على إقامة مشاريع مدرة للدخل.

تاريخ قرية السماكية في محافظة الكرك

تاريخ قرية السماكية

** يتقدم صاحب هذه المدونة بكل الشكر والتقدير لصاحب هذا المقال: الأستاذ فادي حجازي حجازين. ***

الموقع:

تقع السماكية إلى الشمال الشرقي من مدينة الكرك على مسافة حوالي 25 كم من مركز المحافظة،و حاليا تتبع القرية إداريا إلى لواء القصر.
يحد القرية من الغرب بلدة القصر ومن الشرق وادي النخيلة و المعرجة ومن الجنوب قرية حمود ومن الشمال منطقة السنينة.

الديموغرافيا و السكان:

يبلغ عدد السكان حوالي 2000 نسمة يشكلون حوالي 350 أسرة، يسكن في السماكية عشائر الحجازين و العكشة (الزيادين، النصراوين، العوابدة، المساعدة، البوالصة ) حيث يشكل الحجازين ثلثي سكان السماكية، تنتمي عشيرة الحجازين إلي طائفة اللاتين أما العكشة فينتمون إلي طائفة الروم الكاثوليك.
جزء كبير من سكان السماكية يعملون في الوظائف الحكومية و الجيش و الأجهزة الأمنية بالإضافة إلي العمل في الزراعة بشقيها النباتي و الحيواني.
هناك تواجد لعدد كبير من آهل السماكية خارجها مثل الكرك و ادر داخل محافظة الكرك ويتواجد عدد كبير أيضا في العاصمة عمان موزعين على المناطق التالية:
الهاشمي الشمالي، الاشرفية، طبربور، عمان الغربية، مرج الحمام، ماركا وفي مدن مادبا، الزرقاء، العقبة، الفحيص.
كذلك هناك جالية من أبناء السماكية خارج المملكة في الولايات المتحدة الأمريكية و عدد في كلا من استراليا و كندا وإيطاليا، كما يتواجد عدد من أهل السماكية في الضفة الغربية.

المواقع الأثرية القريبة من السماكية:

هناك عدة مواقع أثرية منها البالوع، المدينة، غنيم ( السنينة )، الدلالح.كما وتحتوي السماكية على العديد من الكهوف المغاور.

سبب التسمية:

هناك عدة روايات حول سبب التسمية نذكر منها:

1 قديما سكنها قوم من بني سماك و هم بطن من القحطانية حيث ورد لدى الجزيري عندما مر للحج في المنطقة قافلة مصرية متجهة للحجاز ذكر أن هذه الأطراف يسكنها نفر من بني سماك.
2 طبيعة المنطقة الجغرافية لموقع القرية القديمة حيث أن طبيعتها تشبه شكل السمكة نظرا لوقوعها بين واديين.
3 نظرا لقرب القرية من سيل المعرجة ( وادي السمك ) الذي يتواجد فيه السمك الذي يتم اصطياده.
4 المعنى في اللغة العربية هو السماك و الذي يعني العلو و السمو.

بدايات قرية السماكية:

تعود بدايات القرية إلي أواخر القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين، حيث كانت بداية السكن فيها تعود إلي عام 1901 بعد حرب الحمايل ( العشائر ) و التي انتصرت فيها عشيرة المجالي، و بالتالي أصبحت العشائر المسيحية حليفة لعشيرة المجالي، حيث شكلت هذه العشائر حماية للحدود الشرقية من غزو البدو.
كان يوجد في السماكية طائفة مسيحية واحدة هي اللاتين و يعود تاريخها إلي العام 1876 وهو تاريخ تأسيس رعية الكرك ومنها السماكية، و كانت عشائر الحجازين و العكشة يسكنون بيوت الشعر.
تقول المراجع التاريخية أن الحجازين و العكشة قدموا من وادي الريحان في الحجاز ثم نزحوا نحو البتراء و وادي موسى ثم بعد ذلك إلي الكرك في سفح جبل شيحان.بعد ذلك كانت بداية الاستقرار و العمل على بناء القرية عام 1909ولهذة البداية حكاية تقول أن المطران المتواجد في القدس حضر إلي مضارب الحجازين و العكشة و رفض شرب القهوة السادة و طلب منهم التجمع في خربة السماكية و الاستقرار فيها وقد ذهب المطران إلي الشيخ قدر المجالي وقام بشراء الخربة مقابل مبلغ 70 مجيدي ( العملة التركية آنذاك ).
وكان أول بيت بني في القرية بيت خليل الصلاعين الحجازين في عام 1910 بعد ذلك بدأت بيوت القرية تتركب بعضها على بعض بشكل متلاصق و بدون تهوية أو شبابيك و ذلك للتوفير في الحجر ( الموالي ) و الذي كان ينقل بواسطة الدواب من مناطق بعيدة.
منذ ذلك التاريخ بدأت السماكية بالنمو و التوسع و التطور و قد بني أول منزل إسمنتي عام 1963 وهو منزل المرحوم إبراهيم الزيادين.

تمتاز السماكية الحديثة بالمباني الحديثة و الشوارع و خدمات المياه و الإنارة والصحة و التعليم و تعتبر نسبة التعليم الجامعي والدراسات العليا مرتفعة نسبيا.

مساهمة أبناء السماكية في الحياة العامة في المملكة:

منذ بدايات السماكية و أبناؤها يساهمون بفعالية في الحياة و الخدمة العامة، حيث كان منهم الوزراء و النواب و الإداريين وكبار الضباط في الجيش و الأجهزة الأمنية و القضاة.
و نذكر من الشخصيات العامة من أبناء السماكية:

1) معالي المرحوم سابا العكشة والذي خدم وزيرا في عدة حكومات منذ العام 1956 وكذلك نائبا في البرلمان لعدة دورات عن دائرة الكرك.
2) د.يعقوب الزيادين مؤسس و أمين عام الحزب الشيوعي الأردني نائب عن مدينة القدس لعام 1956.

3) د.فريد العكشة وزير الصحة في العام 1968.

4) د. هاني حجازين عضو المجلس الاستشاري لعام 19841985 و نائب في البرلمان الأردني عن دائرة محافظة الكرك لدورة 19931997.

5) د.رائد حجازين نائب في البرلمان الحالي عن الدائرة الثانية ( لواء القصر ) في محافظة الكرك.

6) السلك القضائي حيث عمل العديد من أبناء السماكية نذكر منهم جميل الزيادين، إبراهيم حجازين، عبد الله العكشة، يوسف المساعدة، هاني العكشة، الياس العكشة، عادل حجازين.

و نذكر انه سقط عدد من أبناء السماكية شهداء في الحروب التي خاضها الجيش العربي الأردني في فلسطين منهم حنا النصراوين و حنا الزيادين وفي حروب عام 1967و1968 منهم جميل حجازين و توما حجازين، ويذكر التاريخ الحديث انه تم ترحيل عدد من أبناء السماكية إلي تركيا (الأناضول) إبان الحكم التركي ومنهم مخائيل حجازين، سليمان حجازين، روفائيل زيادين، حنا العوابده، اسحق حجازين.

الخدمات و الدوائر الحكومية:

الصحة:

هناك مركز صحي شامل وقد تأسست أول عيادة عام 1959.

الحكم المحلي:

1 تأسس أول مجلس قروي عام 1967 وكان رئيسة المرحوم يوسف العدايين الحجازين.
2 تأسس أول مجلس بلدي عام 1975 وكان رئيسة الأستاذ شاهر حجازين (أبو بشار) الذي تمت إعارته للبلدية من وزارة التربية و التعليم ليترأس المجلس، و استمرت المجالس البلدية بالعمل حتى عام 1999 حيث تم دمج مجلس قروي حمود و مجلس قروي الرشايدة مع المجلس البلدي في السماكية و كان رئيس المجلس بعد الدمج المرحوم لويس يوسف حجازين وفي عام 2003 تم إلحاق البلدية مع بلدية شيحان و حاليا تتبع منطقة السماكية لبلدية شيحان ( مركز لواء القصر).

الطرق:

ترتبط السماكية بشبكة من الطرق تربطها مع المناطق المجاورة مثل القصر وحمود الرشايدة، و تمتاز بوجود شبكة من الطرق الداخلية الجيدة.أما الطرق الزراعية فهي موجودة لخدمة مناطق زراعة المحاصيل الحقلية و بعض البساتين و لكن معظمها بحاجة إلي صيانة واعادة فتح وتعبيد.

المياه:

كان يتم جلب المياه سابقا من سيل المعرجة و خربة البالوع إلي أن تم توصيل خط المياه إلي القرية عام 1965 بواسطة مؤسسة كير اللبنانية وفي عام 1970 تم حفر بئر ارتوازية شرق القرية.

خدمة الكهرباء:

دخلت الكهرباء إلي القرية عام 1969 بواسطة دعم الإيطاليين، حيث كانت من أوائل القرى التي دخلتها الكهرباء في المحافظة.
التربية و التعليم:

يوجد في السماكية مدرسة البطريركية اللاتينية الأساسية المختلطة تدرس حتى الصف الثامن الأساسي و الطلاب الذين بصدد إكمال دراستهم يتوجهون إلي مدرسة حمود المجاورة أو مدرسة البطريركية اللاتينية في الوسية.و تعتبر مدرسة البطريركية اللاتينية في السماكية من أوائل المدارس و التي تعود إلي العام 1912، كما توجد في القرية مدرسة السماكية الثانوية الشاملة للبنات ( حكومية ) افتتحت عام 1988.

خدمة البريد:

دخلت خدمة البريد إلي القرية عام 1967.

المجتمع المدني:

يوجد في السماكية جمعية السماكية الخيرية و التي تأسست عام1962 ويتبع للجمعية حاليا حضانة أطفال أنشئت عام 1994ويوجد في القرية فرقة السماكية للفنون الشعبية و فرقة كشافة تابعة لكنيسة اللاتين.
وفي عام 1990 تم تأسيس جمعية روابي مؤاب التعاونية للمنفعة المتبادلة لينضوي تحت لوائها أبناء عشائر آل حجازين داخل و خارج المملكة و تمتلك الجمعية حاليا قاعة للمناسبات في منطقة طبربور في العاصمة عمان.

دور العبادة:

يوجد في القرية كنيستان هما كنيسة اللاتين وقد بنيت الكنيسة في عام 1909 وتعتبر من المباني التراثية في القرية لكونها نموذجا معماريا على مستوى الكرك، وقبل بناء الكنيسة كان الكهنة يقيمون القداديس و الصلوات في مضارب العشيرة، وقد توالى على خدمة الرعية قبل وبعد بناء الكنيسة ما يقرب من 28 كاهنا من جنسيات مختلفة منها الأردنية و الفلسطينية و اللبنانية و الألمانية و الإيطالية.
و كنيسة الروم الكاثوليك التي بنيت عام 1935، وقد توالى على خدمة الكنيسة والرعية ثمانية كهنة.

المناخ:

تمتاز المملكة بمناخ البحر الأبيض المتوسط والذي بدورة يؤثر على السماكية أي أن الطقس حار جاف صيفا ماطر معتدل شتاءا.

الواقع الزراعي في السماكية:

السماكية قرية زراعية من الطراز الأول حيث كان أهلها منذ البداية يعملون في القطاع الزراعي بشقية النباتي و الحيواني، كما يمتاز أهالي السماكية حاليا بزراعة آلاف الدونمات من المحاصيل الحقلية خاصة القمح و للعلم فان أهالي السماكية يمتلكون مساحات واسعة من الأراضي التي تصلح لزراعة المحاصيل الحقلية و هذه الأراضي تقع ضمن أحواض تابعة لقرى القصر، السنينة، حمود، الجدعا، امرع، الروضة و ادر بالإضافة لأحواض قرية السماكية.

الإحصاءات الزراعية عن السماكية:

1 المساحة الكلية 2994 دونم.
2 مساحة الأراضي الزراعية 2490 دونم.
3 المساحة المزروعة أشجار مثمرة 975 دونم
4 أعداد الضان 4950 راس
5 أعداد الماعز 1670 راس
6 عدد مزارع الدجاج اللاحم واحدة بسعة 5000 طير
7 عدد السود و الحفائر واحد ( عمل بواسطة المشروع )
8 عدد الآبار الارتوازية واحد

الآليات الزراعية:

يوجد في السماكية 15 جرار زراعي لخدمة أراضي المحاصيل ملحق بها المحاريث المختلفة ووسائل نقل الحبوب و القش ( الترولات ) و دراسة واحدة.

المشاريع الزراعية:
أولا: مشروع إدارة المصادر الزراعية / المرحلة الأولى

المشاريع الجديدة:

بلغت المساحة المشمولة ضمن نشاطات المشروع للمرحلة الأولى حوالي 415 دونم. كما بلغ عدد الآبار للمشاريع السابقة و البساتين القائمة 8 آبار بحجم 240 م مكعب.

التنمية الريفية:

بلغ عدد السيدات المستفيدات من نشاط التنمية الريفية حوالي 20 سيدة قمن بالتدرب على نشاطات مختلفة و حصلن على قروض و إقامة مشاريع صغيرة مدرة للدخل ( خاصة مشاريع تصنيع منتجات الألبان ).
و لكون أعداد الثروة الحيوانية في تناقص يقوم معظم أهالي القرية حاليا بشراء الحليب في موسم الحليب من البدو الرحل الذين يقيمون حول القرية في هذا الموسم و بعض مربي الماشية من القرى المجاورة و يتم التركيز على صناعة الجميد و السمن البلدي.

برنامج إعادة تأهيل البساتين:

تم شمول ما مساحتة 32 دونم من البساتين القديمة ضمن هذا النشاط.

ثانيا: مشروع تطوير الأراضي المرتفعة:

تم تطوير ما مساحتة حوالي 300 دونم من الأراضي من خلال نشاطات مشروع التطوير.

ثالثا: مشاريع مديرية الحراج:

يوجد بالقرب من القرية مشروع تحريج السنينة و البالغة مساحتة حوالي 9000 دونم و هناك مشروع تحريج جوانب الطرق بطول 5كم على الجانبين ما بين السماكية و القصر.

الزراعات المروية:

يمتلك بعض أهالي القرية قطع أراضي تقع ضمن المنطقة المروية في وادي الموجب حيث يقومون بزراعة الخضراوات المختلفة تحت الري.

المصدر: الأستاذ فادي حجازي حجازين.


للتواصل مع الكاتب على الفيسبوك:
http://www.facebook.com/people/Fadi-Hijazeen/777908151

تحديث 1-1-2014: مقالة في جريدة الرأي عن تاريخ قرية السماكية. تنقل المقالة عن الدكتور نائل حجازين وأيمن حجازين.

 مقالة في جريدة الرأي عن تاريخ قرية السماكية. تنقل المقالة عن الدكتور نائل حجازين وأيمن حجازين

I am changing my Blog’s URL

I thought and thought… On what basis am I using the name of my village as my Blog’s URL? Some of the posts are about something in Smakieh. However, most of the remainder posts are about me. I am changing the Blog’s URL to: http://www.borninsmakieh.blogspot.com.

Here I am back again, the Blog URL is now changed. It took me a matter of seconds just to edit it. I have tried it in a new window, I typed: http://www.borninsmakieh.blogspot.com, it didn’t work the first time i did it, but the second time-moments after the second one. It worked.

I am keeping this blog to publish every thing that I think is related to where I come from. I will start by these documents, sorrowfully Arabic ones, about the history of not only Smakieh but also 2 of the villages surrounding it: Humud and Rashedah. In addition to a document about another village not close to Smakieh.

I shouldn’t forget to mention that I got those valuable documents form the PC of Mr. Fadi Hijazin. Much thanks to his brothers for letting me copy them. My thanks would surely go to the person who put them originally on that PC. I really think they are great.

Wish me luck, I finished University yesterday. Phew!

I am typing from the lab of our faculty.